إعلان موعد نهائي للانسحاب السوري من لبنان

اهتمت بعض الصحف السورية الصادرة اليوم الأربعاء بتطورات الأحداث في سوريا خاصة الانسحاب من لبنان وتحديد الموعد النهائي لاستكماله، ونجاح أو إخفاق عمر كرامي في تشكيل حكومة لبنانية، كما أشارت للدعم الذي تجده سوريا في مواقفها تجاه الضغوط والتهديدات الخارجية.

"
الأمور تسير باتجاه إعلان الموعد النهائي للانسحاب علما بأن المبعوث الدولي لتنفيذ القرار 1559 تيري رود لارسن سيزور سوريا في أبريل/نيسان المقبل لتسلم جدول الانسحاب
"
مصادر سورية/شام برس
الانسحاب السوري

نقلت صحيفة شام برس عن مصادر مطلعة أن دمشق تتجه لإعلان الموعد النهائي لسحب قواتها من لبنان في ضوء وجود قرار سياسي بالانسحاب الكامل، وأن سورية قلقة من السياسة الأميركية التي تفتح ملفا جديدا ضد سوريا عندما تنتهي من ملف قديم.

وعن الزيارة الأخيرة للرئيس المصري لسوريا قالت المصادر إنه ليس في القمة أي رسالة ملحة أو عاجلة، بل تستهدف تأكيد النقاط التي باتت واضحة ومتبلورة في أمور العراق والحوار الفلسطيني والموضوع اللبناني، مشيرة لوجود رغبة سورية بعدم إدراج لبنان على جدول أعمال القمة العربية المقبلة مقابل الرغبة في الإشارة للخطوات المتخذة على أساس اتفاق الطائف وإعلان دعم استقرار لبنان ووحدته.

وكان واضحا أن الإشارات النقدية التي جرى الحديث عنها في دمشق أخيرا لم تكن تستهدف مصر بل الأردن على خلفية تصريحات مسؤولين أردنيين من القضية اللبنانية والمطالبة بتنفيذ القرار 1559، لكن المصادر قالت: باتت العلاقة بين دمشق وعمان بوضع لا بأس به بعد توضيح الأردن أن التصريحات تم اجتزاؤها.

وأكدت مصادر سورية رفيعة المستوى أمس وجود قرار سياسي بالانسحاب الكامل، وهذا هو الأمر المهم، أما موضوع الإجراءات ومدى قدرة القوات اللبنانية على ملء الفراغ، فهذه أمور إجرائية تخص الخبراء، قبل أن تشير إلى أن الأمور تسير باتجاه إعلان الموعد النهائي للانسحاب، علما بأن المبعوث الدولي لتنفيذ القرار 1559 تيري رود لارسن سيزور سوريا أبريل/نيسان المقبل لتسلم جدولة الانسحاب.

كرامي أخفق أم نجح
هل نجح الرئيس عمر كرامي في تشكيل حكومة وفاق وطني أم أخفق؟ سؤال طرحه خالد الأشهب بصحيفة الثورة, وقال إن الرهانات تتصاعد على نجاحه بهذه المهمة أو فشلها, كما لو أن الأمر متصل ومنحصر في شخصية كرامي, وفي قدراته الذاتية وشبكة علاقاته مع الكتل البرلمانية اللبنانية, وكما لو أن ما حدث بلبنان منذ أسابيع سبقت جريمة اغتيال الحريري وتلتها مجرد تداعيات عفوية ومحلية لبنانية صنعت ذلك الشرخ الكبير بين ما سمي معارضة وما يسمى موالاة.

"
إذا نجح كرامي في تشكيل حكومة وفاق وطني فقد نجحت المعارضة في قطع دابر التدخل الخارجي، وإذا أخفق كرامي فقد نجحت المعارضة أيضا, ولكن في الذهاب بلبنان للمجهول والفوضى
"
خالد الأشهب/الثورة
ويخلص الكاتب لإجابتين للتساؤل الأولى: إذا نجح كرامي في تشكيل حكومة وفاق وطني فقد نجحت المعارضة في قطع دابر التدخل الخارجي, أي كتلة القطران المغلفة بالعسل, ونجحت في تحقيق شعاراتها وعناوينها في الحرية والسيادة.

والثانية إذا أخفق كرامي بمهمته فقد نجحت المعارضة أيضا, ولكن في الذهاب بلبنان للمجهول والفوضى وفي توطئته لأقدام الدببة بعد إزالة سياج الدولة والقانون? ليست مسألة كرامي, بل مسألة كرامة.. وسيادة.

