بريطانيا راهنت على مهزوم في العراق

تمحور اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم حول الشأن العراقي فقالت إحداها إن بريطانيا راهنت على مهزوم هناك, كما تطرقت لإعادة فرز بعض صناديق الاقتراع في العراق فضلا عن تطرقها لتعذيب السجناء والملف النووي الإيراني.

"
علاوي بعثي يفتقد الكاريزما السياسية كما يفتقد الرؤية الصحيحة وهو أكثر العراقيين استفادة من الدعم الأميركي والبريطاني في السنوات الأخيرة
"
غودسان/تايمز
فيلنا الأبيض في العراق
تحت هذا العنوان كتب دين غودسان تعليقا في صحيفة تايمز قال فيه إن وزارة الخارجية البريطانية راهنت على مهزوم في العراق في إشارة منه إلى اختيار البريطانيين والأميركيين لإياد علاوي باعتباره رجلهم في ذلك البلد.

وقال المعلق إن علاوي الذي وصفه بأنه "بعثي يفتقد الكاريزما السياسية كما يفتقد الرؤية الصحيحة هو أكثر العراقيين استفادة من الدعم الأميركي والبريطاني في السنوات الأخيرة, مشيرا إلى أنه استطاع أن يقوم بأكثر الحملات الانتخابية العراقية تكاليف عن طريق ذلك الدعم.

وقال غودسان إن رسالة علاوي التي بثها على حلقات عن طريق إحدى القنوات العربية تمثلت في وصفه نفسه بأنه "رجل المهمات الصعبة", كما أنه امتدح حزب البعث معتبرا إياه "منظمة جيدة لم يشبها سوى قيادة صدام لها وحصر مهمتها النبيلة في تحقيق مآربه الشخصية".

لكن المعلق أكد أن استعراض علاوي التلفزيوني لم يجده شيئا, مشيرا إلى أن السبب الأساسي لذلك ربما يعود إلى أن أغلب العراقيين لا يتوفر على الكهرباء لتشغيل أجهزتهم.

وشكك المعلق في قدرة علاوي على الفوز برئاسة الوزراء في الحكومة العراقية القادمة, مشيرا في المقابل إلى أن أحمد الجلبي, الرجل الذي تخلت عنه أميركا, ربما يحصل على منصب مهم في تلك الحكومة.

إعادة الفرز
قالت صحيفة فايننشال تايمز إن المسؤولين عن إعلان نتائج الانتخابات العراقية صرحوا أمس بأن ذلك الإعلان قد يتأخر بسبب إعادة فرز 300 من صناديق الاقتراع, مشيرة إلى أن تلك الخطوة جعلت بعض العراقيين يتهم لجنة الانتخابات بأنها تحاول استغلال الوقت الزائد للتلاعب بنتائج الانتخابات.

وقالت الصحيفة إن هذا الإجراء اتخذ في الوقت الذي تحاول فيه لجنة الانتخابات التعامل مع قضية 15 ألفا من سكان المناطق العراقية الشمالية لم يستطيعوا التصويت لأسباب أمنية أو لوجستية, مستبعدة إعادة الانتخابات في تلك المناطق.

من جهة أخرى, نقلت الصحيفة عن أحد الخبراء القانونيين الغربيين على دراية بملف محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين و12 عضوا من أعضاء حكومته أن تلك المحاكمة ستتم خلال الأسابيع القليلة القادمة.

"
خطأ بسيط في المسار داخل بغداد قد يعني الموت المحقق لكل من يتعاون مع الأميركيين أو الحكومة العراقية
"
إندبندنت
تصاعد عمليات القتل
كتبت صحيفة إندبندنت عما اعتبرته تصاعدا في عمليات المقاومة العراقية التي قالت إنها تستهدف كل من يعمل مع الأميركيين أو الحكومة العراقية المؤقتة, مشيرة إلى أن خطأ بسيطا في المسار داخل بغداد قد يعني الموت المحقق.

