الاشتباه بضلوع نحو 50 جنديا بريطانيا بجرائم قتل بالعراق

الصور كشفت انتهاكات الجنود البريطانيين بحق الأسرى العراقيين(الفرنسية-إرشيف)
ذكرت صحيفة صاندي تلغراف البريطانية أنه يشتبه في ضلوع نحو 50 جنديا بريطانيا في جرائم قتل وإساءة معاملة عراقيين وغيرها من المخالفات بالعراق وذلك بعد إدانة 3 جنود بريطانيين بتهمة إساءة معاملة عراقيين.

واستندت الصحيفة لوثائق عسكرية سرية تتعلق بقضيتين يتهم في إطارهما جنود في عملية إغراق مدنيين عراقيين، أحدهما فتى يدعى أحمد جابر كريم قتل بعد اعتقاله على يد 3 عناصر من وحدة الحرس الإيرلندي في الثامن من مايو/أيار 2003 بينما اتهم ضابط وجنديان بقتل الثاني وهو راع ويدعى سعيد شبرام.

وفي حادث آخر يشتبه في أن عسكريا ينتمي لوحدات النخبة بالقوات الجوية البريطانية قتل مدنيا عراقيا بالرصاص في الأول من يناير/كانون الثاني 2004 بالبصرة.

وتوضح الوثيقة حسب الصحيفة أن اثنين من قادة الجندي رفضا أن يشهدا ضده، معتبرين أنه لم يرتكب أي مخالفة وأن هذه الملاحقات قد تنال من معنويات القوات البريطانية.

وتفيد الوثائق السرية بأن عدد الجنود البريطانيين الضالعين في جرائم بالعراق أكبر بثلاثة أضعاف مما أقرت به وزارة الدفاع.

ويأتي الكشف عن هذه القضايا بعدما أعلن قائد الجيش البريطاني الجنرال مايك جاكسون الجمعة الماضية فتح تحقيق كبير حول اتهام جنود بريطانيين بإساءة معاملة عراقيين وبعد صدور أحكام بالسجن منذ أيام بحق 3 جنود بمحكمة عسكرية في ألمانيا لإدانتهم بتهمة إساءة معاملة معتقلين عراقيين.

وتقول الصحيفة البريطانية إن ناطقا باسم وزارة الدفاع البريطانية رفض التعليق على قضايا فردية، مؤكدا أن هناك 4 قضايا يشتبه في ضلوع 18 جنديا يعملون بالعراق فيها قد تتحول لمحاكمات.

ويتعلق الأمر بسبعة جنود من كتيبة المظليين اتهموا بأنهم ضربوا عراقيا في الـ18 من العمر حتى الموت على حافة طريق سريع في مايو/ أيار 2003.

وتدرس النيابة العسكرية 9 حالات أخرى يشتبه في أن 30 جنديا ارتكبوا عدة مخالفات في إطارها وهي تتراوح بين إطلاق الرصاص وحوادث سير على ما أفاد المصدر ذاته حسب الصحيفة.

المصدر : الفرنسية