عـاجـل: الأناضول: مقتل 9 جنود أتراك في غارة لقوات النظام السوري على تجمع للجيش التركي في إدلب

الانتخابات المصرية.. دروس مهمة

هيمنت الإعادة للمرحلة الأولى في الانتخابات على الصحف المصرية الصادرة اليوم وطالبت بالاستفادة من الدروس المهمة فيها سلبا وإيجابا لدفع وترسيخ مسيرة الديمقراطية، وانتقدتها بعض الصحف المعارضة بما وصفته ببلطجية الحزب الحاكم، كما تطرقت لزيارة ولي العهد السعودي للقاهرة.

"
يبرز دور منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية في نشر الوعي بأهمية المشاركة السياسية باعتبارها إحدى الآليات المهمة للمشاركة في عملية صنع القرار لدفع عملية التحول الديمقراطي والإصلاح السياسي
"
الأهرام

دروس مهمة
قالت افتتاحية الأهرام إن المرحلة الأولى للانتخابات البرلمانية, التي جرت جولة الإعادة فيها أمس تكشف عن عدد من الدروس المهمة, والتي يمكن الاستفادة منها في المرحلتين المقبلتين, فمن الظواهر البارزة ما يتعلق بنسبة المشاركة من جانب المواطنين في التصويت خاصة في المدن, والتي لم تتجاوز25%, وهو ما يعني أننا في حاجة لمزيد من الجهود لزيادة ثقة المواطنين بالعملية السياسية.

ونبهت إلى أن هذا يبرز دور منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية في نشر الوعي لدى المواطنين بأهمية المشاركة السياسية باعتبارها إحدى الآليات المهمة للمشاركة في عملية صنع القرار, وأن العزوف والسلبية لا يساعدان على ترسيخ ودفع عملية التحول الديمقراطي والإصلاح السياسي التي ننشدها.

وأخيرا, وبغض النظر عن الفائز أو الخاسر, تعتبر الأهرام أن الفائز الحقيقي هو الديمقراطية في مصر والتي علينا أن نعمل جميعا على ترسيخها وتدعيمها والبناء على ما تحقق على أرض الواقع وأن نتعلم من دروس تلك الانتخابات بما فيها من سلبيات وإيجابيات, حتى يمكن دفع وترسيخ مسيرة الديمقراطية.

مناوشات محدودة
في نفس الموضوع استعرضت صحيفة الأخبار عددا من أسماء المرشحين الفائزين في نتائج جولة الإعادة للمرحلة الأولى لانتخابات مجلس الشعب التي جرت أمس والتي تم إعلانها فجر اليوم.

ورغم الأجواء الساخنة والصراع الحاد بين المرشحين اعتبرت أن الانتخابات جرت في هدوء باستثناء مشاجرات محدودة ومناوشات بين أنصار المرشحين في بعض الدوائر بالمحافظات الثماني التي شملتها المرحلة وهي القاهرة والجيزة والمنوفية وبني سويف والمنيا وأسيوط ومطروح والوادي الجديد.

وبدا واضحا من متابعة الصحيفة لعملية التصويت بالمحافظات الثماني أن أصوات النساء ستكون العامل الرئيسي في حسم المعركة خاصة بالدوائر التي شهدت انتقال السيدات للجان في سيارات وفرها المرشحون.

وقالت إن الشرطة التزمت الحياد الكامل واقتصر دورها على تأمين اللجان من الخارج طبقا لتعليمات وزير الداخلية، كما راقبت منظمات المجتمع المدني عملية التصويت بحرية كاملة وانتشر أكثر من 2000 مراقب من أعضائها بجميع اللجان يسجلون ملاحظاتهم دون أن يتعرض لهم أحد حيث أشادوا بنزاهة وشفافية الانتخابات.

بلطجية الحزب الحاكم
من جانبها صحيفة الوفد المعارضة قالت إن الحزب الوطني ارتكب مهازل في انتخابات الإعادة للمرحلة الأولى، واستخدم الحزب الحاكم كل أساليب البلطجة وشراء الأصوات لضمان نجاح مرشحيه.

وأضافت أن مندوبي الحزب قاموا بتوزيع الأموال علنا على الناخبين الذين حشدوهم بوسائل المواصلات الحكومية، وتراوحت الأسعار بين 30 و100 جنيه لكل ناخب، كما ابتكر الحزب الوطني وسيلة جديدة لإرهاب الناخبين المؤيدين للمرشحين المنافسين، وأطلق عليهم نساء (بلطجيات) يقمن بسب الناخبين وافتعال المشاجرات معهم مما يدفع الناخبين للانصراف من أمام أبواب اللجان خوفا على أنفسهم وسمعتهم.

وحسب الوفد أطلق مرشحو الحزب الوطني بعض (البلطجية) المسجلين خطر على أنصار المرشحين المعارضين خاصة من جماعة الإخوان المسلمين وقاموا بإطلاق الرصاص خاصة من مدافع رشاشة، إضافة إلى رشقهم بالزجاجات الفارغة.

وأشارت إلى اندلاع مشاجرات عنيفة أمام مقار اللجان أبطالها بلطجية الحزب الوطني بهدف صرف الناخبين وعدم إدلائهم بأصواتهم للمرشحين المنافسين، وعرض مندوبو مرشحي الوطني مبالغ مالية باهظة على مندوبي المرشحين المنافسين لترك اللجان، وبلغ حجم الرشوة 3 آلاف جنيه للمندوب المنافس كما حدث في بني سويف.

"
التحرك العربي الشامل وفي القلب منه التحرك المصري السعودي ضمان لحماية الشعوب العربية من المؤامرات التي تحاك ضدها متلبسة بشرعية دولية مصطنعة
"
الجمهورية

ثقل عربي مؤثر
تناولت افتتاحية الجمهورية زيارة الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي وقالت إنها الأولى بعد تقلده ولاية العهد، وتكتسب أهمية كبرى لما تمثله مصر والسعودية من ثقل عربي مؤثر في مجريات الأمور، خاصة على الساحتين العربية والإسلامية.

وقالت إن المتوقع للمباحثات التي بدأت مساء أمس بين الرئيس حسني مبارك وضيفه الكبير أن تتناول على الأخص التطورات المتلاحقة بفلسطين والعراق وسوريا ولبنان، باعتبارها قضايا تتصل بالأمن القومي العربي وتستلزم عملا عربيا مشتركا لمواجهة التحديات الطارئة وحماية الحقوق العربية أمام التدخلات الأجنبية الساعية لفرض الهيمنة وتغليب مصالحها على المصالح والأهداف العربية العليا.

واعتبرت أن التحرك العربي الشامل وفي القلب منه التحرك المصري السعودي يشكل ضمانة لحماية الشعوب العربية من المؤامرات التي تحاك ضدها الواحد تلو الآخر متلبسة بشرعية دولية مصطنعة لأن الشرعية الحقيقية أساسها العدل واحترام استقلال وحقوق الدول.

المصدر : الصحافة المصرية