وثائق جديدة تكشف أساليب التعذيب في غوانتانامو

أيقونة الصحافة الاميركية
اهتمت الصحف الأميركية الصادرة اليوم بالكشف عن وثائق جديدة ورسائل إلكترونية تفيد استخدام أساليب غير إنسانية في تعذيب محتجزي غوانتانامو فضلا عن مزاعم التعذيب في مصر، ووجه بعضها انتقادات إلى محمود عباس في حملته الانتخابية.
 
جديد من غوانتانامو

"
البنتاغون بصدد التحقيق في تقارير FBI حول إساءة المحققين العسكريين في غوانتانامو معاملة المحتجزين بتعريضهم للضرب وتكبيلهم فضلا عن إيذاء الأماكن الحساسة منهم
"
نيويورك تايمز

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن عميلا فيدراليا في معتقل غوانتانامو كان قد بعث برسالة إلكترونية إلى زميل له يعرب فيها عن شكواه من "أساليب إجبارية" في تعذيب المحتجزين، وفقا لوثائق تم الكشف عنها أمس، ويقول في رسالته "لن تصدق ما يحدث".

 
وفي معرض رد البنتاغون نقلت الصحيفة قوله إنه بصدد التحقيق في تقارير FBI عن إساءة المحققين العسكريين في غوانتانامو معاملة المحتجزين بتعريضهم للضرب وتكبيلهم فضلا عن إيذاء الأماكن الحساسة منهم.
 
ونقلت الصحيفة عن مقالة نشرت أمس في مجلة نيوإغلاند الطبية قولها إن الهيئة الطبية خرقت ميثاق جنيف وذلك من خلال المساعدة في تصميم أساليب التحقيق بناء على المعلومات الطبية الخاصة بالمحتجزين.
 
وكان بعض الأطباء قد صرح للمجلة بأن الجيش أصدر أوامر لهم بعدم مناقشة حالات الوفاة التي وقعت في المعتقل.
 
وقالت نيويورك تايمز إن البنتاغون يقر بأن أكثر من 137 عضوا في الجيش قد خضعوا لعقوبات تأديبية لإساءتهم معاملة المحتجزين.
 
ولكن منظمة حقوق الحريات المدنية الأميركية اشتكت من أن الضباط من ذوي المستويات الرفيعة لم تقع على كاهلهم مسؤولية عمليات التعذيب وامتهان حقوق الإنسان وفقا لما ذهبت إليه الصحيفة.
 

"
تعرضت للتعذيب القاسي في مصر خلال 6 شهور قبل نقلي إلى غوانتانامو بالصدمات الكهربائية والتعليق بالأذرع لفترات طويلة والضرب المبرح
"
حبيب/واشنطن بوست

التعذيب في مصر

أفادت صحيفة واشنطن بوست أن المعتقل في غوانتانامو ممدوح حبيب تقدم بالتماس أمس إلى السلطات الأميركية بعدم إرساله إلى مصر حيث زعم أنه تعرض للتعذيب عندما أرسل إلى هناك عام 2001 على مدى ستة شهور قبل نقله إلى غوانتانامو.
 
وقالت الصحيفة إن حبيب (الأسترالي الجنسية المصري المولد) الذي اعتقل في أفغانستان عام 2001 بتهمة الاشتباه في علاقته بالقاعدة، زعم أنه تعرض للتعذيب القاسي بالصدمات الكهربائية والتعليق بأذرعه لفترات طويلة والضرب المبرح.
 
وتابعت قولها إن قضية حبيب هي الثانية من نوعها من حيث نقله إلى دولة أخرى لا تحظى حقوق الإنسان فيها بالاحترام حيث سيتعرض لممارسة التعذيب، وهذا ما قامت به CIA.
 
وتعتبر الصحيفة أيضا قضية حبيب هي الأولى في تحدي شرعية هذا العمل وأنها تدل على نوايا أميركية لإرسال عدد كبير من معتقلي غوانتانامو إلى مصر واليمن والسعودية وبلدان أخرى ذات سجل حافل في اختراق حقوق الإنسان.
 
