سريلانكا عربية أكثر من العرب

علقت صحف عربية صدرت في لندن على رفض سريلانكا دخول وفد إسرائيلي أراضيها لتقديم المساعدة الطبية والمالية لضحايا الزلزال واعتبرت أن ذلك يعد درسا للعرب، وتناولت الصحف الموقف الأميركي من إصدار تقرير التنمية البشرية الخاص بالحرية في الوطن العربي لا يمكن أن يوصف بأقل من أنه فضيحة ونقطة سوداء بسجل الإدارة الأميركية.
 

"
في الوقت الذي تصر فيه سريلانكا على أن تكون عربية أكثر من العرب وتدير ظهرها للدولة العبرية، يقوم الرئيس المصري بجولة تشمل البحرين والكويت لحثهما على إقامة علاقات مع هذه الدولة
"
عطوان/القدس العربي

درس سريلانكي للعرب

اهتمت صحيفة القدس العربي بالشأن الفلسطيني وكتب رئيس تحريرها عبد الباري عطوان مقالا بعنوان "درس للعرب من سريلانكا" تعليقا على رفضها السماح لوفد إسرائيلي بالدخول لأراضيها لتقديم المساعدة الطبية والمالية لضحايا الزلزال قال فيه إن من المفارقة أنه في الوقت الذي تصر فيه حكومة سريلانكا على أن تكون عربية أكثر من العرب وتدير ظهرها للتطبيع مع الدولة العبرية، يقوم الرئيس المصري بجولة تشمل البحرين والكويت لحث حكومتي بلديهما على إقامة علاقات دبلوماسية مع هذه الدولة ويوقع اتفاقات لإقامة مناطق صناعية مشتركة لفتح ثغرة كبرى بالاقتصاد المصري أمام رؤوس الأموال الإسرائيلية.
 
ويضيف أن ثالثة الأثافي تأتي من قبل الرئيس المقبل للسلطة الفلسطينية محمود عباس الذي أعلن أمس أن الشعب الفلسطيني يجب أن يتخلي عن المقاومة المسلحة، والتسليم بأنه لا يستطيع أن يهزم إسرائيل عسكريا، والعودة لمائدة المفاوضات لأنها الطريق الوحيدة لاسترداد حقوقه وإقامة دولته المستقلة.
 
ويقول عبد الباري "شكرا لسريلانكا وحكومتها، فقد ذكرتنا أن هناك دولا ما زالت تملك جينات الكبرياء والكرامة والإنسانية بعد أن نسيتها معظم حكوماتنا العربية بل معظم أعضاء قيادتنا الفلسطينية الجديدة.
 
وفي موضوع آخر قالت القدس العربي إن تكثيف سلطات الاحتلال الإسرائيلي من سياسات قضمها مساحات شاسعة من أراضي الضفة الغربية عن طريق بناء مستوطنات جديدة وتوسيع القائمة يهدف لمحو حدود الأراضي المحتلة عام 1967 وذلك تحت غطاء خطة فك الارتباط الإسرائيلية الأحادية الجانب.
 
وفي السعودية علمت القدس العربي أن مطاردة لبعض المطلوبين أمنيا دارت بالعاصمة الرياض وحدث تبادل لإطلاق النار مما أدي لاشتعال حريق بإحدى محطات الوقود، ونقلت عن مصادر أمن أن الشرطة السعودية قتلت ثلاثة متشددين في تبادل إطلاق النار بالرياض.

فضيحة الموقف الأميركي
قال الكاتب فهمي هويدي في مقال له بصحيفة الشرق الأوسط إن الموقف الأميركي من إصدار تقرير التنمية البشرية الخاص بالحرية في الوطن العربي لا يمكن أن يوصف بأقل من أنه فضيحة ونقطة سوداء بسجل الإدارة الأميركية تجرح صدقيتها ونزاهتها.

 
ويضيف أنه رغم أن لدينا بالعالم العربي الإسلامي على الأقل أسبابا عديدة للشك بتلك الصدقية والنزاهة يعرف الجميع مصدرها، إلا أن الإدارة الأميركية لا تكشف بين الحين والآخر عن تعزيز ذلك الانطباع وتأكيد صوابه من ناحية، في حين أنها ترصد مئات الملايين من الدولارات سنويا لمحاولة تحسين صورتها وكسب قلوب العرب والمسلمين.
 
استفتاء لمنطقة كردستان
في الشأن العراقي أكد نائب مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق فرج الحيدري للشرق الأوسط أن الحزب مع إقامة استفتاء شعبي لمنطقة كردستان العراق لتقرير المصير، وقال "لسنا ضد من يطالب بإقامته باعتباره حقا مشروعا لكل شعب بأن ينال حقوقه المشروعة، والاستفتاء لا يعني المطالبة بالانفصال عن العراق".
 
وعن موضوع كركوك قال الحيدري إنها قضية داخلية تخص العراقيين العرب والكرد والتركمان وكل الأقليات ونطالب أن تكون إدارتها ضمن إقليم كردستان لأن كردستان جزء من العراق ولم ينفصل عنه.
وعن المشاركة في الانتخابات العامة التي ستجرى كما هو مقرر في 30 يناير/ كانون الثاني المقبل قال الحيدري للصحيفة "نحن مع إقامتها بموعدها المحدد وفي نفس الوقت، لسنا ضد تأجيلها إذا كانت الأغلبية تطالب بذلك حيث قدم الحزب أسماء مرشحيه للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالعراق من خلال قائمة ائتلاف مع بقية أحزاب منطقة كردستان".


"
منطقة الشرق الأوسط أقل تعرضا للهزات الأرضية من منطقة المحيط الهندي وجوارها التي تعتبر المحور الأساس للزلازل
"
ويلسون رزق/الحياة

رعب الزلازل
وفي موضوع الساعة طمأن البروفيسور ويلسون رزق الاختصاصي بعلوم الأرض والجيولوجيا سكان العالم العربي وأكد لصحيفة الحياة أن منطقة الشرق الأوسط أقل تعرضا للهزات الأرضية من منطقة المحيط الهندي وجوارها التي تعتبر المحور الأساس للزلازل.

 
وأضاف أن خطي الهزات الرئيسين بالعالم العربي هما الخط الذي ينطلق من البحر الأحمر مرورا بنهر الأردن/اليمونة قبل أن يصل لبر الأناضول وهو الخط الذي تحرك عام 1956 محدثا زلزالا مدمرا بلبنان. والخط الثاني ينطلق من إيران/البحر الأسود ويكمل نحو الهند ليلتقي بالفالق الذي أحدث الزلزال الأخير.
 
وعن زلزال جنوب شرق آسيا الأخير اعتبر رزق أن عدم جاهزية تلك البلدان للأزمات الطبيعية كان السبب الأول لتفاقم الكارثة وأن الزلزال حصل بحوض البحر.
 
3.5 ملايين دولار للعراق
كشفت مصادر مطلعة للحياة أن الحكومة السورية أعادت قبل أيام 3.5 ملايين دولار للحكومة العراقية قبل زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج ومساعد الوزير لشؤون الشرق الأوسط وليام بيرنز الأحد المقبل.
 
ويتوقع أن يجتمع الوفد الأميركي مع الرئيس بشار الأسد ووزير خارجيته بعد وصوله من بغداد وقبل توجهه لأنقرة. وقال السفير السوري بواشنطن للحياة إن الجانب الأميركي أبلغنا أن المحادثات ستشمل كل الملفات بما فيها العلاقات الثنائية والوضع بالعراق واحتمالات السلام بعد رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة