تغيب الرئيس اليمني عن اجتماع بعدن

المخاوف الأمنية وراء تغيب صالح
أشارت صحيفة القدس العربي لتردد شائعة قوية عن مخاوف أمنية وراء مقاطعة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لاجتماعات الدورة 75 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للجامعة العربية التي بدأت وانتهت أمس بعدن، واختصار زمن انعقاد الدورة لنصف يوم بدلا من يومين كما كان مقررا.

وذكرت أن صالح غادر عدن فجأة في وقت متأخر ليلا قبل ساعات من افتتاح هذه الفعالية الاقتصادية وكان مقررا حضوره للحفل، حيث سبقها لزيارة عدن بعدة أيام لجعل كل الإجراءات الأمنية والإعدادية تحت إشرافه المباشر لإنجاح الفعالية التي تعتبر الأكبر من نوعها المنعقدة بعدن العاصمة الاقتصادية لليمن.

وتضيف الصحيفة أن مصادر قريبة من منظمي المؤتمر عززت الإشاعات التي غاب فيها صالح عن حفل الافتتاح فيما حضرها نيابة عنه رئيس الوزراء عبد القادر باجمال ومن الجانب الدولي رئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون.

وفي الوقت الذي افتتحت فيه فعاليات الاجتماعات التي حضرها غالبية وزراء التجارة والاقتصاد العرب وكان مقررا لها أن تستمر يومين أعلن رسميا وبشكل مفاجئ انتهاء الاجتماعات بعد جلسة واحدة من حفل الافتتاح والتي غادر عدن عقبها الكثير من الوزراء والمسؤولين العرب الذين حضروها وهو ما عزز شائعة المخاوف الأمنية وراء ذلك، خاصة بعد أصداء حادثة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري التي لازالت تسيطر علي الشارع العربي.

وتقول القدس العربي إن رئيس البنك الدولي انتقد بشدة الحكومة اليمنية إزاء معالجتها للقضايا الاقتصادية وفي مقدمتها البطالة ومكافحة ظاهرة تنامي الفقر، وطالب بضرورة توفير الضمانات اللازمة للمناخ الاستثماري المنشود ومحاربة الفساد بالخدمة المدنية وتشجيع التعليم والمساهمة بحل المشاكل السكانية التي تعاني منها العديد من الدول العربية ومنها اليمن، وقال إن المنظمات الدولية لا تستطيع أن تشخص المشاكل وتوفر لها الحلول إذا لم تسهموا بأنفسكم بذلك.

وكشف أن حجم الفساد في البلاد أعاق حركة التنمية الاقتصادية والاستثمارية وقال عليكم أن تحاربوا الفساد إذا رغبتم بالازدهار الاقتصادي، فلا يوجد مجتمع مزدهر اقتصاديا في ظل الفساد.

المصدر : القدس العربي