استمرار تدفق المساعدات على ضحايا المد البحري

أيقونة الصحافة البريطانية
استنأنفت الصحف البريطانية الصادرة يوم السبت تغطية كارثة المد البحري التي ضربت منطقة جنوب شرق آسيا كما تناولت تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة والوضع في أوكرانيا وجهود حكومة كرزاي لمكافحة زراعة نبات الخشخاش والخطر الذي تشكله أشعة الليزر على الطيارين بالإضافة إلى التحقيق في اختلاس أموال من صندوق ما يعرف بالمحرقة اليهودية.
 

"
التركيز يجب أن ينصب على معالجة الجرحى الذين قد يبلغ عددهم أربعة أضعاف عدد القتلى وتوفير المياه النظيفة للسكان ومنع انتشار الأوبئة
"
فايننشال تايمز

كارثة المد البحري

وحول الكارثة التي ألمت بمنطقة جنوب شرق آسيا جراء الزلزال وأمواج المد البحري العاتية التي تبعته قالت صحيفة فايننشال تايمز إن المساعدات استمرت في التدفق على الدول المنكوبة في الوقت الذي حذر فيه المسؤولون من احتمال ارتفاع حصيلة القتلى جراء ذلك إلى ما يزيد عن 125 ألف شخص.
 
وأوردت الصحيفة أن تدفق المساعدات المالية كان مشفوعا بطلبات لشطب ديون الدول المنكوبة مستقبلا كما نقلت عن السكرتير العام للأمم المتحدة قوله إن الكارثة أكبر  من أن تستطيع دولة مواجهتها وحدها.
 
ونقلت عن وكالات الغوث قولها إن التركيز يجب أن ينصب على معالجة الجرحى الذين قد يبلغ عددهم أربعة أضعاف عدد القتلى وتوفير المياه النظيفة للسكان ومنع انتشار الأوبئة.
 
حكومة ائتلاف جديدة
وفي موضوع آخر تطرقت الصحيفة إلى موضوع تشكيل الائتلاف الحكومي الجديد في إسرائيل وقالت إن التشكيلة الوزارية الجدية باتت وشيكة بعدما تم التغلب على مشكلة المنصب الذي سيعهد به إلى زعيم حزب العمل شمعون بيريز بعد أن تم الاتفاق على أن يسند له منصب النائب الأول لرئيس الوزراء.
 
وبذلك تم الالتفاف على معارضة إيهود أولمرت نائب رئيس الحكومة الحالي الذي كان يخشى على منصبه والذي سيصبح لقبه قائما بأعمال رئيس الحكومة وبمقتضى ذلك سيتولى رئاسة الحكومة في حالة غياب شارون.
 
 ونقلت عن  ميخائيل إيتان رئيس اللجنة البرلمانية قوله "لقد منح الضوء الأخضر لتشكيل الحكومة" كما نقلت عن معلقين إسرائيليين قولهم إن التشكيل الحكومي الجديد سيعلن يوم الاثنين.
 

"
من المستحيل العمل مع حكومة يقودها أشخاص كزعيم المعارضة
"

يانكوفيتش/غارديان

أزمة أوكرانيا

وحول الوضع في أوكرانيا قالت غارديان إن رئيس الوزراء الأوكراني يانكوفيتش قدم استقالته بسبب انتخاب زعيم المعارضة رئيسا للبلاد وقال في بيان تلاه عبر شاشة التلفزيون الحكومي "إنه من المستحيل العمل مع  حكومة يقودها أشخاص كهؤلاء".
 
وقالت إنه بعد خسارته الانتخابات ورفض طعونه في النتيجة أمام المحكمة العليا تعهد يانكوفيتش بتشكيل معارضة قوية رغم أن أحد طعونه لم تبت المحكمة فيه بعد ولا يستشف من بيانه الأخير أنه سيسحبه.
 
