الشواطئ العربية معرضة لموجات سونامي

"
منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي ليست بعيدة عن مثل ما أصاب جنوب شرق آسيا أمس، والمثال لذلك تركيا وإيران، فدولنا موجودة على بقعة تلتقي فيها الصفائح التكتونية التي يسبب تحركها الزلازل
"
خبير زلازل/الخليج الإماراتية

أوضح خبير في شؤون الزلازل لصحيفة الخليج الإماراتية أن الشواطئ العربية معرضة مثل كل الشواطئ الأخرى لموجات شبيهة بتلك التي ضربت أمس شواطئ جنوب شرق آسيا.

 

وأشار اللبناني مجدي سعد إلى أن منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي ليست بعيدة عن مثل هذا الخطر، والمثال لذلك تركيا وإيران، إذ أن دولنا موجودة على بقعة تلتقي فيها الصفائح التكتونية التي يسبب تحركها الزلازل.


وقال "يظن الناس أن ما أصاب مدينة بم الإيرانية قبل عام هو أسوأ ما يمكن أن يحدث، لكن علماء الجيولوجيا يعرفون أن طهران نفسها تنتظر زلزالا أكبر".

 

وأضاف الخبير "من حيث المبدأ منطقة الخليج العربي ليست على خط الزلازل، لكن دولها مثل كل الدول المطلة على البحار بحاجة إلى استكشاف باطن هذه البحار، ومعرفة تضاريسها، واحتمال وجود جروف كبيرة يكفي انهيار أحدها إلى إطلاق موجة سونامي مشابهة لما حصل أمس في جنوب شرق آسيا". وتابع "كذلك نحتاج إلى مسح ما فوق صوتي لشواطئنا لمعرفة طبيعة الأرض، لأن معظم الزلازل في العالم تضرب البحار".

المصدر : الخليج الإماراتية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة