الأمن اللبناني يحتاج إلى مراجعة

انشغلت الصحف العربية اللندنية اليوم بالتحقيقات في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، ورأت أن أجهزة الأمن اللبنانية تحتاج إلى مراجعة، كما تطرقت إلى مبادرة الرئيس مبارك لتعديل الدستور المصري، وتحدثت عن دعوى قضائية ضد وزير الدفاع الأميركي لدوره في تعذيب عراقيين وأفغان.

 

الأمن اللبناني

"
مطالب المعارضة اللبنانية بضرورة إقالة رؤساء الأجهزة الأمنية تبدو منطقية في ظل القصور الفاضح من قبل هذه الأجهزة في اتخاذ الإجراءات العدلية اللازمة بشأن جريمة اغتيال الحريري
"
القدس العربي
رأت صحيفة القدس العربي في افتتاحيتها تحت عنوان "الأمن اللبناني يحتاج إلى مراجعة" أن مطالب المعارضة اللبنانية بضرورة إقالة المدعي العام ورؤساء الأجهزة الأمنية "تبدو منطقية في ظل القصور الفاضح من قبل هذه الأجهزة في اتخاذ الإجراءات العدلية اللازمة بشأن جريمة اغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري".

وطالبت الصحيفة بأن "تأخذ التحقيقات في هذه الجريمة البشعة مجراها حفاظا على لبنان وسمعته واستقراره، لأن الزمن الذي كانت تصفي فيه الحسابات والخلافات السياسية بالتفجيرات والمسدسات كاتمة الصوت من المفروض أن يكون قد ولى إلى غير رجعة".

وخلصت إلى أنه "كان يجب على قادة الأجهزة الأمنية اللبنانية أن يستقيلوا في اليوم الأول لحدوث جريمة الاغتيال، لأنهم فشلوا في حماية إنسان قدم للبنان وأهله الكثير ولم تعلق بيديه نقطة دم واحدة، ناهيك عن هذا الفشل الواضح والفاضح في إجراء التحقيقات الجنائية اللازمة".

 

معلومات جديدة

وفي نفس الموضوع كشف مرجع أمني لبناني رفيع المستوى لصحيفة الشرق الأوسط أن الكاميرات الموضوعة في فندق فينيسا والبنك البريطاني (HSBC) استطاعت تصوير سيارة مفخخة مر بالقرب منها موكب الحريري قبل تفجيره.

وذكر المرجع الأمني اللبناني أن الملف المتعلق بالتحقيق في جريمة اغتيال الحريري أصبح جاهزا وسيسلم خلال اليومين المقبلين إلى فريق التحقيق الدولي المكلف من الأمين العام للأمم المتحدة بالتحقيق في الحادث.

وأضاف أن رئيس فريق التحقيق الدولي الضابط الإيرلندي بيتر فيتزغيرالد أتى إلى لبنان وفي جعبته صور للجريمة التقطت عبر الأقمار الصناعية لحظة وقوع الانفجار، وقد تبين له أن الصور جاءت مطابقة تماما للتحقيق الذي قام به الفريق الأمني اللبناني.

 

تعديل الدستور

"
الإعلان عن أول انتخابات لمنصب رئيس الجمهورية وفقا لتعديل المادة 76 من الدستور المصري رفع نسبة الراغبين في الانتخاب إلى 90% من الذكور و73% من الإناث
"
مركز معلومات/ الشرق الأوسط
نشرت صحيفة الشرق الأوسط استطلاعا للرأي أجراه مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء المصري أظهر أن 80% من المصريين أبدوا تحمسهم للمشاركة في أول انتخابات ستشهدها البلاد قبل نهاية العام الحالي لانتخاب رئيس الجمهورية بين أكثر من مرشح.

 

وأوضح الاستطلاع أن 78% من الذين استطلعت آراؤهم أكدوا أن هذه الخطوة ستشجعهم على المشاركة السياسية، وأن 41% رأوا أن هذه الخطوة مفيدة للغاية، بينما لم يتجاوز نسبة الذين اعتبروها غير مفيدة 2%.

 

وأشار إلى أن الإعلان عن أول انتخابات لمنصب رئيس الجمهورية وفقا لتعديل المادة 76 من الدستور المصري، رفع نسبة الراغبين في الانتخاب إلى 90% من الذكور و73% من الإناث، مقارنة بنسبة 40% من الذكور و13% من الإناث سبق لهم المشاركة في استفتاء رئاسة الجمهورية.

 

مقاضاة رمسفيلد

ذكرت صحيفة العرب أن منظمتين أميركيتين تعنيان بحقوق الإنسان قدمتا دعوى قضائية ضد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد لاتهامه بموافقته على تعذيب المعتقلين في العراق وأفغانستان ثم تقاعسه عن وضع حد له.

وأوضحت الصحيفة أن الاتحاد الأميركي للحريات المدنية وجمعية حقوق الإنسان أولا أقامتا دعوى أمام محكمة جزئية اتحادية في ولاية إلينوي التي ينحدر منها رمسفيلد, نيابة عن ثمانية معتقلين سابقين قالوا إنهم تعرضوا لتعذيب شديد ثم أطلق سراحهم جميعا دون توجيه اتهامات إليهم.

وأوضحت أن الدعوى تركزت على أمر وقعه رمسفيلد يوم 2 ديسمبر/كانون الأول 2002 يسمح فيه باستخدام أساليب جديدة لاستجواب المعتقلين في خليج غوانتانامو بكوبا.

وأضافت الصحيفة أن الاتحاد الأميركي للحريات المدنية أقام دعوى مماثلة ضد ثلاثة مسؤولين كبار آخرين هم العقيد توماس باباس والجنرال جانيس كاربينسكي والجنرال ريكاردو سانشيز نيابة عن سجناء تعرضوا لسوء المعاملة في سجن أبو غريب بالعراق.

المصدر :