التظاهر وفاء لسوريا
أشارت صحيفة تشرين لمظاهرة حاشدة نظمتها القوى والمنظمات الطلابية والشبابية الوطنية اللبنانية أمام السفارة الأميركية ببيروت رفضا للتدخل الأميركي والفرنسي السافر في الشؤون الداخلية اللبنانية وللقرار 1559 ووفاء للتضحيات التي قدمتها سوريا في لبنان ودعما للمقاومة الوطنية.

وتضيف الصحيفة أن المظاهرة أكدت الوفاء لسوريا والتضحيات التي قدمتها من أجل حماية لبنان، من خلال لافتات رفعها المتظاهرون وكلمات المتحدثين، وترفض التدخل الأجنبي وتدعو للتمسك باتفاق الطائف وللعيش المشترك والوحدة الوطنية، وأحرق المتظاهرون الأعلام الأميركية والإسرائيلية.

وأكدت الكلمات أن الثوابت اللبنانية باقية رغم خروج الجيش السوري من لبنان، داعية إلى التمسك بالمقاومة ومنددة بالمراهنين على التدخل الأجنبي والتحريض العنصري، ودعت الكلمات المراهنين الذين يحاولون استثمار جريمة اغتيال الحريري إلى الاستماع لصوت عائلته من خلال كلمة شقيقته النائبة بهية الحريري التي أكدت البقاء مع سوريا وحماية المقاومة ووحدة لبنان وسيادته حسب الصحيفة.

دعم سوريا
نقلت صحيفة الثورة تنديد وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي بحملة الضغوط التي تستهدف سوريا ولبنان داعيا الشعب اللبناني للصمود والإصرار على الوحدة الوطنية اللبنانية. وقال يجب ألا يتدخل الآخرون في الشؤون الداخلية اللبنانية مشددا على أن ما يجري حاليا من ضغوطات وتهديدات ضد سوريا ولبنان تدخل سافر في الشؤون الداخلية اللبنانية.

وفي ذات السياق حذر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني حسن روحاني من خطر الهيمنة الأميركية على المنطقة، وقال إن أميركا تسعى لفرض مشاريعها ومخططاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية خدمة لمصالح إسرائيل على حساب دول المنطقة.

وعن الدعم والمساندة لسوريا في مواقفها أيضا أشارت الصحيفة إلى حفل استقبال وتعارف أقامته رابطة المغتربين العرب السوريين في سيدني بأستراليا تحول إلى مهرجان دعم لسوريا في مواجهة الضغوط والمؤامرات التي تتعرض لها والتي تستهدف بشكل خاص ضرب العلاقات الأخوية المميزة بين سوريا ولبنان حسب الصحيفة.

"
العرب اليوم على مفترق طرق والقمة العربية التي ستحتضنها العاصمة الجزائرية لاتزال تشكل الفرصة المواتية للخروج من هذا الوضع العربي المتردي
"
تشرين
رسالة إلى القمة

تساءلت صحيفة تشرين في كلمتها: هل وصل العرب اليوم لمرحلة من التباعد في المواقف والسياسات والأولويات تصعب معها العودة لأجواء التضامن المفقود والمنشود؟ وما الأسس التي يجب أن تبنى عليها العلاقات العربية-العربية وتكون صالحة في المستقبل القريب، ولا نقول البعيد الذي تحمل دلالاته ومقدماته أسوأ الاحتمالات وأكثرها ضبابية إن لم نقل سوداوية؟

وتقول الصحيفة إن الشارع العربي مل انتظار المواقف العربية الموحدة وكاد يصل لليأس التام وهو يتعرض لنكسة إثر نكسة عندما يكتشف أن مساحة الأمل تضيق شيئا فشيئا لتتسع دائرة المخاطر حاملة معها المزيد من الكوارث، وكأن هذه الأمة قد اعتادت على النكسات والكوارث.

وتضيف الصحيفة أن العرب اليوم على مفترق طرق، والقمة العربية التي ستحتضنها العاصمة الجزائرية لاتزال تشكل الفرصة المؤاتية للخروج من هذا الوضع العربي المتردي، وعودة الروح للتضامن العربي الحقيقي ولو في حدوده الدنيا، مع قناعتنا بأن الشارع العربي يريد الحدود القصوى لكنه سيكون قانعا والحال العربية على ما نرى بالحدود الدنيا.

المصدر : الصحافة السورية