الكمبيوتر يؤثر سلبا على اكتساب المهارات التعليمية

استخدام الكمبيوتر يؤثر سلبا على أداء التلاميذ
نسبت صحيفة غارديان إلى دراسة ستنشر اليوم أن الاستخدام المتزايد لأجهزة الكمبيوتر في المدارس الثانوية وفي الواجبات المنزلية قد يؤثر سلبا على مهارات القراءة والكتابة وعلوم الرياضيات.

وذكرت الصحيفة أن الدراسة التي شملت 100 ألف تلميذ في سن الخامسة عشرة من 32 بلدا متقدما وناميا تشير إلى أن التوجه العام الهادف إلى تجهيز عدد متزايد من المدارس بالكمبيوترات قد يكون في غير محله.

وتظهر الدراسة التي أجرتها جامعة ميونيخ أن أداء الطلاب الذين يستخدمون الكمبيوتر في دراستهم في تناقص.

ونقلت الصحيفة عن أحد معدي هذه الدراسة قوله إن الطلاب الذين يستخدمون كمبيوترات في البيت يتراجع مستواهم بصورة ملحوظة, بل إن الكمبيوترات في البيت قد تشوش على الطالب لكونها ليست أفضل وسيلة للتعلم ولأنها أيضا قد تستخدم لأغراض أخرى.

وفي المقابل قالت إن الدراسة وجدت أن أداء الطلاب الذين يتوفرون على مكتبات في البيت تحتوي على 500 كتاب فأكثر فاق أداء أقرانهم في الرياضيات والعلوم.

وذكرت غارديان أن الدراسة ذهبت أبعد من ذلك فاعتبرت أن المبالغ الهائلة التي تنفقها بريطانيا على تجهيز المدارس بالكمبيوترات مضيعة للمال إلى حد كبير, مشيرة إلى أن التقرير الجديد يبدو مناقضا لبعض السياسات الحكومية البريطانية الخاصة باستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الصفوف الدراسية.

وقالت إن حزب العمال الحاكم يعمل على تطبيق سياسة "التعليم الذاتي" عن طريق الكمبيوتر مما أعطى الأطفال الذين لا تتعدى أعمارهم ثماني سنوات فرصة استخدام الكمبيوترات المحمولة, بل إن الحكومة البريطانية اقترحت ضخ 50 مليون جنيه لإعطاء الطلاب فرصة لتأجير كمبيوترات من المدارس لاستخدامها في البيت بمبالغ رمزية.

المصدر : غارديان