آن أوان الوحدة في العراق

تباينت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الاثنين، فبينما اعتبرت إحداها أن الوقت حان لوحدة العراقيين، تطرقت أخرى لانتقادات وجهت لرئيس الجيش البريطاني لإصداره أوامر بالتحقيق في إساءة معاملة العراقيين على أيدي بريطانيين، وتناولت ثالثة قانون الجريمة في بريطانيا، فضلا عن اتفاقية هونغ كونغ.

"
اقتراع الخميس يقدم للسنة الفرصة الأخيرة للتوصل إلى اتفاقية حول عراق موحد وديمقراطي ولكن هذا يستلزم إرادة للوصول إلى حل وسط من أجل تحقيق هدف أسمى يتجاوز البعد الطائفي أو العرقي أو القبلي
"
ديلي تلغراف

الوحدة الوطنية
تحت عنوان "آن أوان الوحدة في العراق" كتبت صحيفة ديلي تلغراف افتتاحيتها تقول فيها إن الانتخابات العراقية كانت أكبر تعبير حقيقي للوحدة الوطنية منذ سقوط الرئيس العراقي صدام حسين عام 2003.

وأشادت الصحيفة بقرار أهل السنة بالمشاركة في تلك الانتخابات، قائلة إن ذلك من شأنه أن يفسح المجال أمامهم للعودة إلى الانخراط في العملية السياسية، بدلا من مقاطعتها والسماح للبعثيين السابقين والجهاديين الأجانب بمقاومتها عبر العنف.

واستدركت قائلة إن المشكلة ستزداد تعقيدا في الفترة التي ستعقب إعلان النتائج، لما سيقترن بذلك من مشاحنات إزاء التغييرات الدستورية وتوزيع المناصب الوزارية، وهذا ما يتطلع إليه "الإرهابيون" حيث يعملون على تصعيد التفجيرات، حسب التجارب السابقة، ودعت الصحيفة جمهور الناخبين وأعضاء البرلمان الجديد وقوات الأمن العراقية وقوات التحالف إلى مواجهة تلك الهجمة بجسارة.

واختتمت بالقول إن اقتراع الخميس يقدم للسنة الفرصة الأخيرة للتوصل إلى اتفاقية حول عراق موحد وديمقراطي، ولكن هذا يستلزم إرادة للوصول إلى حل وسط من أجل تحقيق هدف أسمى يتجاوز البعد الطائفي أو العرقي أو القبلي.

"
نجاحي أو فشلي يعتمد على جنودي ولكن الناس لا يفهمون ذلك، فإذا كان هناك مزاعم بالتعذيب في العراق فلا بد من التحقق من ذلك
"
جاكسون/تايمز
التحقيق يحمي سمعة الجيش
وفي مقابلة خاصة مع صحيفة تايمز نفى رئيس الجيش البريطاني سير مايك جاكسون أنه عجز عن الدفاع عن جنود بريطانيين اتهموا بإساءة معاملة عراقيين، كما دافع عن قراره بالتحقيق للكشف عن أدلة دامغة بشأن ما إذا كانت عمليات التعذيب ممنهجة أم لا.

وقال جاكسون إنه يعتقد أن معظم مزاعم التعذيب لا أساس لها من الصحة ويسعى لإثبات ذلك، مضيفا "نجاحي أو فشلي يعتمد على جنودي ولكن الناس لا يفهمون ذلك، فإذا كان هناك مزاعم بالتعذيب في العراق فلا بد من التحقق من ذلك".

وقالت الصحيفة إن جاكسون واجه انتقادات لاذعة من قبل ضباط كبار يعتقدون أنه لم يدافع عن جنوده ضد تلك التهم.

ومضى جاكسون يقول "من المؤكد أن عدم مواجهة تلك المزاعم يسهم في تدمير سمعة الجيش وسيعرض وضعه للخطر".

تعديل على جريمة القتل
وفي شأن داخلي علمت صحيفة ذي غارديان أن ثمة أول مراجعة شاملة لقانون جريمة القتل منذ 50 عاما في بريطانيا، توصي بإحداث تغيير جوهري يعمل على إنزال الكثير من جرائم القتل إلى منزلة القتل غير العمد.

"
ثمة أول مراجعة شاملة لقانون جريمة القتل منذ 50 عاما في بريطانيا  بإنزال الكثير من جرائم القتل إلى منزلة القتل غير العمد
"
ذي غارديان
وحسب هذا الاقتراح فإن القتل مع سبق الإصرار والترصد هو الذي سيصنف تحت طائفة جريمة القتل بحيث ينال مرتكبه حكما مؤبدا.

وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك الاقتراح من شأنه أن يسقط العديد من القضايا التي يقضي فيها الضحية نتيجة عراك أو أي هجوم بغرض السطو أو السرقة، من تصنيف جريمة القتل.

وهذا الإصلاح الذي تقترحه لجنة القانون التي ستنشره غدا في تقريرها يعني أن جرائم القتل الخطيرة فعلا هي التي تستلزم الحكم المؤبد، في حين يبقى الخيار مفتوحا في القضايا الأخرى التي قد يلجأ فيها القاضي إلى الحكم المؤبد ولكنه سيسعى دائما للأحكام المخففة.

اتفاقية هونغ كونغ
وفي إطار التعليق على اجتماعات الاتحاد الأوروبي في هونغ كونغ كتبت صحيفة ذي إندبندنت افتتاحيتها تحت عنوان "اتفاقية متواضعة تجعل الإخفاق في موقف لا يمكن التهرب منه" تقول إن الاتحاد توصل إلى اتفاقية لأنه أرجأ أكثر المواضيع حساسية.

وأشارت إلى أن الاتحاد توصل إلى تسوية بشأن الميزانية بسبب تقديم رئيس الوزراء البريطاني تنازلات إزاء الإعفاء البريطاني.

وعلقت الصحيفة على اقتراح بلير بخفض المساعدات التي تمنح لأعضاء الاتحاد الأكثر فقرا بأنه غير موفق، مشيرة إلى ضرورة تسوية العديد من الخلافات.

المصدر : الصحافة البريطانية