شكوك حول لحود في اغتيال الحريري

ركزت الصحف الأميركية الصادرة اليوم الجمعة على تقرير ميليس وتداعياته, ونقلت عن أحد المسؤولين السابقين في وزارة الخارجية الأميركية قوله إن سياسة بوش مدارة من طرف عصابة تآمرية, وتحدثت عن توقعات أميركية بردة فعل إسلامية غاضبة على حرق الجنود الأميركيين لجثث بعض قتلى طالبان.

"
تقرير ميليس يجعل الشكوك تحوم حول دور محتمل للرئيس اللبناني أميل لحود في هذه القضية, رغم أن هذا التقرير  يتحاشى توجيه اللوم لأفراد بعينهم
"
لوس أنجلوس تايمز
تورط سوري لبناني
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إنه حسب تقرير ديتليف ميليس بشأن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري فإن مسؤولين في جهازي الاستخبارات السوري واللبناني متورطون في تلك الحادثة.

وقالت الصحيفة إن التقرير يجعل الشكوك تحوم حول دور محتمل للرئيس اللبناني أميل لحود في هذه القضية, رغم أن هذا التقرير يتحاشى توجيه اللوم لأفراد بعينهم.

وعن نفس الموضوع نسبت صحيفة نيويورك تايمز لدبلوماسي على اطلاع بمجريات التحقيق قوله إن أصابع الاتهام موجهة في الأساس لرئيس المخابرات العسكرية السوري عاصف شوكت.

وقال ذلك الدبلوماسي إن هناك أدلة مستفيضة حول الذي تقع عليه مسؤولية هذا الاغتيال, لكن تركيبها بعضها مع بعض يحتاج لبعض الوقت في ظل الحساسية الشديدة التي تتميز بها هذه القضية.

وذكرت الصحيفة أن قرارا يجري الآن إعداده قد يطالب باتخاذ إجراءات مشددة ضد سوريا من قبيل العقوبات الدبلوماسية والاقتصادية إن ثبت تورطها في هذه الجريمة.

أما صحيفة واشنطن بوست فنقلت عن جون بولتون سفير الولايات المتحدة لدى هيئة الأمم المتحدة قوله إنه ينوي قراءة التقرير هذا اليوم قبل بدء مشاورات مع الحكومات المعنية لتحديد الخطوات المقبلة.

"
لو أن أميركا تعرضت الآن لأزمة كبيرة مثل تفجير نووي في إحدى المدن الأميركية أو عندما ينتشر وباء بصورة سريعة فسيظهر مدى العجز المخيف للحكومة الأميركية الحالية
"
ويلكرسون/ نيويورك تايمز
سياسة بوش
نقلت نيويورك تايمز عن لورانس ويلكرسون مدير مكتب وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول توجيهه لانتقاد شديد اللهجة لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش التي قال إن سياستها الخارجية مغتصبة من طرف "عصابة تشيني رمسفيلد".

وأشار ويلكرسون إلى أن بوش جعل أميركا أكثر هشاشة وأكثر عرضة للأزمات المستقبلية مما كانت عليه في الماضي.

وأكد أنه لو أن أميركا تعرضت الآن لأزمة كبيرة مثل تفجير نووي في إحدى المدن الأميركية أو عندما ينتشر وباء بصورة سريعة فسيظهر مدى العجز المخيف للحكومة الأميركية الحالية.

وفي موضوع ذي صلة قالت واشنطن بوست إن التحقيق في تسريب اسم عميلة سي آي أيه يمثل بالنسبة لإدارة الرئيس الأميركي حدثا آخر من تلك الأحداث التي أفلتت من قبضتها وتضم الإعصار كاترينا والحرب على العراق وارتفاع أسعار المحروقات.

وقالت الصحيفة إن مهندسي سياسة بوش ليس أمامهم ما يمكنهم فعله لإصلاح المعادلة السياسية الحالية.

"
حرق الجنود الأميركيين لجثث مقاتلين من طالبان سيعمق كراهية المسلمين لأميركا, ويسيء لصورتها الملطخة أصلا بالفضائح في أبو غريب وغيره
"
اختصاصيون في العلاقات الأميركية الإسلامية/ واشنطن بوست
تزايد الهجمات
نسبت نيويورك تايمز لمسؤولين أميركيين وأفغان قولهم إن العنف قد تفاقم في المناطق الجنوبية لأفغانستان خلال الشهر الماضي, مشيرين إلى استخدام المقاتلين هناك بعض الوسائل التي يستخدمها المقاتلون في العراق من ألغام أرضية وعمليات انتحارية.

وفي موضوع متصل قالت واشنطن بوست إن قائد القوات الأميركية في أفغانستان الميجور جنرال دجيسون كاميا توجه أمس إلى مدينة قندهار للاطلاع على حيثيات حرق بعض الجنود الأميركيين لجثث لمقاتلين من طالبان, هذا في الوقت الذي تحاول فيه إدارة الرئيس بوش امتصاص غضب المسلمين عبر العالم بسبب هذه الحادثة.

وذكرت الصحيفة في هذا الإطار أن وزارة الخارجية الأميركية أصدرت تعليمات إلى سفاراتها في الخارج طالبتها فيها بتوضيح الموقف الرسمي للحكومة الأميركية والتأكيد على أن مثل هذه الممارسات تتنافى مع قيم "الغالبية العظمى" في أميركا.

لكنها نقلت عن اختصاصيين في العلاقات الأميركية الإسلامية قولهم إن هذه الحادثة ستعمق كراهية المسلمين لأميركا, وتسيء لصورتها الملطخة أصلا بالفضائح في أبو غريب وغيره.

المصدر : الصحافة الأميركية