أنباء عن مزيد من المعتقلات السرية في العراق

أفادت صحيفة واشنطن تايمز نقلا عن مسؤولين عراقيين وناجين من المعتقلات قولهم إن ثمة أربعة معتقلات إضافية تابعة لوزارة الداخلية تستخدم لتعذيب المعتقلين.

وأضافوا أن أحد مواقع تلك المعتقلات وجد في سرداب تحت مسجد براثا الذي انتزعه الشيعة من السنة عقب الإطاحة بالرئيس العراقي الخلوع صدام حسين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى قوله إن جميع السجناء الذين تم توقفيهم في تلك المعتقلات نقلوا إلى أماكن مجهولة، بعيد كشف القوات الأميركية أواسط نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لما يجري في معتقل سري في الجادرية.

وحددت الصحيفة عبر مقابلات أجرتها مع مسؤولين أسماء معتقلات منها إستوديو الشعب الأولمبي ببغداد، والطابق الرابع من مقر وزارة الداخلية ببغداد، ومعتقل النسور الذي كان مقرا لمنظمة الأمن الخاصة في عهد صدام.

وفي حادثة الجادرية قامت القوات الأميركية باقتحام وزارة الداخلية وكشفت عن سجن سري هناك، بناء على معلومات استقتها من عدة مسؤولين عراقيين مطلع شهر سبتمبر/أيلول، ونقلت عن أحدهم قوله "كنت أحد الذين نصحوا الأميركيين بأن ثمة عشرات المعتقلين يعذبون في الجادرية".

ولكن هذا المسؤول قال إن سبب تباطؤ القوات الأميركية في استجابتها لهذه المعلومات مازال مبهما.

المصدر : الصحافة الأميركية