الشيوعي السوداني يستبعد تسليم قائمة التجمع للبرلمان قريبا

ذكر تقرير لصحيفة الرأي العام السودانية الصادرة اليوم أن الغموض اكتنف من جديد موقف التجمع المعارض من المشاركة في السلطتين التنفيذية والتشريعية في حكومة الوحدة الوطنية، وفيما استبعد الحزب الشيوعي تسليما وشيكا لقائمة التجمع التي سيدخل بها البرلمان توقعت قيادات الحزب الاتحادي أن يتم ذلك قريبا.

وذكرت أن نائب رئيس الحزب الاتحادي أحمد الميرغني تبرأ في ذات الوقت من مسؤولية التأخير الذي لازم إعلان قرار المشاركة لافتا إلى الاتفاق الموقع بين حزبه والمؤتمر الوطني.

ونقلت عن الميرغني أنه لا يرى مطلقا أي سبب لتأخير إعلان المشاركة وتسليم قوائم المرشحين الذين تم اختيارهم من القاعدة العريضة للحزب ليكونوا مسؤولين بالدولة.

وأضاف أنه لا يتحمل مسؤولية ما ينجم عن هذا التأخير مشيرا إلى أن البلاد تتطلب وحدة الصف وسرعة اتخاذ القرار في مواجهة التحديات.

من ناحيته استبعد عضو مركزية الحزب الشيوعي السوداني وهيئة قيادة التجمع د. الشفيع خضر تسليم قائمة المرشحين في البرلمان خلال الأيام المقبلة حسب الصحيفة، وأشار إلى أن الأمر ما زال قيد النقاش وكشف عن تأجيل اجتماع هيئة قيادة التجمع الذي كان مقررا له الأسبوع المقبل إلى الأسبوع الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

غير أن قيادات بالحزب الاتحادي الديمقراطي أكدت للرأي العام اكتمال الترشيحات وذكرت أنها ستقدم خلال ساعات لأجهزة حكومة الوحدة الوطنية وكشفت عن اتجاه قوي لإعلان مشاركة التجمع في الأجهزة التنفيذية والبرلمانية معا مؤكدة أن بيانا ثانيا سيصدر في هذا الخصوص خلال الأيام القليلة المقبلة.

وحصلت الصحيفة من القيادات ذاتها على المرشحين لشغل المناصب التنفيذية حيث آلت وزارة العلوم والتقانة بموجب الترشيحات إلى د. منصور يوسف العجب، فيما لم تحسم وزارة التربية ومرشحي وزارة الدولة للزراعة حاتم السر والتوم هجو.

وتشير إلى أنه بموجب ذات الترشيحات دخل عدد من القيادات إلى المجلس الوطني الانتقالي أبرزهم الفريق عبد الرحمن سعيد وفاروق أبو عيسى والشفيع خضر وفتحي شيلا.

المصدر : الرأي العام السودانية