عـاجـل: الرئيس التركي: الاتصالات مستمرة مع روسيا وخاصة حول ما يحدث في إدلب وليبيا

بوش يفقد زمام المبادرة في جدل الحرب على العراق

استحوذ الجدل الدائر بين أعضاء الكونغرس الأميركي بشأن سحب القوات الأميركية من العراق على الصحف الأميركية الصادرة اليوم السبت, فقال معلق في إحداها إن الرئيس الأميركي فقد زمام المبادرة في جدل الحرب على العراق، وتناولت أخرى رفض الديمقراطيين لمشروع قرار يطالب بالسحب الفوري للقوات الأميركية من العراق.

"
الديمقراطيون تجاوزا الخط الأحمر باتهامهم الرئيس الأميركي جورج بوش بتعمد الخداع إبان محاولته تبرير غزو العراق
"
بارلت/لوس أنجلوس تايمز
تجاوز الخط الأحمر
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن البيت الأبيض يخطط لإجراء حملة لا هوادة فيها ضد الأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس الذين صعدوا من تحديهم للرئيس الأميركي جورج بوش.

ونقلت الصحيفة عن دان بارلت وهو مستشار في البيت الأبيض قوله إن الديمقراطيين تجاوزا الخط الأحمر باتهامهم الرئيس الأميركي جورج بوش بتعمد الخداع إبان محاولته تبرير غزو العراق.

وأشارت إلى أن انتقادات الحرب تعززت بعد انضمام السيناتور الديمقراطي البارز والقائد السابق في الحرب على فيتنام جون مورثا إلى الداعين إلى انسحاب القوات الأميركية من العراق.

وتنبأت الصحيفة بأن يستمر هذا الجدل ويتردد صداه في انتخابات 2006 التشريعية الجزئية, وفي الانتخابات الرئاسية 2008 أيضا.

وختمت قائلة إن الجدل بشأن كيفية الخروج من العراق يؤدي حتما إلى نقاش حاد ومخيف بشأن كيفية دخولنا له.

وتحت عنوان "موعد أخير لبوش في العراق" كتب إي جاي ديون جاي آر تعليقا في صحيفة واشنطن بوست قال فيه إن الأسبوع الحالي ستبقى ذكراه على أنه الأسبوع الذي فقد فيه بوش سيطرته على النقاش الدائر في أميركا بشأن االعراق.

وقال المعلق إن بوش ربما لم يبق أمامه سوى ستة أشهر لوضع الأمور المتعلقة بالعراق في نصابها, متنبئا بأنه ما لم يتحسن الوضع في العراق بصورة ملموسة خلال تلك الفترة فإن ضغط الجمهور الأميركي على بوش لن تكون مقاومته ممكنة.

لكن الكاتب اعتبر أنه لم يبق أمام بوش الوقت الكافي لترتيب حصيلة إيجابية لمغامرته في العراق.

"
مشروع قرار السحب الفوري للقوات من العراق نتانة سياسية يفتقد أصحابها لأقل ما يجب من الحياء
"

عضو ديمقراطي بارز/يو إس أي توداي

رفض السحب الفوري
قالت صحيفة يو إس أي توداي إن مجلس النواب الأميركي رفض بأغلبية ساحقة طلبا تقدم به نواب جمهوريون يقضي بسحب القوات الأميركية من العراق فورا.

وذكرت الصحيفة أن الديمقراطيين أيدوا هذا القرار لأنهم اعتبروه مناورة سياسية.

وأرجعت التصويت التام للنواب الديمقراطيين على هذا القرار بمحاولتهم تجريده من أي مدلول قد يستفيد منه الجمهوريون سياسيا.

ونقلت عن زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ نانسي بلوزي تعليقها على هذا المشروع بأنه "عار" "بل نتانة سياسية يفتقد أصحابها أقل ما ينبغي من الحياء" كما يراه ثاني أبرز عضو في المجلس.

وبدورها قالت صحيفة نيويورك تايمز إن أغلب الديمقراطيين بمن فيهم المرشح السابق للرئاسيات الأميركية عبروا عن عدم مشاطرتهم للدعوة التي قدمها جون مورثا بسحب القوات الأميركية فورا, مفضلين أن تكون هناك جدولة واضحة لسحب تلك القوات لكن على مراحل.

رسالة الزرقاوي
قالت يو إس أي توداي إن شريطا منسوبا إلى أبو مصعب الزرقاوي ظهر على الإنترنت هدد فيه بقتل الملك عبد الله الثاني وتفجير مزيد من الفنادق والمواقع السياحية في الأردن.

ونقلت الصحيفة قول الزرقاوي وهو يشير إلى الملك عبد الله "لقد أفل نجمك, وسنتمكن من القبض عليك وقتلك".

كما نقلت عنه تحذيره للأردنيين من الاقتراب من القواعد العسكرية الأميركية في الأردن, فضلا عن البحر الميت ومنتجع العقبة وسفارات الدول المشاركة في غزو العراق.

وذكرت الصحيفة أن هذا الشريط جاء في ظل انتقادات شديدة لتفجيرات عمان التي وقف وراءها الزرقاوي والتي كانت محل تنديد شديد حتى ممن يستأسدونه ويباركون عملياته.

من جهة أخرى قالت الصحيفة إن الجماهير الأردنية نظمت مظاهرة عارمة لشجب ما قام به الزرقاوي ووصفوه بالقاتل الجبان.

المصدر : الصحافة الأميركية