وفي شأن آخر قالت إن انتخاب كرزاي  قد زرع بذرة أمل في إمكان شن حملة فاعلة لمكافحة زراعة نبات الخشخاش بأفغانستان التي تقول الأمم المتحدة إن 90% من هيروين العالم سيأتي هذا العام منها.
 
وأضافت الصحيفة أن تجارة المخدرات هناك تبلغ قيمتها2.8 مليار دولار وتشكل 40% من اقتصاد البلاد كما نقلت عن أحد المزارعين قوله لمراسلها في أفغانستان إن زراعة الخشخاش تدر دخلا يعادل عشرة أضعاف الدخل من زراعة القمح.
 
 ونقلت عن كرزاي قوله في حفل تنصيبه "إن زراعة الخشخاش سرطان ابتليت به البلاد وهو أشد خطرا حتى من الاحتلال السوفياتي، وأتوسل إلى شعبي للكف عن هذه الممارسة الشائنة فأنا أريد لبلدي الاحترام والعزة والشرف".
 

"وجود
أدلة على قيام الإرهابيين باستكشاف إمكانية استخدام أشعة الليزر كسلاح
"
مكتب التحقيقات / هيرالد تربيون

تهم اختلاس

وتناولت إندبندنت قضية التحقيق الذي يجريه مكتب المدعي العام في نيويورك حول تحويلات مالية  مشبوهة من ميزانية الكونغرس اليهودي الأميركي إثر طلب قدمه إيسي ليبلر نائب رئيس الكونغرس الأميركي بخصوص تحويلات مالية بمئات الآلاف من الدولارات من ميزانية المنظمة اليهودية القوية النفوذ في أميركا إلى حساب سري في جنيف بأمر من الحاخام سنغر بين أوكتوبر وفبراير من العام الماضي.
 
وتقول الصحيفة إن ذلك دفع برئيس الكونغرس اليهودي العالمي إيغار برونفمان إلى طلب إجراء تحقيق داخلي في هذه المزاعم يقوم به ستيفن هيربرت.
 
ونقلت عن نيويورك تايمز قولها إن هيربرت التقى في إسرائيل بإيسي ليبلر لبحث مطلبه إجراء تحقيق شامل في القضية كما نقلت عن صحيفة الجالية اليهودية  جويش ويك قولها إن ليبلر يحاول تدمير مصداقية المؤتمر اليهودي العالمي ورئيسه برونفمان الذي عمل مع الحاخام سنغر لمدة تزيد على عقدين.
 
وقالت إن معارضي ليبلر اتهموه بأن لديه دوافع سياسية من توجيه هذه الاتهامات التي تثير التساؤلات حول ممارسات الكونغرس المالية ورئيسه. وذكرت أن الكونغرس اليهودي العالمي قد ساهم بدور كبير في جمع أكثر من 500 مليون دولار لضحايا النازيين.

خطر الليزر

وفي موضوع مختلف قالت هيرالد تربيون إن مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي يحققون في أخطار أشعة الليزر على الطيارين  حيث أبلغ الطيارون عن  تعرض قمرة القيادة لأشعة الليزر لدى اقترابهم من المطارات.
 
وقالت إنه برغم عدم تسبب ذلك في حوادث فإنه يمكن أن يتسبب في عمى مؤقت للطيار ويشتت تركيزه وربما يسبب تحطم الطائرة كما أن الطيارين ومسؤولي السلامة أعربوا عن القلق من أخطار استخدام أشعة الليزر خلال العروض الضوئية أو من خلال شد انتباه العامة إلى حدث معين.
 
ونقلت عن مصادر في مكتب التحقيقات خشيتها من لجوء من أسمتهم بالإرهابيين إلى استخدام أشعة الليزر لإسقاط طائرات رغم قول المسؤولين بعدم وجود أدلة على مساع جادة في هذا السياق، ولكن مذكرة وجهها مكتب التحقيقات إلى الجهات الأمنية ذكرت أن لديها أدلة على قيام الإرهابيين باستكشاف إمكانية استخدام أشعة الليزر كسلاح.

المصدر : الصحافة البريطانية