ساعة الحقيقة في العراق تدنو بسرعة

أيقونة الصحافة اللندنية

اهتمت الصحف العربية اللندنية اليوم بتطورات الأوضاع المتردية في العراق معتبرة أن المسار السياسي في العراق قد فشل تماما وأنه يجب التفكير في أسس جديدة للخروج من هذا المأزق، كما تحدثت عن التوتر الذي نشب مؤخرا بين حركتي فتح وحماس، وتطرقت إلى تطورات الموقف الغربي من القرار الدولي رقم 1559.

 

المأزق العراقي

"
المسار السياسي في العراق قد فشل تماما، وإذا ما أريد البحث عن مخرج للمأزق السائد فلا بد من الانطلاق من أسس جديدة فساعة الحقيقة في العراق تدنو بسرعة
"
باتريك سيل/ الحياة

رأى الكاتب البريطاني باتريك سيل في مقال له بصحيفة الحياة أن "المسار السياسي في العراق قد فشل تماما، وأنه إذا ما أريد البحث عن مخرج للمأزق السائد فلا بد من الانطلاق من أسس جديدة، فساعة الحقيقة في العراق تدنو بسرعة".

 

واعتبر سيل أن أكثر الأمور التي تثير الجدل والتساؤل اليوم في العراق هي "حقيقة النيات الأميركية، وما إذا كانت واشنطن ترغب في البقاء أم المغادرة؟".

وأشار إلى أن التساؤل يدور حاليا حول "ما إذا كانت أميركا ستسعى إلى مخرج من العراق يحفظ ماء الوجه؟ أم أن المحافظين الجدد الذين أصروا على شن هذه الحرب لا يزالون يعتقدون أنه يمكن تحويل العراق وموارده النفطية الضخمة إلى دولة عميلة لأميركا وصديقة لإسرائيل؟".

ولفت إلى أنه "يجب على أميركا تصحيح صورتها ولو جزئيا، وأن تتعهد بدفع مبلغ ثلاثين إلى خمسين بليون دولار لإصلاح الأذى الفادح الذي ألحقته بالعراق، على أن يودع هذا المبلغ في صندوق تحت إدارة الأمم المتحدة ويصرف على مراحل بعد جلاء قوات التحالف".

وخلص سيل إلى أنه "لا يمكن استمرار الوضع الراهن في العراق، ولا بد من تفكير جديد في واشنطن بالذات لئلا تتسرب سموم الجراح العراقية لتلوث المنطقة بأسرها".

الانتخابات العراقية
وأكد المتحدث باسم المفوضية العليا للانتخابات العراقية الدكتور فريد أيار في تصريحات له بصحيفة الشرق الأوسط أنه سيتم توفير الحماية الأمنية للناخب داخل المركز الانتخابي وخارجه "بشكل يوفر له الأجواء الكاملة للإدلاء بصوته بصورة مستقلة ونزيهة".

وقال فريد أيار إن "قوات الشرطة العراقية وقوات الحرس الوطني ستكون خارج المكان، إذ ليس من المسموح دخول أي عنصر أمني أو عسكري أو مسلح إلى داخل مراكز الاقتراع طالما أنه يرتدي الزي الرسمي للقوات الأمنية".

وأضاف أن "الناخب سيكون خلف ستارة تؤمن له حرية التصويت واختيار القائمة التي يريد انتخابها"، مشيرا إلى أن أنظمة الكومبيوتر سوف يتم استخدامها "لضمان الدقة والشفافية" في العملية الانتخابية.

"
حماس قلقة من خطاب أبو مازن بخصوص التسوية السياسية، غير أن هذا التخوف لن يصل إلى حد الصراع معه أو مع فتح
"
حسن يوسف/ القدس العربي

فتح وحماس
وفي الملف الفلسطيني قال صخر بسيسو نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح لصحيفة القدس العربي إن "التصعيد الميداني الذي قام به الأخوة في حماس قبيل انتخابات الرئاسة الفلسطينية خلق أجواء متوترة بين الحركتين ستنعكس علي الحوار الوطني المرتقب عقب انتهاء هذه الانتخابات".

ونقلت الصحيفة عن حسن يوسف أحد أبرزت قيادات حركة حماس في الضفة الغربية قوله إن "حماس قلقة من خطاب محمود عباس (أبو مازن) بخصوص التسوية السياسية، غير أن هذا التخوف لن يصل إلى حد الصراع معه أو مع فتح".

ونسبت إلى مشير المصري الناطق باسم حركة حماس أن التوتر بين الحركتين جاء نتيجة "تصريحات أبو مازن حول ضرورة وقف عسكرة الانتفاضة وانتقاده إطلاق الصواريخ تجاه إسرائيل لما لها من أثر سيء علي الفلسطينيين نتيجة ردود الفعل الإسرائيلية عليها".

 

وأشارت القدس العربي إلى أن اللجنة المركزية لحركة فتح استغربت في بيان ما تقوم به حركة حماس من "تحريض علني مكشوف ضد موقف الحركة"، معتبرة أن هذا الأمر يمس رئيس منظمة التحرير الفلسطينية أبو مازن شخصيا".

"
فرنسا وبريطانيا وأميركا يحضرون لعقد اجتماع ثلاثي لدراسة سبل متابعة تنفيذ القرار 1559، والتوجه العام للأطراف الثلاثة يكمن في تحديد الوسائل الضاغطة لحمل سوريا على الانسحاب من لبنان
"
الشرق الأوسط

مؤتمر ثلاثي

علمت صحيفة الشرق الأوسط من مصدر دبلوماسي غربي في العاصمة الفرنسية أن فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة يحضرون لعقد اجتماع ثلاثي خلال الأسابيع القليلة المقبلة في لندن أو باريس لدراسة سبل متابعة تنفيذ القرار الدولي رقم 1559 الخاص بانسحاب "القوات الأجنبية" من لبنان.

 

وقال المصدر للصحيفة إن الاجتماع المرتقب "سينعقد في أي حال قبل أن يبدأ تيري رود لارسن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة كتابة التقرير المطلوب منه إعداده حول ما تم تنفيذه من بنود القرار 1559".

وعلم أن الاجتماع المنتظر سينعقد على مستوى الخبراء وتحديدا رؤساء أقسام الشرق الأوسط في وزارات الخارجية للدول الثلاث.

 

وكشف المصدر الغربي أن التوجه العام للأطراف الثلاثة يكمن "في تحديد الوسائل الضاغطة" التي يمكن اعتمادها لحمل سوريا على عدم التقاعس في تنفيذ القرار المشار

إليه بمعنى أنه "انتهى زمن الترغيب وحان زمن الوسائل الناجعة" للوصول إلى الهدف الرئيسي وهو الانسحاب السوري من لبنان.


المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة