صفعة قوية لزعيم حزب المحافظين البريطاني

تركز اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم على الصفعة التي تلقاها زعيم حزب المحافظين على إثر إقالته لأحد معاونيه, كما تحدثت عن الزلزال الجديد الذي ضرب جزيرة سومطرة وعن أفضل دفاعات إسرائيل من أجل إنقاذ نفسها.

"
هوارد عزل بلايت بطريقة شنيعة وقاسية وعديمة الرحمة وهدفه الوحيد هو محاولة إقناع الناخبين بأنه زعيم قوي
"

ميلور/إندبندنت

قضية بلايت
قالت إندبندنت إن زعيم حزب المحافظين البريطاني المعارض مايكل هوارد فشل في محاولة وضع حد للاضطراب الذي شهده حزبه، إثر القرار الذي اتخذه بإقالة نائبه هوارد بلايت من هرم قيادة الحزب ومن قائمة المرشحين البرلمانيين لحزب المحافظين.

وذكرت الصحيفة أن الأزمة التي سببتها تصريحات لبلايت حول عزم المحافظين تخفيض الإنفاق الحكومي العام بنسبة كبيرة, استفحلت بعد أن طالب ناشطو الحزب المحليون في الدائرة الانتخابية التي يمثلها بلايت بالاجتماع معه قبل تنفيذ أي قرار بعزله.

وأوردت قول هوارد إنه غير نادم على قرار عزل بلايت, لكنها نقلت أيضا عن ديفد ميلور أحد وزراء المحافظين وصفه الطريقة التي عامل بها هوارد السيد بلايت بأنها "شنيعة وقاسية وعديمة الرحمة" مضيفا أن هدف هوارد الوحيد من هذا الفعل لم يكن سوى محاولة "إقناع الناخبين بأنه زعيم قوي".

أما ديلي تلغراف فنشرت تعليقا لتشارلز مور أوضح فيه أنه متعاطف مع بلايت، لكنه يعتقد أن تصرف هوارد وإن كان قاسيا كان سليما.

وبرر المعلق ذلك بقوله إن بلايت ذهب أبعد من حدوده، عندما انتقد سياسة كان من المفترض أن يكون المدافع الأول عنها.

وبدورها تحدثت تايمز عن أن تأييد بلايت يتزايد في صفوف المحافظين خاصة في دائرته الانتخابية, مشيرة إلى أن مناصريه عبروا عن ثقتهم بعقد مؤتمر طارئ يحضره النصاب القانوني أي ما يزيد على 50 عضوا لتأمين ترشيح بلايت عن حزب المحافظين.

وفي موضوع متصل، أشارت فايننشال تايمز إلى أن حزب العمال بدأ يتبع أسلوبا جديدا يرمي إلى الاستفادة الكاملة من التشويش الذي يتعرض له حزب المحافظين إثر تداعيات قضية بلايت.

وأوضحت الصحيفة أن حزب العمال أقنع وزير المالية غورن براون، بتجاوز خلافاته مع رئيس الوزراء توني بلير في هذه الفترة الحاسمة.

وأضافت أن حملة العماليين فضلت توزيع صور براون على الجمهور بدلا من بلير "لأنهم يعتقدون أن بلير لم يعد محلا للثقة بعد حرب العراق".

أما غارديان فأوردت تعليقا لديفد كلارك قال فيه إن بلير رجل ضعيف لا تهمه الرؤية السياسية بقدر ما اهتمامه بالوصول إلى الحكم, مشيرا إلى أن رئيس الحكومة عاجز نفسيا عن بناء مجتمع أكثر عدلا.

"
البلدان التي تأثرت بالمد البحري السابق طمأنت مواطنيها من أن احتمال تسونامي جديد لم يعد واردا بعد أن كانت أصدرت تعليمات باللجوء إلى المناطق الأرضية الأكثر ارتفاعا خشية حدوث مد بحري
"
تايمز
زلزال سومطرة
ديلي تلغراف نشرت خبر الزلزال الهائل الذي ضرب جزيرة سومطرة الإندونيسية، مشيرة إلى قتل مئات الأشخاص ونزوح مئات الآلاف خاصة بعد تحذيرات بأن الزلزال قد يتبعه مد بحري خطير.

ونقلت الصحيفة عن حاكم القرية التي ضربها الزلزال قوله إنها الآن تشبه مدينة أشباح وأن الوضع فيها ينم عن ذعر شديد, مضيفة أن مركز إنذار تسونامي في المحيط الهادئ حذر من أن هذا الزلزال الهائل قد ينجم عنه تسونامي مدمر.

وعن نفس الموضوع قالت تايمز إن هذا الزلزال ضرب منطقة كان أهلها لا يزالون يكافحون للتغلب على آثار موجات تسونامي التي مزقت منطقتهم قبل ثلاثة أشهر.

وأشارت إلى أن العلماء يعتقدون أن سبب هذا الزلزال لا يختلف عن الذي سبقه, مضيفة أن البلدان التي تأثرت بالمد البحري السابق طمأنت مواطنيها من أن احتمال تسونامي جديد لم يعد واردا بعد أن كانت أصدرت تعليمات باللجوء إلى المناطق الأرضية الأكثر ارتفاعا خشية حدوث مد بحري.

أفضل دفاعاتهم
تحت هذا العنوان كتب ماكس هاستينغس تعليقا في غارديان قال فيه، إن إسرائيل لا تملك سوى خيار واحد يتمثل في انسحابها من مستوطنات الضفة الغربية ليس من أجل إرضاء الفلسطينيين بل لإنقاذ نفسها.

واعتبر الكاتب أن أهم سؤالين في هذه القضية هما: هل يمكن لإسرائيل أن تؤمن هدنة مستديمة مع الفلسطينيين مع احتفاظها بمستوطنات الضفة؟ وهل هناك استعداد إسرائيلي ولو على المدى الطويل لتنفيذ مثل هذا الانسحاب؟

وذكر أنه إذا كانت الإجابة عن هذين السؤالين بالنفي فإن ذلك يبعث على التشاؤم, مشيرا إلى أن التحدي الآن هو في إقناع الإسرائيليين بأن مصالحهم الأمنية لن يخدمها شيء مثل ما سيخدمها انسحاب كلي من المناطق المحتلة.

"
إسرائيل لا تملك سوى خيار واحد يتمثل في انسحابها من مستوطنات الضفة الغربية ليس من أجل إرضاء الفلسطينيين بل لإنقاذ نفسها
"
هاستينغس/غارديان
وأورد المعلق بعض ما جاء في كتاب للمؤلف الهولندي مارتن فان كرفلد الذي قال إنه عاش جل حياته في إسرائيل وأنه يعتبر أحد أهم المرشدين الإستراتيجيين والعسكريين، قائلا إنه حث إسرائيل في كتابه على الانسحاب من تلك المناطق "لإنقاذ نفسها".

وقال إن كرفلد يعتقد أن على إسرائيل أن تقوم بتلك الخطوات بصورة أحادية لأن الفلسطينيين -حسب رأيه- لن يصبحوا شريكا حقيقيا في أية صفقة ثنائية.

كما ذكر هاستينغس أن كتاب كرفلد الذي لم يجد له ناشرا في إسرائيل ولا في بريطانيا قد نشر في الولايات المتحدة.

المصدر : الصحافة البريطانية