وذكرت الصحيفة في هذا الإطار قصة موكب كردي رسمي أخذ منعطفا على شارع حيفا عن طريق الخطأ, ولم يلبث أن تعرض لنيران المقاومة مما أدى إلى مقتل ثلاثة مسؤولين من الحزب الوطني الكردستاني.

وقالت إن استخبارات المتمردين كثيرا ما تظهر دقة في جمع المعلومات, مستشهدة باختطافهم للعقيد رياض كاتي إليادي بعيد خروجه من بيته متوجها إلى عمله وقتلهم مراسل تلفزيون الحرة في البصرة, فضلا عن تصويرهم لكثير من عملياتهم وبثها عبر وسائل الإعلام.

من جهة أخرى نقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين عراقيين قولهم إنهم غير راضين عن موقف الولايات المتحدة من إعطائهم المعدات والأسلحة الضرورية لتنفيذ مهماتهم, مشيرة إلى أن الدبلوماسيين يؤكدون أن أميركا تخشى إن هي أعطت القوات العراقية أسلحتها أن يسلبها منهم المقاتلون.

قليل من المتعة
قالت صحيفة غارديان إن قائد الجنود البريطانيين الثلاثة المتهمين بتعذيب المساجين العراقيين في كامب بريدباسكت قال أمس إن ما قام به أحد الجنود التابعين له من تمثيل لضرب أحد المساجين "لم يكن شيئا مهما على الإطلاق" ولم يكن سوى "قليل من المتعة", مقللا في نفس الوقت من أهمية الصورة التي اتهم الجندي على أثرها.

وقال قائد الفرقة إن ما قام به ذلك الجندي كان مجرد تمثيل ولم يكن فعلا مؤلما, معترفا في الوقت ذاته بأنه كان "غير ملائم".

التعذيب السري
قالت صحيفة إندبندنت إن مؤسسات الاستخبارات البريطانية اتهمت بمساعدة الأميركيين في عملية سرية تتمثل في إرسال المتهمين بالأعمال الإرهابية إلى دول شرق أوسطية اشتهرت بتعذيب السجناء والتنكيل بهم.

ونقلت الصحيفة عن منظمات إنسانية قولها إن وكالة الاستخبارات الأميركية CIA دأبت منذ 11/9/2001 إلى إرسال المتهمين بصورة غير قانونية ليس فقط إلى خليج غوانتانامو بل أيضا إلى مصر والأردن وسوريا لانتزاع الاعترافات منهم هناك.

كما ذكرت الصحيفة أن بريطانيا تمثل قاعدة لطائرتين تابعتين لـCIA تستخدمان بصورة منظمة في نقل المتهمين بالإرهاب من السويد وإندونيسيا إلى مصر والأردن, مشيرة إلى أن إحدى هذه الطائرات هبطت في مطار غاتويك في لندن يوم الاثنين الماضي قبل أن تتوجه إلى العراق.



إ

"
إيران ستواجه عقوبات دولية ما لم تقبل التعامل مع جهود الدول الأوروبية حاليا وتتراجع عن نشاطاتها النووية
"
رايس/ديلي تلغراف
لى الساسة الإيرانيين
تحت هذا العنوان, قالت صحيفة ديلي تلغراف إن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس وجهت انتقادا مبطنا إلى بريطانيا ودول أوروبية حليفة أخرى بسبب ما أسمته فشلها في جعل إيران تعي المشاكل القانونية التي ستواجهها في حالة عدم انصياعها للإرادة الدولية في ما يخص برنامجها النووي.

ونقلت الصحيفة عن رايس قولها إن إيران ستواجه عقوبات دولية ما لم تقبل التعامل مع جهود اللحظات الأخيرة التي تقوم بها أوروبا حاليا وتتراجع عن نشاطاتها النووية.

المصدر : الصحافة البريطانية