العراقيون يتعرضون للإساءة في المعتقلات البريطانية

اهتمت الصحف البريطانية اليوم السبت بمواضيع عدة كان أبرزها إساءة معاملة المحتجزين العراقيين في المعتقلات البريطانية بالبصرة، وتلويح بلير بالتنحي عن السلطة العام المقبل، ومذكرة اعتقال إيطالية بحق عملاء سي.آي.أي، فضلا عن مساءلة أنان عن سيارة نجله كوجو.

"
محتجزون يقبعون في قبضة الجيش البريطاني اشتركوا في عمليات شغب هذا الأسبوع احتجاجا على احتجازهم دون توجيه تهم إليهم
"
ذي غارديان

المعاملة البريطانية في البصرة
علمت صحيفة ذي غارديان أن محتجزين يقبعون في قبضة الجيش البريطاني اشتركوا في عمليات شغب هذا الأسبوع احتجاجا على احتجازهم دون توجيه تهم إليهم.

وقالت الصحيفة إن محافظ البصرة رفع مذكرات احتجاج إلى البريطانيين عقب شكاوى من ذوي المعتقلين تنطوي على أن المحتجزين ينفذون إضرابا عن الطعام في سجن الشعيبة جنوب البصرة.

ومن جانبهم يقول الأهالي إنهم منعوا من زيارة ذويهم يوم الخميس فقاموا بإغلاق الطريق احتجاجا على هذا الإجراء، مشيرين إلى أن من يتمكن من الدخول يستمع لقصص الضرب وعمليات التعذيب باستخدام الكلاب التي يتعرض لها المعتقلون على أيدي الجنود البريطانيين.

بلير يلوح بالتنحي
نقلت صحيفة ذي إندبندنت عن مساعدين مقربين من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قولهم إنه قد يتنحى عن السلطة العام القادم إذا ما رفض أعضاء البرلمان العماليون إصلاحاته في التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية.

"
بلير قد يتنحى عن السلطة العام القادم إذا رفض أعضاء البرلمان العماليون إصلاحاته في التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية
"
مساعدو بلير/
ذي إندبندنت
وقال المساعدون أمس إن بلير لا يهدد بالانسحاب، بل يأمل أن يمضي في منصبه العام القادم عبر الحصول على موافقة برلمانية بشأن تغييرات أدخلت على أجندة حزب العمال، مؤكدين أنه ما زال يرغب في نقل سلس للسلطة إلى غوردن براون قبيل الانتخابات دون أن يغرق الحزب في الفوضى.

وقالت الصحيفة إن مساعدي بلير أثاروا احتمال مغادرته المنصب إذا لم يحظ بدعم بشأن بعض الإصلاحات في الخدمات العامة، بهدف حماية تركته السياسية.

ونقلت الصحيفة عن أحد المستشارين المقربين قوله "هذا ليس تهديدا ولكنها الحقيقة، فإذا كان الشعب لا يرغب فيه فليكن، ولكن عليهم أن يقرروا نوع الحكومة التي يصبون إليها".

وأشارت إلى أن تلك الرسالة سينظر إليها بحذر من جانب منتقديه في حزب العمال، إذ إنهم قلقون إزاء كونه شخصية رئاسية ربما يلحق دمارا بطموحات الحزب في الانتخابات المقبلة إذا ما عمد إلى النأي بنفسه عنه.

اعتقال عملاء CIA

"
محكمة إيطالية أصدرت أمس مذكرة اعتقال بحق 22 عميلا لسي.آي.أي بتهمة خطف رجل دين مصري من ميلان ونقله إلى مصر حيث تعرض للتعذيب حسب زعمه
"
ديلي تلغراف
أفادت صحيفة ديلي تلغراف أن محكمة إيطالية أصدرت أمس مذكرة اعتقال بحق 22 عميلا لوكالة المخابرات المركزية (سي.آي.أي) بتهم خطف رجل دين مصري من ميلان ونقله إلى مصر حيث تعرض للتعذيب حسب زعمه.

وقالت الصحيفة إن تلك الخطوة تشعل فتيل الأزمة القائمة أصلا بين أوروبا والولايات المتحدة بشأن سياسة الوكالة المتعلقة بنظام تسليم المعتقلين المثير للجدل.

وبمقتضى قرار المحكمة فإن الشرطة في بريطانيا والأعضاء الـ24 في الاتحاد الأوروبي مرغمون قانونيا على اعتقال أي من المشتبه بهم، حيث سيرسلون فيما بعد إلى إيطاليا في ظل نظام مكافحة الإرهاب عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

ويعتقد قضاة ميلان أن فريق سي.آي.أي اختطف المصري حسن مصطفى أسامة نصر –المعروف بأبو عمر- من شوارع ميلان أثناء توجهه إلى المسجد في فبراير/شباط 2003.

أين السيارة؟
خصصت صحيفة تايمز افتتاحيتها لتوجيه انتقاد للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي خرج عن رباطة جأشه المألوفه ولجأ إلى لغة شخصية في رده على مراسل الصحيفة لدى سؤاله عن سيارة المرسيدس الخاصة بنجله كوجو الذي قام باستيرادها في غانا وإعفائها من الجمارك.

وأشارت إلى أن أنان ركز في مؤتمره الصحفي على الحديث عن الصعاب التي واجهها الجهاز الأممي عام 2005 ابتداء من تسونامي آسيا وزلزال باكستان، غير أنه حاول تحاشي الحديث عن فضيحة برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي ربما يرتبط بصلة ما بسيارة المرسيدس.

وقالت الصحيفة ينبغي أن لا يخاطب الصحفيون في المؤتمرات الصحفية برعونة، وهم مخولون بمساءلة أنان إزاء أي قضية كانت وخاصة في المؤتمرات الصحفية لأنها خصصت لهذا الغرض، مشيرة إلى أن "السؤال هذه المرة كان بسيطا، وقد يكون الجواب أسهل، فما الجواب يا سيد أنان؟"

المصدر : الصحافة البريطانية