مراسل نيويورك تايمز جعل من الحج متهما

ذكرت صحيفة الوطن السعودية أن منظمة الصحة العالمية نفت كليا ما نسبته إليها صحيفة نيويورك تايمز من أن قلقا ساورها بشأن انتشار شلل الأطفال بموسم الحج الأخير.

وكانت الصحيفة الأميركية قد نشرت تقريرا مطولا بهذا الشأن زاعمة أن المنظمة تخشى تفشي المرض بأنحاء العالم بعد عودة الحجاج لبلدانهم.

وقد أكدت المنظمة في تصريحات خاصة للوطن أن مراسل الصحيفة أراد أن يجعل من الحج متهما أو يجعلنا نحن نتهم الحج، بينما الحقيقة لم تكن كذلك.

ووفقا لسونيا بارئ مسؤولة برنامج شلل الأطفال بالمنظمة فالقلق لم يساور المنظمة على الإطلاق، وقالت لم نتحدث عن مخاوف ولا قلق، وكل ما تحدثنا عنه حالتين منعزلتين وقعتا عام 2004 مما نطلق عليه اسم الحالات المستوردة، مضيفة أن مراسل نيويورك تايمز تلاعب بكلماتنا وقدم وآخر المعلومات وأراد أن يخلق موضوعا صحفيا مثيرا.

وأضافت المسؤولة: لم نقل أبدا إن الوباء قد ينتشر بمناطق من العالم بعد عودة الحجاج ولم نستخدم هذه الحملة التي نسبت إلينا، وعندما سألنا المراسل عن الحادثين المنعزلين للطفلين، قلنا حتى في هذه لا يوجد شيء أكيد، لكن المراسل وضع حادثي الطفلين بآخر تقريره وتحدث بالمقدمة عن قلق يساورنا من إمكانية انتشار المرض بعد عودة الحجاج.

كما نسب المراسل للدكتور برايس آيلوارد كبير منسقي المنظمة قوله إننا أمام قضية حاسمة ونحن نراقب الموقف بحيث أوحى للقارئ وكأن برايس يتحدث عن انتشار المرض بصفوف الحجاج بينما كان الرجل يتحدث عن مرض شلل الأطفال بالعالم.

وتضيف الوطن أن رئيس برنامج شلل الأطفال بالمنظمة الدكتور ديفد هايمان أكد أن الحديث عن وجود مخاوف لا أساس له من الصحة، لقد انتهى موسم الحج دون مرض ولا تفش ولا مخاوف على حد تعبيره.

يذكر أن مراسل نيويورك تايمز واسمه دونالد ماكنيل لم يكتف بالهجوم على السعودية وإنما طال هجومه الإسلام أيضا عندما عزا سبب تفشي الوباء للأئمة المسلمين الذين ينشرون إشاعات تؤكد أن التطعيم يصيب النساء بالعقم على حد زعمه.

المصدر : الوطن السعودية