انقسام فرنسي وألسنة النار تصل وسط باريس

تركز اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم الاثنين على أعمال العنف في فرنسا, فقالت إحداها إن فرنسا انقسمت في ظل زحف ألسنة النار إلى وسط باريس, وأرجعت أخرى هذا الحدث إلى تجاهل السياسيين الفرنسيين لمشاكل المهاجرين, بينما ركزت ثالثة على انبهار بلير بقوة أميركا وقت غزو العراق, وعلى إهانة المصحف الشريف.

"
أعمال الشغب تدل على فشل فرنسا في دمج 7 ملايين مقيم على أرضها من أصل عربي وأفريقي
"
تايمز
فرنسا تحترق
كتبت كولين رندال تعليقا في صحيفة ديلي تلغراف قالت فيه إن فرنسا انقسمت الآن في ظل زحف ألسنة النار شيئا فشيئا إلى وسط العاصمة الفرنسية باريس, مشيرة إلى أن هذا هو ما كان يخشاه الفرنسيون.

أما صحيفة تايمز فأوردت حصيلة لأعمال العنف في ليلتها الحادية عشرة, قائلة إنها طالت الآن 15 مدينة فرنسية وأدت إلى اعتقال 900 شخص وإضرام النار في 4000 سيارة.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك دعا وزراء الحكومة الفرنسية المعنيين بالمسائل الأمنية إلى اجتماع طارئ لتدارس الوضع واعدا بجعل حد لهذه الأعمال.

وذكرت الصحيفة أن هذه الأعمال تدل على فشل فرنسا في دمج 7 ملايين مقيم على أرضها من أصل عربي وأفريقي.

دمج طوعي
قالت صحيفة غارديان إن العنف في ضواحي المدن الفرنسية ليس ظاهرة جديدة, لكن الجديد فيها هو نطاقها ومداها, مشيرة إلى أنها تظهر الانقسام الحاد في المجتمع الفرنسي.

وذكرت أن الاندماج يجب أن يكون طوعيا وليس قسريا, إذ إن المجتمعات الناجحة الجيدة تنمو عبر جذور قوية.

وأشارت الصحيفة إلى أن التضامن والتكاتف بين أجزاء المجتمعات تنمو من الأسفل إلى الأعلى وليس العكس, وأن ذلك ينجز عن طريق التطور الاقتصادي والالتزام الاجتماعي وتوفير الوظائف وليس التلويح بالأعلام وتكرار عبارات الولاء للجمهورية.

أما صحيفة إندبندنت فاعتبرت أن سبب احتراق فرنسا الآن هو تجاهل سياسييها مشاكل المهاجرين إليها, مشيرة إلى أن الوضع في ضواحي المدن الفرنسية شهد تدهورا كبيرا خلال حكم شيراك, مما يعد أكبر فشل له على المستوى الداخلي.

"
بلير وفريقه, انبهروا بالقوة الأميركية مما جعلهم يترددون في مناقشة شروط تأييد الرئيس الأميركي جورج بوش في غزوه للعراق
"
ماير/غارديان
قبول الهزيمة
قالت صحيفة سكوتسمان إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أرغم أمس بصورة مهينة على القبول بحل وسط فيما يتعلق بقانون الإرهاب.

وقالت الصحيفة إن هذا التنازل يعتبر صفعة قوية لبلير الذي كرر دائما أن الشرطة البريطانية تحتاج لسلطات جديدة كي يتسنى لها مكافحة الإرهاب الدولي بصورة أفضل.

وفي موضوع ذي صلة قالت غارديان إن كتاب سير كريستوفر ماير السفير البريطاني السابق في واشنطن الذي ستنشره في سلسلة على صفحاتها ابتداء من اليوم يدين بلير بشكل جلي بأنه لم ينتهز أيا من الفرص التي سنحت له لتفادي المشاركة في غزو العراق كما أرادته أميركا, مما ساهم في الفوضى الحالية التي يتخبط فيها العراق.

ونقلت الصحيفة عن ماير انتقاده الشديد لبلير وفريقه, الذين اتهمهم بالانبهار بالقوة الأميركية مما جعلهم يترددون في مناقشة شروط تأييد الرئيس الأميركي جورج بوش في غزوه للعراق.

إهانة المصحف الشريف
كشفت غارديان عن تحقيق في دعوى قدمها سائق بريطاني مسلم ضد الشرطة البريطانية يتهم فيها أحد ضباطها برمي نسخة من المصحف الشريف في القمامة بينما كان يقوم باعتقاله.

وذكرت الصحيفة أن الحادثة وقعت يوم الاثنين الماضي في جنوب لندن, مشيرة إلى أن مثل هذا الأمر إن تأكد قد تكون له تداعيات خطيرة في ظل قدسية القرآن لدى المسلمين.

وأضافت أن سكوتلاند يارد قالت إنها بدأت تحقيقا جادا في الموضوع وإنها أخذت نسخة المصحف لإجراء التحاليل الجنائية اللازمة للتأكد من صدق الدعوى أو تفنيدها.

ونقلت عن عزاد علي رئيس منتدى سلامة المسلمين قوله إن هذه الحادثة خطيرة وعلى الشرطة أن توليها اهتماما كبيرا وتظهر أنها جادة في ذلك, مشيرا إلى أن تداعياتها قد تكون جسيمة.

"
الوقود البيولوجي الذي لا ينبعث منه ثاني أكسيد الكربون المسبب للاحتباس الحراري, سيلمح يوميا على الشوارع البريطانية
"
إندبندنت
ثورة المحروقات
قالت إندبندنت إن التأييد الذي أعلنت عنه الحكومة البريطانية للوقود البيولوجي يعتبر ثورة حقيقية ستمكن السائق البريطاني من استخدام وقود مصنوع من قصب السكر وزيت اللفت, مما سيساعد في مكافحة التغير المناخي.

وذكرت الصحيفة ان الوقود البيولوجي الذي لا ينبعث منه ثاني أكسيد الكربون, المسبب للاحتباس الحراري, سيلمح يوميا على الشوارع البريطانية.

وأضافت أن الحكومة البريطانية ستلزم مؤسسات مثل شيل وبي بي على مزج نسبة 5% من الوقود البيولوجي مع كل البنزين والديزل الذي ينزلانه إلى السوق البريطانية, مشيرة إلى أنهما في هذه الحالة سيضيفان مادة الإيثانول المستنتجة من قصب السكر والقمح إلى البنزين ويضيفان زيت اللفت أو زيت الخضروات المكرر إلى الديزل.

المصدر : الصحافة البريطانية