عـاجـل: الحكومة اليمنية تتهم قيادة القوات الإماراتية بمحاولة اقتحام مدينة عتق في شبوة رغم جهود الرياض لإنهاء الأزمة

دور عربي متأخر في العراق

عوض الرجوب- الضفة الغربية

أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الثلاثاء العديد من القضايا المحلية والدولية، أهمها عربيا ما وصفته بالدور المتأخر للجامعة العربية في العراق وتقرير ميليس حول التحقيق في اغتيال رفيق الحريري، ومحليا تعدد مواثيق الشرف وقمة شارون- عباس، وغيرها من الموضوعات.

"
العقبة الكأداء التي تقف في طريق مبادرة المصالحة العربية حضور شخصيات بعثية وبعض الشخيات السنية وشخصيات يمكن أن تحسب على جماعة الزرقاوي
"
رجب أبو سرية/الأيام
تحرك متأخر

لفت الكاتب رجب أبو سرية في صحيفة الأيام إلى أن تحرك الجامعة جاء بعد أن ترك النظام العربي لواشنطن أمر احتلال العراق ومن ثم إدارة شأنه الداخلي كما تشاء، مؤكدا أن هذا التحرك جاء متأخرا كما تجمع كافة الأطراف العراقية.

ورأى أن العقبة الكأداء التي تقف في طريق مبادرة المصالحة العربية هي حضور شخصيات بعثية أو ممن عملوا في مؤسسات الدولة إبان النظام السابق ومن الفئات والتيارات السياسية السنية، وكذلك شخصيات يمكن أن يحسبها الشيعة والأكراد على جماعة الزرقاوي.

إعصار ميليس
وصف الكاتب يحيى رباح في الحياة الجديدة تحت عنوان "إعصار ميليس!!!" تقرير المحقق الدولي ديتليف ميليس في اغتيال رفيق الحريري بأنه تحول لإعصار سياسي يضرب شواطئ الشرق الأوسط.

وأضاف أنه لا يجب التعامل مع التقرير من زاوية الحق والباطل، ولا حتى من وجهة نظر القانون والقواعد القانونية نفسها!! بل يجب التعامل معه سياسيا، أي تخفيف آثاره المدمرة وليس الانهماك في إثبات أن هذا التقرير يمثل الصواب أو الخطأ.

وحذر من أنه إذا استمر التعامل معه بهذه الطريقة السطحية فسيصبح أخطر الأعاصير التي انطلقت هذا العام المتوتر جدا، مشيرا إلى أن القوى الدولية المتنفذة لا يهمها جلاء الحقيقة بقدر ما يهمها تحقيق هدفها السياسي.

وخلص لمطالبة الفصائل الفلسطينية دون استثناء بأن تتقدم نحو آليات وتوافقات بناء النظام السياسي الفلسطيني الجديد لأنه في زمن الأعاصير الكبرى يجب أن يتعامل الجميع بصدق لكي يكون البيت قويا وآمنا وحصينا.

مواثيق الشرف
في الشأن المحلي انتقد عمر حلمي الغول في الحياة الجديدة تعدد مواثيق الشرف بين الفصائل والقوى الفلسطينية، مطالبا بإيجاد ميثاق واحد.

وساق الكاتب جملة من الأسباب قال إنها تثبت أن المواطن الفلسطيني ليس مع تعدد هذه المواثيق، ومنها أن التعدد يؤكد عدم جدية القوى الوطنية والإسلامية في توجهاتها المعلنة والمنادية بتحريم الدم الفلسطيني، إضافة إلى أن التعدد يعكس سوء النية للتهرب من الالتزامات الوطنية.

وأضاف أن في ذلك إشارة لغياب دور المرجعيات السياسية والتنظيمية للفصائل، والتعاطي مع مفهوم ميثاق الشرف بخفة وعدم مسؤولية، واقتصارها على لحظة سياسية بعينها، إضافة إلى أن هدف البعض هو إبراز الذات على حساب المصلحة الوطنية.

وخلص الكاتب للمطالبة بميثاق شرف واحد تجمع عليه كافة القوى الوطنية والإسلامية ويكون جزءا مكملا للمرجعية الدستورية ولا يقتصر على مرحلة بذاتها.

تقرير ولفنسون
أشارت صحيفة القدس في افتتاحيتها إلى أن تقرير موفد اللجنة الرباعية جيمس ولفنسون جاء مليئا بالشكاوى المريرة من السلوكيات الإسرائيلية في المرحلة التي تلت إخلاء القطاع، وكانت الخلاصة أن إسرائيل تتصرف وكأن الإخلاء لم يحدث.

وأضافت أن في التقرير إشارات واضحة إلى أن الحكومة الإسرائيلية تتذرع بالأمن للاستمرار في إغلاق المعابر، وشن حملة عسكرية بالضفة، فضلا عن القيود التي فرضتها على تنقل المواطنين.

وأوضحت أن التقرير لم يخل من إشارة لاستعداد الجانب الفلسطيني لاستئناف المسيرة السلمية في الوقت الذي يتم فيه تأجيل أي خطوة في هذا الاتجاه تحت مختلف الذرائع.

وتساءلت الصحيفة: هل تؤخذ شكوى ولفنسون وأقواله بعين الاعتبار من قبل الجهات الدولية المعنية خصوصا الولايات المتحدة؟

"
القمة المرتقبة بين محمود عباس وأرييل شارون ربما تعقد في يناير/كانون الثاني المقبل
"
عريقات/الأيام
لقاء القمة

نقلت صحيفة الأيام عن رئيس دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات قوله إن القمة المرتقبة بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ربما تعقد في يناير/كانون الثاني المقبل، في حال نجاح اجتماعات اللجان الفنية الثلاث الخاصة بالأسرى والمعتقلين والمطلوبين والمبعدين والانسحابات في التوصل لاتفاق بشأن القضايا المطروحة.

وأكد أنه طالب الجانب الإسرائيلي بتحديد موعد لعقد اجتماع اللجان، إلا أن الإسرائيليين أبلغوه بأن الرد حول الموعد سيتم إبلاغه للفلسطينيين غدا الأربعاء ولا يوجد مانع من مثل هذه اللقاءات.

سرقة الآثار
ذكرت صحيفة القدس أن السلطات الإسرائيلية قامت بأعمال تنقيب واسعة بموقع دير القلعة الأثري بمحافظة سلفينت وتم الكشف عن سلسلة من الغرف والأرضيات الفسيفسائية الملونة والعادية ومعاصر العنف والمدافن وغيرها.

وأضافت أن سلطات الاحتلال قامت بقلع هذه الأرضيات الفسيفسائية ونقلها من الموقع الأثري، ووصفت ما حدث بأنه اعتداء صارخ وواضح على تراثنا والمواثيق الدولية بهذا الخصوص.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية