طالباني يتفاوض مع الشيعة لتأجيل الانتخابات

"
هناك وساطات سياسية يقودها طالباني لقادة الشيعة بهدف تخفيف موقفهم من مسألة تأجيل الانتخابات ثلاثة أشهر لتوسيع المشاركة فيها
"
مصادر عراقية/ الرأي العام

قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن جهودا مكثفة تبذل لتأجيل الانتخابات المقررة في العراق رغم أنه لم يتبق سوى خمسة أسابيع على موعد إجرائها.

وكشفت مصادر سياسية عراقية للصحيفة أن "وساطات سياسية" يقودها الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني إلى القادة الشيعة لتخفيف موقفهم من مسألة تأجيل الانتخابات ثلاثة أشهر لتوسيع المشاركة، ولاسيما من جانب قوى تعارض إجراءها يوم 30 يناير/ كانون الثاني المقبل.

 

وذكرت مصادر شيعية للصحيفة أنها تلقت بالفعل اتصالات سياسية من قوى وشخصيات تطالب بتأجيل الانتخابات مدة ثلاثة أشهر، إلا أنها لا ترى مبررا لهذا التأجيل، بل إنها ترى أن التأجيل سيضر بالوضع الأمني وسيمنح القوى المناهضة للعملية السياسية نصرا مجانيا.

وتساءلت المصادر الشيعية "ما هي ضمانات أن لا يجري تأجيل الانتخابات بعد ثلاثة أشهر أيضا؟ وما هي الضمانات لتحسن الوضع الأمني والحال السياسي بعد ثلاثة أشهر؟".

وأضافت "الآن يجري الحديث عن تأجيل الانتخابات، والغريب في الأمر أن المنادين بمقاطعتها وتأجيلها هم أنفسهم من يقولون إن الحكومة المؤقتة غير شرعية لأنها معينة من قبل سلطة الاحتلال، وعندما نطالب بإجراء الانتخابات لاختيار حكومة شرعية تتشكل عبر نتائج صناديق الاقتراع يطالبون بتأجيلها".

من جهة أخرى نقلت الصحيفة عن مصادر المفوضية العليا للانتخابات قولها إنها "لم تتلق طلب تأجيل الانتخابات، كما أنها ليست الجهة التي بإمكانها أن تؤجل الانتخابات، فهي جهة تنفيذية وليس من حقها أن ترجئ الانتخابات أو تؤجلها".

المصدر : الرأي العام الكويتية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة