الانتخابات المصرية مخجلة

تعددت اهتمامات الصحف الأميركية اليوم الأحد، فبينما وصفت إحداها الانتخابات المصرية بالمخجلة، رحبت أخرى بإرجاء باكستان شراء طائرات أميركية بغية التركيز على إعادة الإعمار، وتطرقت ثالثة إلى حملة أميركا الدعائية في الشرق الأوسط وتحذيرات فرنسية من أن معلومات ما قبل الحرب على العراق كانت غير دقيقة.

"
المصريون سيدركون الآن ما إذا كان الرئيس الأميركي جورج بوش جادا في دفاعه عن الحرية كقضية مركزية في الشرق الأوسط أم لا
"
واشطن بوست

الانتخابات المصرية
وصفت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها تحت عنوان "الاننتخابات المصرية القبيحة" الاقتراع البرلماني الذي دام شهرا في مصر بالمخجل.

وبررت الصحيفة وصفها بقيام قوات الأمن الحكومية وثلة من "البلطجية" تابعة للحزب الديمقراطي الوطني بعرقلة سير العملية الانتخابية وفرض طوق على المواقع الانتخابية لمنع عشرات الناخبين من الوصول إلى مراكز الاقتراع وانتخاب مرشحي المعارضة.

وقالت الصحيفة إن الرئيس المصري حسني مبارك الذي حصل على ولاية خامسة عبر انتخابات سبتمبر/أيلول غير العادلة، استخدم نفس الطريقة الشهر الماضي لاستبعاد المقعد البرلماني لمعارضه الليبرالي أيمن نور.

ونددت الصحيفة ببطء رد فعل الإدارة الأميركية على الخروقات التي شهدتها الانتخابات المصرية، ووصفت تصريح هذه الإدارة الأسبوع الماضي بأنه "لا توجد أدلة على أن الحكومة المصرية غير معنية بانتخابات حرة ونزيهة" بأنه تصريح أحمق.

وأشارت واشنطن بوست إلى أن الخطوة التالية التي ينبغي على الإدارة اتخاها ستكون غاية في الأهمية، وهي: هل ستدعم شرعية الإخوان الذين شجبوا العنف وأيدوا مسار الديمقراطية، وخاصة أنه تبين أن لهم شعبية كبيرة في الساحة المصرية؟

ثم تساءلت قائلة: هل ستطالب الإدارة بحرية أيمن نور وتدعم الحركة المدنية المستقلة التي طالبت بإصلاح سياسي حقيقي؟ وهل ستكون المساعدات الأميركية التي تبلغ 1.8 مليون دولار مرهونة بتصرف مبارك؟

وخلصت الصحيفة إلى أن المصريين سيدركون الآن ما إذا كان الرئيس الأميركي جورج بوش جادا في دفاعه عن الحرية  كقضية مركزية في الشرق الأوسط أم لا.

إعادة الإعمار أولى

"
على باكستان أن تمضي قدما في إعادة توجيه مصادرها التي كانت مخصصة أصلا للاستخدام العسكري لأغراض إعادة البناء
"
واشنطن تايمز
خصصت صحيفة واشنطن تايمز افتتاحيتها للحديث عن الملف الباكستاني، وقالت إن ثمة أكثر من 900 هزة أرضية ثانوية أعقبت الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وكان تأثيرها على المشهد السياسي زلزاليا أيضا بكل ما جلبته سواء كان إيجابيا أم سلبيا.

وتابعت أن الزلزال منح الجيش الباكستاني سببا للترفع عن التناحر مع الهند على كشمير وأرغمه على التركيز على إعادة البناء، لافتة النظر إلى أن إعادة توجيه طاقات الجيش وطموحاته أتت أكلها.

ورحبت الصحيفة بتصريح باكستان بعزمها على إرجاء شراء 75 طائرة F-16 من واشنطن إلى أبريل/نيسان القادم.

وخلصت واشنطن تايمز إلى أن على باكستان أن تمضي قدما في إعادة توجيه مصادرها -التي كانت مخصصة أصلا للاستخدام العسكري- لأغراض إعادة البناء، مشيرة إلى أن الشعب الباكستاني سيتحلى حينئذ بالشجاعة لطلب مزيد من المساعدات الدولية لعمليات إعادة البناء.

حملة دعائية

"
إدارة بوش شنت حملة دعائية باهظة الثمن وسرية بهدف مواجهة موجة الكراهية التي يكنها لها المسلمون في الشرق الأوسط
"
نيويورك تايمز
قالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير مطول لها إن إدارة بوش شنت حملة دعائية باهظة الثمن وسرية بهدف مواجهة موجة الكراهية التي يكنها لها المسلمون في الشرق الأوسط.

ووفقا لمقابلات مع مقاولين ومسؤولين حكوميين وعسكريين، فإن تلك الحملة قام عليها البيت الأبيض ووكالات حكومية أخرى فضلا عن مقاولين من القطاع الخاص.

وكشفت وثائق للبنتاغون أن أحد المقاولين يدعى لينكولن قال إن مجموعته زرعت أكثر من ألف مقالة في الصحف العربية والعراقية ووضعت افتتاحيات في مواقع عراقية على الإنترنت.

سياسة واقعية
كتبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مقالا تحت عنوان "وعد السلام الديمقراطي" في صحيفة واشنطن بوست تقول فيه إننا نعيش في عصر استثنائي تنسل فيه السياسة الدولية من تحت أقدامنا وتسبق خطوات التغيير التاريخية كل خيال.

وأشارت إلى أن الدبلوماسية التقليدية في إدارة الأزمات لن تكون كافية في زمن التغير غير المسبوق، لذلك لا بد من تجاوز جميع عقائد ونقاشات الماضي وتحويل الوضع الراهن المتغير الذي لم يعد يخدم طموحاتنا، لافتة إلى الحاجة الماسة إلى نمط سياسي واقعي لهذا العالم المتغير.

وأردفت قائلة إن مساعي الديمقراطية ستنجح في الشرق الأوسط ليس بسبب إيماننا بمبادئنا ولكن لأن حقوق الديمقراطية والإنسانية والحرية تمكنت من تحويل عالمنا عبر الزمن.

تحذير فرنسي

"
شبكة تجسس فرنسية قامت بتحذير "سي آي إي" قبل خطاب بوش الاتحادي بعام من أنه لا توجد أدلة دامغة تدعم مزاعم بوش بأن العراق حاول شراء أسلحة نووية من أفريقيا
"
لوس أنجلوس تايمز
ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن شبكة تجسس فرنسية باشرت بتحذير وكالة المخابرات المركزية (سي آي إي) قبل خطاب بوش الاتحادي بعام من أنه لا توجد أدلة دامغة تدعم مزاعم بوش بأن العراق حاول شراء أسلحة نووية من أفريقيا.

وقالت إن ما خلص إليه الفرنسيون جاء بعد تحقيقات مكثفة وشاملة جرت على أرض الواقع في النيجر ومستعمرات فرنسية أخرى حيث توجد مناجم اليورانيوم.

ولفتت الصحيفة إلى أن التحذيرات الفرنسية لم تثن إدارة بوش عن المضي في اتهاماتها لصدام حسين بأنه كان يسعى لامتلاك أسلحة نووية، مشيرة إلى أن تلك لم تكن المرة الأولى التي تحذر فيها حكومة أجنبية إدارة بوش وتخفق في إقناعها بزيف المعلومات التي أدت إلى شن الحرب فيما بعد.

المصدر : الصحافة الأميركية