نداءات باكستان لطلب المساعدة مستمرة

مهيوب خضر- إسلام آباد

 

تابعت الصحف الباكستانية الصادرة اليوم الاثنين آثار الزلزال الأعنف في تاريخ باكستان وقالت إنه رغم مرور 17 يوما عليه واستمرار تدفق المساعدات الدولية فإن المسؤولين الباكستانيين لم يكفوا عن طلب المزيد، حتى الجنرال مشرف يستغل لقاءاته بالضيوف ووسائل الإعلام لبث المزيد من نداءات الاستغاثة.

 

"
ما قدمه المجتمع الدولي من دعم بعد مرور أكثر من أسبوعين على وقوع كارثة الزلزال غير كاف ولا يتناسب مع حجم المأساة
"
خليكوف/ذي نيوز
مساعدات غير كافية

صحيفة ذي نيوز في عنوان كبير على صفحتها الأولى "مشرف يجدد نداء طلب المساعدة"، أبرزت نداء مشرف الجديد لطلب المساعدة أثناء لقائه بالأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي إكمال الدين ورئيس بنك التنمية الإسلامي محمد علي وذلك بخصوص تمويل عمليات إعادة إعمار ما خلفه الزلزال من دمار مهول في كشمير وشمال غرب البلاد.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة قدرت عملية إعادة الإعمار هذه بخمسة مليارات دولار في حين وصل حجم المساعدات المالية إلى 620 مليون دولار.

 

كما سلطت ذي نيوز الأضواء على تصريحات منسق الإغاثة لدى الأمم المتحدة رشيد خليكوف أثناء تفقده مدينة مظفر آباد المتضررة من الزلزال، وقالت تحت عنوان "العالم فشل في تقدير خسائر كارثة الزلزال" إن ما قدمه المجتمع الدولي من دعم بعد مرور أكثر من أسبوعين على وقوع كارثة الزلزال غير كاف ولا يتناسب مع حجم المأساة.

 

وأضافت أن تقديم الأمم المتحدة 60 ألف خيمة لا يكفي لإيواء الآلاف من بين الملايين الذين شردهم الزلزال وجعلهم يعيشون ظروفا صعبة مع شتاء قارس منهم 800 ألف شخص في مظفر آباد وحدها.

 

ذي نيوز نشرت حديثا مطولا لرئيس مركز رصد الزلازل في إسلام آباد الدكتور قمر الزمان دعا فيه الناس إلى عدم الخوف من الهزات الارتدادية المستمرة وناشد الباكستانيين التوقف عن الإصغاء للإشاعات التي تقول بوجود زلزال قادم أعنف من سابقه.

 

ونفى قمر الزمان أن مصدر الهزات الارتدادية بدأ يقترب من العاصمة إسلام آباد، مشيرا إلى أن هذه الافتراضات غير صحيحة وأن الحقيقة هي أن مركز الهزات بدأ يبتعد عن العاصمة شمال شرق مظفر آباد عاصمة الشق الباكستاني من كشمير، مضيفا أن هذه الهزات رغم أنها قد تستمر لثلاثة أو أربعة أسابيع فإن قوتها بدأت تنخفض.

 

وفي نفس السياق تحدثت صحيفة باكستان أوبزيرفر عن تفقد قائد القيادة الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال جون أبي زيد لمناطق الزلزال جوا وتعهده باستدعاء 13 مروحية أميركية من أفغانستان للمشاركة في عمليات الإغاثة والإنقاذ.

 

المعجزات تحدث أحيانا

من جانبها أبرزت صحيفة ذي بوست على صفحتها الأولى خبر معجزة العثور على عجوز حية بعد أسبوعين من مرور الزلزال وقالت تحت عنوان "المعجزات تحدث أحيانا" إنه قد تم العثور على أختر جيهان (90 عاما) حية في منطقة باكدام القريبة من مظفر آباد وقد تم إخراجها من تحت ركام منزلها من قبل فريق إنقاذ تابع لجماعة الدعوة وبعد نقلها لمستشفى ميداني قريب أكد الأطباء أن حالة العجوز مستقرة على الرغم من الضعف الذي بدا على جسدها.

 

كما أشارت ذي بوست في صفحتها الأولى إلى استمرار العثور على ضحايا جدد تحت الأنقاض وأبرزت خبر عثور الجيش على 125 جثة تحت أنقاض مدرسة شاهين الابتدائية للبنات في مدينة بلاكوت شمال غرب البلاد.

 

ومع إشارة الصحيفة إلى موضوع الأوبئة وبدء انتشارها ذكرت بأن ما يقارب 20 ألف جريح من ضحايا الزلزال هم الآن في طور العلاج في مختلف المستشفيات التي يعمل بها 373 طبيبا من خارج البلاد حضروا من 30 دولة ومعهم معداتهم والأدوية اللازمة.

         

من جانبها سلطت صحيفة ذي نيشن في عنوانها الأول الأضواء على تعهد بنك التنمية الإسلامي بتقديم مساعدة مالية عاجلة لضحايا الزلزال بمقدار 251 مليون دولار وهي المساعدة التي رحب بها رئيس الوزراء شوكت عزيز وقال إنها ستقوي من شوكة الحكومة في معالجة الآثار الناجمة عن الزلزال.

 

"
هول الكارثة وفقدان عشرات الأحبة في لمحة بصر وسوء الأوضاع المعيشية الحالية وراء الكثير من الأمراض النفسية التي يعاني منها مشردو الزلزال
"
ذي نيشن
آثار الزلزال النفسية

كما أسهبت ذي نيشن في وصف مجريات أوضاع مشردي الزلزال حيث أشارت إلى بدء انتشار حالة الفوضى في التجمعات الكبيرة للمشردين كما هو الحال في مظفر آباد ودللت على ذلك بقيام مجموعة من المشردين بمهاجمة مركز إغاثة والاعتداء على عشرات العاملين فيه بمن فيهم أطباء للحصول على المعونات التي يريدونها عنوة.

 

وقد استمر الشجار قرابة خمس ساعات حتى تمكن رجال الشركة من صرف الناس عن المركز وإعادة الأمن للمكان.

 

وتحدثت الصحيفة في تقرير لها عن الحالات النفسية الصعبة التي يعاني منها الآلاف من ضحايا الزلزال بما في ذلك الصدمات العقلية والخوف والقلق وعدم النوم.

 

ومن خلال بعض المقابلات مع هؤلاء المرضى أشارت الصحيفة إلى أن هول الكارثة وفقدان عشرات الأحبة في لمحة بصر وسوء الأوضاع المعيشية الحالية كلها وراء الكثير من الأمراض النفسية التي يعاني منها مشردو الزلزال.

___________________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الباكستانية