عـاجـل: الكرملين: العملية العسكرية التركية لا تتطابق تماما مع موقف روسيا المتعلق بسيادة سوريا ووحدة أراضيها

الهدنة تبشر بحقبة جديدة في الشرق الأوسط

انصب اهتمام الصحف البرطانية الصادرة اليوم على الشأن الفلسطيني والهدنة التي تعتبرها حقبة جديدة في الشرق الأوسط، وقد سلطت الضوء على الاهتمام الأميركي بالعملية السلمية، كما تطرقت إلى استطلاع يظهر رفع أسهم حزب العمال البريطاني لأول مرة بعد سقوط نظام بغداد.
 
ما بعد الانتفاضة
"
 اجتماع شرم الشيخ دليل لافت للنظر لحقبة جديدة من الرغبة في السلام التي انطلقت عقب وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات
"
ديلي تلغراف
تحت هذا العنوان خصصت صحيفة ديلي تلغراف افتتاحيتها للحديث عن التطورات الحديثة على ساحة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي واصفة الاجتماع الذي سيعقد اليوم بين الطرفين في شرم الشيخ بأنه دليل لافت للنظر لحقبة جديدة من الرغبة في السلام التي انطلقت عقب وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
 
واعتبرت الصحيفة حضور الرئيس المصري حسني مبارك والملك الأردني عبد الله أمرا مشجعا لأن ذلك يعني أن الالتزام بخارطة الطريق بات عربيا-إسرائيليا في الأساس.
 
وتابعت الصحيفة قولها إن أميركا تولي أهمية لما ستخرج بها قمة شرم الشيخ، فقد جلبت معها وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس دعوة للطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لزيارة البيت الأبيض.
 
كما أن تعيين المنسق الأمني ويليام وورد ووعود بتقديم الولايات المتحدة 40 مليون دولار للسلطة الفلسطينية خلال الثلاثة شهور المقبلة تعكس كلها الاهتمام الأميركي.
 
وفي اختتام افتتاحيتها قالت الصحيفة إن الدعم الأميركي للرئيس الفلسطيني محمود عباس يعتمد على المزيد من الديمقراطية ومتابعة المحاسبة المالية بعد تغلغل الفساد إبان حقبة عرفات.
 
وتقول إن واشنطن تعتقد أن مثل تلك الإصلاحات من شأنها أن تقوض الإرهاب وتلحق به الهزيمة.
 
الهدنة
"
من المتوقع أن يوضح شارون أن الاستمرار في وقف إطلاق النار مرهون بسلسلة من الخطوات على الجانب الفلسطيني أن يتخذها لشل قدرة الأحزاب من استعادة واستئناف الأعمال العدائية
"
ماكنتير/ذي إندبندنت
وفي هذا الشأن اختارت  صحيفة  ذي إندبندنت عنوان "الهدنة تبشر بحقبة جديدة" حيث تناولت إعلان الرئيس الفلسطيني الهدنة في شرم الشيخ رسميا.
 
وقالت الصحيفة على لسان مراسلها دونالد ماكنتير إنه من المتوقع أن يوضح شارون أن الاستمرار في وقف إطلاق النار مرهون بسلسلة من الخطوات على الجانب الفلسطيني أن يتخذها لشل قدرة الأحزاب من استعادة واستئناف "الأعمال العدائية".
 
ونقلت الصحيفة عن عباس عقب لقائه مع  كوندوليزا أمس أمله بإعلان متبادل من الجانب الإسرائيلي ردا على الهدوء الذي حققه عباس في مفاوضاته مع الأحزاب الأخرى، إلا أن إسرائيل لم تعر اهتماما لأي إعلان رسمي لوقف إطلاق النار.
 
وتابعت الصحيفة أن إسرائيل بدلا من ذلك شددت قبضتها على غزة في مشهد لم يسبق له مثيل.

أما صحيفة ذي غارديان فكان عنوانها في هذا الموضوع "الصراع في قواعد التفكيك" لتقول إن الفلسطينيين والإسرائيليين أبدوا نوعا من التفاؤل الليلة الماضية لاحتمالية الإعلان عن وقف إطلاق النار، رغم أن الطرفين مازالا منقسمين على ما يجب فعله في الخطوة القادمة.
 
فقد نقلت الصحيفة عن المسلحين الفلسطينيين قولهم إنهم لن يتخلوا عن أسلحتهم ما لم تظهر إسرائيل حسن النوايا بإطلاق


السجناء الفلسطينيين وتخفيف ظروف الاحتلال.
 
"
إذا أحجمت إسرائيل عن العنف والاغتيالات وهدم البيوت وأطلقت السجناء فكل هذا سيصب في مصلحة الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي
"
البطش/ذي غارديان
ومن جانب آخر قال مصدر مقرب من السلطة الفلسطينية للصحيفة إن إصرار إسرائيل على تفكيك المسلحين قد يفضي إلى عودة سريعة للعداوات.
 
ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش قوله "إذا أحجمت إسرائيل عن العنف والاغتيالات وهدم البيوت وأطلقت السجناء فكل هذا سيصب في مصلحة الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي".
 
ومن الجانب الإسرائيلي توافقت رؤية مستشار في الخارجية زلمان شوفال مع البطش بأن قمة شرم الشيخ تمثل اليوم فرصة كبيرة لتحقيق السلام.
 
وأما صحيفة تايمز فقد ارتأت أن تذكر أرقاما في عنوانها الذي يتعلق بهذا الشأن حيث كتبت "القادة يدعون لهدنة بعد مقتل 4500" لتقول إن القادة الفلسطينيين والإسرائيليين سيحقنون عملية السلام في الشرق الأوسط اليوم بحياة جديدة وذلك بإعلانهم عن هدنة رسمية.
 
حزب العمال يتقدم
"
في استطلاع للرأي وصلت نسبة شعبية حزب العمال إلى 41% بعد شهر من اتخاذ العراق لخطواته الأولى نحو الديمقراطية بينما حصل حزب المحافظين على 32%
"
تايمز
في استطلاع للرأي أجرته صحيفة تايمز تنتعش آمال العماليين لأول مرة بعد سقوط نظام بغداد لاحتمالية خوض الانتخابات العامة القادمة بنجاح.
 
فقد وصلت نسبة شعبية الحزب إلى 41% بعد شهر من اتخاذ العراق لخطواتها الأولى نحو الديمقراطية بينما حصل حزب المحافظين على 32%.
 
وأظهر الاستطلاع أن قضية اللاجئين التي أثيرت أخيرا قد تكون عاملا يستطيع من خلاله حزب المحافظين اختراق العماليين ومنافسته على الساحة الانتخابية.
 
ومن جانبه انتقد وزير الداخلية تشارلز كلارك خطط المحافظين الرامية لتخصيص حصة ثابتة من اللاجئين ووصف الانسحاب من ميثاق جنيف بأنه غير قابل للتنفيذ وغير عادل وغير أخلاقي.

وقالت الصحيفة إن كلارك كان قد صرح بحظر العمال غير المهرة من غير الاتحاد الأوروبي الاستقرار بشكل دائم في بريطانيا.

أما وزير الداخلية في حكومة الظل فقد اتهم بحسب الصحيفة الحكومة بخلق نظام مربك وضعيف وفوضوي.
 
المصدر : الصحافة البريطانية