لن نسلم العراقيين لجزاريهم!

أيقونة الصحافة الاميركية

تراوح اهتمام افتتاحيات الصحف الأميركية اليوم الاثنين ما بين الملف العراقي والهيمنة الأميركية على الإنترنت، فقد اعتبرت انسحاب القوات الأميركية خيانة للعراقيين وستترتب عليه عواقب وخيمة، وأثنت على إصرار إدارة بوش على محاسبة المسؤولين العراقيين على تعذيب مواطنيهم، مطالبة بأن تطال المحاسبة المسؤولين الأميركيين عن تعذيب العراقيين.

"
ما رأيناه من الزرقاوي وأتباعه يوحي بأن النتيجة المحتومة ستكون حمام دم إذا ما أمسكوا بزمام الأمور في العراق
"
واشنطن تايمز

ثمن الانسحاب
تحت هذا العنوان اعتبرت صحيفة واشنطن تايمز في افتتاحيتها أن الانسحاب من العراق خيانة للعراقيين وقد يجر عواقب وخيمة.

ودعت الصحيفة الإدارة الأميركية ونائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الذي سيلقي خطابا اليوم في معهد إنتربرايز الأميركي إلى توضيح سبب عدم رغبتنا في التخلي عن العراقيين وتسليمهم لجزاريهم، في إشارة إلى من أسمتهم "المتعصبين الإسلاميين".

وأشارت إلى أن فكرة إصدار مذكرة دبلوماسية للحكومة العراقية نبلغهم فيها بعزمنا على سحب قواتنا من العراق تعتبر وهما خطيرا، لأن ذلك من شأنه أن يبعث برسالة لا تقبل الشك للعراقيين بأننا نتخلى عنهم.

ثم تساءلت قائلة "كيف يتحقق إلحاق الهزيمة بالإرهاب عبر إخراج جنودنا من العراق ليعودوا ثانية لاستعادة منطقة انتزعها الإسلاميون "المتطرفون" من الحكومة العراقية المنتخبة؟"

وخلصت إلى أن ما رأيناه من الزرقاوي وأتباعه يوحي بأن النتيجة المحتومة ستكون حمام دم إذا ما أمسكوا بزمام الأمور في العراق.

المحاسبة تبدأ في الداخل

"
بتجاهل احترام حقوق السنة السياسية والإنسانية، لن تتمكن انتخابات 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل ولا المراجعات الدستورية التي ستليها من خلق عراقي ديمقراطي موحد
"
نيويورك تايمز

تحت هذا العنوان خصصت صحيفة نيويورك تايمز افتتاحيتها للحديث عن الخطوة التي اتخذها الرئيس الأميركي جورج بوش وهي المطالبة بملاحقة ومعاقبة المسؤولين عن عمليات التعذيب التي كشف عنها في أحد مباني وزارة الداخلية العراقية أخيرا، واعتبرت تلك الخطوة بأنها تصب في الاتجاه الصحيح.

وأكدت الصحيفة ضرورة إظهار الدعم للسنة العاديين الملتزمين بالقانون الذين شهدوا بما يكفي انتهاك حقوقهم السياسية والإنسانية على أيدي عناصر الائتلاف الشيعي الحاكم.

وأشارت إلى أنه بتجاهل احترام تلك الحقوق فلن تتمكن انتخابات 15 ديسمبر/كانون الأول المقبلب ولا المراجعات الدستورية التي ستليها من خلق عراقي ديمقراطي موحد.

ولكن الصحيفة أعربت عن أسفها لتناسي الإدارة الأميركية إخفاقاتها في هذا المجال، ولما فقدته تلك الإدارة من أرضية أخلاقية بسبب رفضها التعامل بأمانة في مسألة إساءة معاملة العراقيين على أيدي القوات الأميركية.

وخلصت نيويورك تايمز إلى أن إصرار الحكومة الأميركية على محاسبة مرتكبي فظائع التعذيب التي ارتكبت بحق عراقيين على أيدي قوات الشرطة العراقية، أمر يدعو إلى السرور، متسائلة عن مصير إساءة معاملتهم على أيدي الأميركيين.

الإنترنت على المحك

"
سياسة أحادية الجانب ينبغي أن تهمش في عالم مثالي، ولكن في عالم كالذي نعيشه فإن القرارات الأحادية الجانب تسير بفاعلية أكثر من تلك التي تصدر عن المتعددة الأطراف
"
واشنطن بوست

هذا هو عنوان افتتاحية صحيفة واشنطن بوست التي قالت فيها إن الجدل الذي دار في مؤتمر المعلوماتية بتونس والذي يقضي برفع اليد الأميركية عن الإنترنت، أمر مثير من الناحية النظرية ولكنه خطير من الناحية العملية.

وأضافت أن سياسة أحادية الجانب ينبغي أن تهمش في عالم مثالي، ولكن في عالم كالذي نعيشه فإن القرارات الأحادية الجانب تسير بفاعلية أكثر من تلك التي تصدر عن المتعددة الأطراف.

وعززت رأيها بالقول إن تأمين مسارات الشحن على أيدي الأميركيين يبدو من الناحية النظرية غير مرغوب فيه ولكنه عمليا يتيح تنفيذ الصفقات التجارية.

وخلصت إلى أن الدول المستقلة غير مضطرة لمناهضة هيمنة الولايات المتحدة على الإنترنت، لأنها أصلا تتمتع بها.

المصدر : الصحافة الأميركية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة