الاتحاد الأوروبي يطلب من تركيا إلغاء التعذيب

التعذيب والحرية يسدان الطريق إلى الاتحاد الأوروبي
ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية اليوم الثلاثاء أن الاتحاد الأوروبي سيطلب من تركيا إلغاء التعذيب واعتماد الحرية الدينية وتقديم السلطة المدنية على العسكرية خلال السنتين المقبلتين, إذا ما أرادت الانضمام إلى الاتحاد في فترة عشر سنوات.

ويتعين على تركيا الامتثال للائحة تضم حوالي 150 مطلبا في المدى القصير إذا ما أرادت أن تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي, كما جاء في وثيقة تمهيدية سترفعها المفوضية الأوروبية هذا الشهر إلى تركيا والتي حصلت الصحيفة على نسخة منها.

وقد كتبت الوثيقة لتهدئة هواجس الناخبين الأوروبيين في شأن احتمال انضمام تركيا إلى الاتحاد.

ونقلت الصحيفة عن الوثيقة أن على تركيا حتى العام المقبل أن تؤمن تطبيق إلغاء التعذيب وتتبنى قانونا يوفر حلولا لجميع الصعوبات التي تواجهها الأقليات والمجموعات الدينية غير الإسلامية.

وخلال هذه الفترة يتعين على تركيا أيضا إقرار إشراف نيابي تام على السياسة العسكرية والدفاعية وإلغاء جميع الصلاحيات المتبقية للمحاكم العسكرية لمحاكمة المدنيين وتأمين استقلال السلطة القضائية.

وتشير إلى أن الوثيقة تغطي الثغرات التي تركها قرار اتخذ الشهر الماضي ببدء مفاوضات الانضمام مع أنقرة.

وتقول إن المفاوضات لن تبدأ قبل بداية العام المقبل, وتشدد مقترحات المفوضية على أن تركز تركيا على تطبيق الإصلاحات القانونية التي أقرت عامي 2003 و2004.

وقد عقد القادة الأوروبيون في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتفاقا تاريخيا يتيح لتركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

المصدر :