وذكرت الصحيفة أن اتحاد حقوق الحريات الأميركي كشف أمس عن وثائق تشير إلى أن 26 عميلا فيدراليا أفادوا من خلال تقاريرهم أنهم شاهدوا امتهانا لمعتقلي غوانتانامو يتخطى ما تم الكشف عنه سابقا.
 

"
سننتظر ما إذا كانت القيادة الجديدة ستحقق ما دفع الشهداء حياتهم ثمنا من أجله
"
مواطن فلسطيني/ نيويورك تايمز

عباس والحملة الانتخابية


تناولت صحيفة واشنطن تايمز في افتتاحيتها تحت عنوان "عباس والحرب الكلامية" التحديات التي تواجه رئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس في انتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها الأحد القادم، مبدية تفهمها لتلك التحديات.
 
وقالت الصحيفة إن عباس سيحتاج إلى علاقة توظيفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وهو ما دمره الرئيس الراحل ياسر عرفات عقب اتفاق أوسلو 1993.
 
ولكن الصحيفة في الوقت نفسه انتقدت عباس لما صدر عنه في الآونة الأخيرة إبان حملته الانتخابية حيث وجه انتقادا لإسرائيل في محاولة للتودد إلى المعارضين الفلسطينيين، ودافع عباس عمن أسمتهم الصحيفة بالإرهابيين في مخيم للاجئين بغزة، وأخيرا وصف إسرائيل بالعدو الصهيوني عقب مقتل تسعة فلسطينيين في غزة.
 
ووصفت الصحيفة موقف شارون إزاء عباس بأنه نمط رجل الدولة، ونقلت عن شارون قوله "إنني أتفهم أنها عشية الانتخابات، ولا نتدخل حتى لا نثقل عليه"، في إشارة إلى عباس.
 
وفي الموضوع ذاته رصدت صحيفة نيويورك تايمز مواقف الفلسطينيين إزاء الانتخابات الفلسطينية وترشيح محمود عباس للرئاسة.
 
فقد التقت الصحيفة بمن أطلق على نفسه اسم "قذافي" حيث قال إن "حركة فتح تدعمه (عباس) ونعتقد كذلك بأنه الشخص المناسب" مشيرا إلى المطالب التي سيعرضونها عليه خلال لقائه معهم في مدينة نابلس قريبا.
 
وتضمنت المطالب وفقا لما قاله قذافي "ضمان أمان المواطنين وحياتهم من الإسرائيليين" وخص بالذكر نفسه ورفاقه فضلا عن "إطلاق الأسرى المحتجزين في السجون الإسرائيلية وإنهاء الاحتلال وخروجه من الأراضي المحتلة".
 
كما نقلت الصحيفة عن (أبومحمد) قوله "اختلفت المرحلة في الوقت الراهن، فمع هجمات قليلة على الجانب الإسرائيلي ننتظر ما ستؤول إليه الأمور وهل سيناسبنا ذلك أم لا".
 
وأضاف أبو محمد "سننتظر ما إذا كانت القيادة الجديدة ستحقق ما دفع الشهداء حياتهم ثمنا من أجله".


"
المعونات السعودية ما زالت تشكل 5% من التزامات ألمانيا
"
واشنطن تايمز

استنهاض دول الخليج
أفادت صحيفة واشنطن تايمز أن المملكة العربية السعودية، التي تعرضت لانتقادات لاذعة إزاء  التعامل مع كارثة زلزال تسونامي وشح المعونات، أصدرت أوامر بإطلاق حملة تبرعات من خلال برنامج تلفزيوني بغية رفع مستوى الإغاثة.

 
وأشارت الصحيفة إلى أن أحد العوامل في تراجع التبرعات يكمن في الاعتقاد لدى الكثيرين بأن هذه الكارثة وقعت كجزاء إلهي للممارسات غير الأخلاقية التي ترتكب في تلك المنطقة، وفقا لما تم بثه عبر بعض القنوات العربية يوم الجمعة الماضية.
 
ونوهت إلى أن ارتفاع المعونات السعودية –التي ما زالت تشكل 5% من التزامات ألمانيا- جاءت عقب افتتاحية مثيرة للجدل في صحيفة القبس الكويتية تتهم فيها زعماء دول الخليج العربي وخاصة الكويت بعدم الارتقاء إلى مستوى المسؤولية.
المصدر : الصحافة الأميركية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة