عـاجـل: البنتاغون: بصدد إعداد استثناء كي لا تتأثر مبيعات الأسلحة بين أنقرة وواشنطن إثر العقوبات المفروضة على تركيا

دعم فرصة السلام السانحة بالمنطقة

اهتمت الصحف الإماراتية اليوم بالتعليق على التطورات التي شهدتها القضية الفلسطينية مؤخرا، وطالبت جميع الأطراف بدعم فرصة السلام السانحة، كما تحدثت عن ملامح التشكيلة الجديدة للحكومة العراقية المنتخبة، وتطرقت إلى آخر تطورات الموقف الأميركي من الملف السوداني.

 

دعم السلام

"
المرحلة الحرجة التي تمر بها القضية الفلسطينية في الظرف الراهن تستوجب دعم فرصة السلام الهشة السانحة ودعم السلطة الفلسطينية واحترام خيار الشعب الفلسطيني الذي انحاز إلى السلام
"
البيان
قالت صحيفة الاتحاد في افتتاحيتها إن "المرحلة الدقيقة والحرجة التي تمر بها القضية الفلسطينية في الظرف الراهن تستوجب دعم فرصة السلام الهشة السانحة ودعم السلطة الفلسطينية واحترام خيار الشعب الفلسطيني الذي انحاز إلى السلام"·

 

وطالبت الصحيفة الفصائل الفلسطينية بكل أطيافها في هذا الظرف الصعب بأن "تلتف حول السلطة الفلسطينية التي تمثل خيار الشعب الفلسطيني وتحترم قراراتها وتدعم توجهها السياسي، ولا تحاول إجهاض العملية السياسية الجارية حاليا بعمليات سياسية لا علاقة لها بعمل المقاومة أو النضال الشعبي، ولكنها تعطي المبرر لإسرائيل واليمين الإسرائيلي المتطرف بالاستمرار في العدوان على الشعب الفلسطيني وقصف مدنه وقراه".

 

كما طالبت الأطراف الإقليمية والدولية "بلعب دور يشجع الفلسطينيين والإسرائيليين على المضي قدما وليس التشجيع على أجواء العنف، وبمساندة السلطة الفلسطينية في توجهها السياسي ومساعدتها في إعادة بناء أجهزتها الأمنية".



 

الحكومة العراقية

توقعت مصادر سياسية عراقية في تصريحات لها بصحيفة البيان، تغيير نحو 80% من أعضاء الحكومة العراقية المؤقتة خلال عملية الإعداد للتشكيلة الوزارية التي يجري رسمها خلف الكواليس بين الكتل الفائزة بأكثر المقاعد البرلمانية.

 

وأوضحت المصادر أن اجتماعا موسعا لزعماء الكتل السياسية الليبرالية عقد مساء أول أمس الأربعاء في مقر رئاسة الوزراء أظهر ميلا إلى بقاء رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي في منصبه "بعد أن اكتسب خبرة إدارية تمكنه من مواصلة رئاسة الحكومة في المرحلة المقبلة".

 

وفي المقابل سربت مصادر قريبة من القائمة الشيعية معلومات تفيد أن علاوي قد يغادر منصبه إلى منصب آخر، بينما سيغادر الوزارة العديد من الوزراء الذين ضمتهم حكومته ومن بينهم وزراء الدفاع والداخلية والنفط والتعليم العالي.

 

وأكدت المصادر العراقية أنه إذا ما أراد الأكراد أن يحظوا بمركز سيادي فإن عليهم إرضاء السنة، بينما أكد الناطق باسم الحزب الإسلامي إياد السامرائي أن اللقاءات التي يجريها حاليا مع مسؤولين وقوى سياسية عراقية تركز على آلية كتابة الدستور وتهدئة الأوضاع المتوترة بهدف "منع نشوب نزاع شعبي".

 

الملف السوداني

"
واشنطن تشترط حل مشكلة دارفور قبل التحدث عن تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة والسودان، والأمم المتحدة دعت طه وقرنق للتحدث أمام مجلس الأمن الدولي في مداولاته حول الملف السوداني
"
مايكل رينبرغر/ الخليج
أكد مايكل رينبرغر المساعد الأول لنائب وزير الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية في تصريحات له بصحيفة الخليج، اشتراط واشنطن حل مشكلة دارفور قبل التحدث عن تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة والسودان.

 

وحول لقاء مسؤولين أميركيين من وزارة الخارجية مع كل من علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني والعقيد جون قرنق زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان، قال رينبرغر "ما حدث هو أن طه ومعه قرنق دُعيا" إلى نيويورك من قبل الأمم المتحدة للتحدث أمام مجلس الأمن في مداولاته حول اتفاقية السلام والوضع في دارفور.

 

وأضاف "قد أرسلنا مبعوثا كبيرا لحضور هذه الجلسة وبعد ذلك غادر نائب الرئيس السوداني عائدا إلى بلاده، بينما سيمضي قرنق بضعة أيام في واشنطن حيث سيجري عددا من المقابلات العامة والخاصة بما فيها لقاءات معنا بوزارة الخارجية الأميركية".

 

وردا على سؤال حول العقوبات الأميركية المقترحة على السودان قال رينبرغر "أوضحنا لقرنق أنه دخل في شراكة مع طه في اتفاقية سلام، وعندما نتحدث عن السودان فنحن نتحدث عن السودان كله وليس فقط عن الجنوب".



المصدر : الصحافة الإماراتية