عـاجـل: مراسل الجزيرة: أعضاء مجلس السيادة السوداني يؤدون اليمين الدستورية

خطط أميركية للقيام بعمليات خاصة داخل سوريا

انصب اهتمام الصحف الأميركية اليوم السبت على الشأنين العراقي والسوري، فبينما تطرقت إحداها إلى خطط الجيش الأميركي للقيام بعمليات خاصة واستطلاعية داخل الحدود السورية، تناولت أخرى ما اعتبرته الفرصة الأخيرة للعراق بشأن الاستفتاء على الدستور، فضلا عن تفشي أنفلونزا الكلاب.

"
الجيش الأميركي يدرس خططا للقيام بعمليات خاصة داخل سوريا، مستخدما فرقا سرية لجمع معلومات استخبارية حول مناطق العبور
"
مسؤولون/نيويورك تايمز
الجبهة الجديدة
نسبت صحيفة نيويورك تايمز إلى مسؤولين عسكريين وحكوميين أميركيين حاليين وسابقين قولهم إن سلسلة المناوشات العسكرية التي تمت بين القوات الأميركية والسورية -بما فيها التي وقعت هذا الصيف والتي أودت بحياة العديد من السوريين- زادت من احتمال أن تكون العمليات العسكرية الحدودية جبهة جديدة في حرب العراق.

وتشير تلك العمليات إلى المخاطر التي تواجه الجنود الأميركيين في الوقت الذي تحاول فيه واشنطن أن تفرض مزيدا من الضغط السياسي والعسكري على دولة صنفها الرئيس الأميركي جورج بوش بأنها "حليف" المتطرفين الإسلاميين.

ونقلت الصحيفة عن أحد معاوني بوش رفض ذكر اسمه قوله "إن القوات الأميركية في العراق توجهت نحو الحدود لكبح دخول "المتمردين"، مؤكدا أنهم لم يتجاوزوا تلك الحدود".

ووفقا لمسؤولين حاليين وسابقين فإن الجيش الأميركي يدرس خططا للقيام بعمليات خاصة داخل سوريا، مستخدما فرقا سرية لجمع معلومات استخبارية حول منطقة العبور.

ولكن بوش بحسب المسؤولين لا يملك إستراتيجية أو خطة حالية للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد خشية ممن سيتولى بعده، مشيرين إلى أن واشنطن لم تخطط لعمليات عسكرية واسعة النطاق داخل سوريا، وأن الرئيس لم يخول أي برنامج سري للإطاحة بالحكومة السورية.

آخر فرصة للعراق

"
العراق الآمن يتطلب دستورا يمثل جميع الأطياف ويحمي حقوق الأقليات
"
لوس أنجلوس تايمز
تحت هذا العنوان كتبت صحيفة لوس أنجلوس تايمز افتتاحيتها تسدي فيها النصيحة لواشنطن بالترديد على أسماع الأكراد والشيعة أن الفرصة الفضلى لتأمين الاستقرار لن تأتي إلى عن طريق مبدأ الشعب الموحد.

وركزت على أن العراق الآمن يتطلب دستورا يمثل جميع الأطياف ويحمي حقوق الأقليات.

ومن جانبه كتب السيناتور الديمقراطي جوزيف ليبرمان تعليقا تحت عنوان "نحو عراق جديد" في صحيفة واشنطن تايمز يقول فيه إن الاستفتاء اليوم على الدستور الجديد يعد خطوة حرجة لتحول العراق من عقود من القمع إلى حكومة ممثلة.

وأضاف أن أهمية الاستفتاء تكمن في العملية الديمقراطية التي أنجبت هذا الاستفتاء، مشيرا إلى أن تلك العملية ستمضي مهما كانت النتائج.

وألمح إلى أن الدستور العراقي بمثابة رمز للتقدم الذي أحرزه العراق في تحقيق حق تقرير المصير، ودليل قوي على إمكانية خروج عراق حر وديمقراطي يستحق كل الدعم من واشنطن.

وفي هذا السياق أيضا أوردت صحيفة واشنطن بوست تعليقا لستيف هيدلي المستشار الأمني للرئيس بوش يقول فيه إن ملايين العراقيين سيدلون بأصواتهم اليوم في أول عملية استفتاء دستورية حقيقية في تاريخ بلادهم.

ومضى يقول إن ما يهم في الدستور هو أنه كتب بأيدٍ عراقية ولخدمة العراقيين، ويتوقع أن يكون الأداة المطلوبة لبلد حر وديمقراطي وآمن.

ولدى تساؤله عن فرصة تقويضه، قال إن العملية السياسية ستمضي في جميع الأحوال لتوسيع المشاركة بين كافة الأطياف التي ستعمل على عزل أعداء الديمقراطية في العراق.

أنفلونزا الكلاب
ذكرت صحيفة واشنطن تايمز أن أنفلونزا الكلاب أخذ في الانتشار السريع بين الكلاب في الولايات المتحدة الأميركية، مضيفة أن الخبراء يقرون بعدم وفرة الأمصال لكبح الفيروس الذي فتك بعدد كبير من الكلاب الصغيرة.

ونقلت الصحيفة عن إدوارد دوبوفي مدير المختبرات في جامعة كورنيل قوله "ستكون نسبة الكلاب المعرضة للإصابة بهذا الفيروس 100%".

المصدر : الصحافة الأميركية