أمير قطر: الجزيرة تعكس رياح التغيير


قناة الجزيرة تعكس رياح التغيير التي تهب على المنطقة والتي يشعر القادة العرب تماما بأنها أكثر من مجرد نسيم

أمير قطر/ تايم


اختارت مجلة تايم الأميركية قناة الجزيرة الفضائية ضمن قائمة وضعتها حددت فيها 100 شخصية وجهة اعتبرتها الأكثر تأثيرا في العالم، واعتبرت المجلة أن ثورة ولدت عندما انطلقت الجزيرة من دولة قطر عام 1996.

وأشارت المجلة إلى أنه ومع وجود أكثر من 35 مليون مشاهد باتت، المنطقة تشهد ولادة قنوات أخرى تقلد الجزيرة وتحذو حذوها. وتحدثت المجلة الأميركية عن إغضاب القناة القطرية لعدد من الحكومات العربية لإعطائها مساحات على الهواء لقوى المعارضة للتعبير عن رأيها.

ورأت المجلة أنه لا شيء حقق للجزيرة شهرتها مثل تغطيتها للأخبار المتعلقة بتنظيم القاعدة وبثها للأشرطة المسجلة لزعيمه أسامة بن لادن, ونقلت عن مسؤولي القناة قولهم "إن بث أشرطة بن لادن هو عبارة عن عمل صحفي بحت وسعي وراء السبق الصحفي لا أكثر".

كما نقلت المجلة عن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إصراره بأن "وجود قناة الجزيرة يعكس رياح التغيير التي تهب على الشرق الأوسط، والتي يشعر القادة العرب تماما بأنها أكثر من مجرد نسيم".

مزيد من القوات
وألقت الصحف الأجنبية اليوم الضوء على المأزق الذي تعيشه القوات الأميركية في العراق، فقالت صحيفة نيويورك تايمز إن وزارة الدفاع الأميركية تخطط لإرسال مزيد من القوات إلى العراق لتصل إلى 135 ألف جندي بحلول يوليو/ تموز المقبل.

وأوضحت الصحيفة أن البنتاغون يهدف من هذه الخطة إلى تعويض أي نقص في قوات الاحتلال بالعراق في حال انسحاب مزيد من القوات المتحالفة مع الولايات المتحدة من العراق بعد سحب إسبانيا قواتها هناك, وفي ضوء فشل تدريب قوات الشرطة العراقية, إضافة إلى الانتخابات المحتمل إجراؤها في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأشارت إلى أن قرار إرسال مزيد من القوات إلى العراق جاء بقرار من وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد رغم أن القادة العسكريين الأميركيين في العراق لم يطلبوا أي مدد, موضحة أن قرار تأجيل أو إلغاء عودة 20 ألفا من جنود الاحتلال في العراق إلى بلادهم لمدة 90 يوما لم يكن قرارا طارئا.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن الولايات المتحدة تواجه نوعا جديدا من المشاكل في العراق يتمثل في نضوب المخصصات المالية للحرب قبل الوقت المتوقع لها, بعدما استهلكت العمليات العسكرية والمواجهات العنيفة مع المقاومة وخاصة في الفترة الأخيرة الكثير من المعدات والذخيرة التي تستخدمها قوات الاحتلال.

وأوضحت الصحيفة أن الإدارة الأميركية لا تريد الاعتراف بهذا الوضع الذي أفرز ضغوطا جديدة عليها للبحث عن مصدر تمويل جديد له, خاصة أن الإدارة لم تضع في الميزانية الجديدة للدفاع أي مبالغ إضافية للحرب غير المبلغ الذي كان وافق عليه الكونغرس من قبل وهو 87 مليار دولار.

وأشارت إلى أن مسؤولين عسكريين ومقاولين يعملون مع وزارة الدفاع وأعضاء في الكونغرس الأميركي يرون أن اتجاه إنفاق الأموال المرصودة للحرب في العراق قد تغيرت بشكل مفاجئ ومثير, وأن مبلغ 6 مليارات دولار أصبح مطلوبا الآن وبشكل عاجل لشراء ذخيرة ومعدات وسيارات مدرعة وملابس.

الرهائن الإيطاليون
كما اهتمت الصحف الأجنبية بتطورات موضوع الرهائن الإيطاليين المحتجزين في العراق، فتحدثت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن وجود مؤشرات على قرب الإفراج عن الرهائن وسط شائعات تقول إن حكومة سيلفيو برلسكوني عرضت دفع فدية مالية لقاء الإفراج عنهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الصفقة إذا تمت على هذا النحو فإنها ستثير غضب وحنق لندن وواشنطن لاعتقادهما بأن دفع فدية مالية سيشجع على خطف المزيد من الأجانب في العراق, إلا أن تحرير الرهائن وبأي ثمن سيساعد على خروج برلسكوني من هذا المأزق الذي يتفاقم في ظل قرار الحكومة الإسبانية الجديدة سحب قواتها العسكرية من العراق.


إجراء استفتاء داخل الليكود حول خطة شارون مناف للديمقراطية، فليس بمقدور حزب أن يقرر لشعب بأكمله

روفين ريفلين/ يديعوت أحرونوت


خطة شارون
وبالنسبة للاستفتاء المقترح داخل حزب الليكود حول خطة شارون لفك الارتباط مع الفلسطينيين من جانب واحد، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن رئيس الكنيست الإسرائيلي روفين ريفلين قوله إن "إجراء استفتاء داخل الحزب أمر مناف للديمقراطية, فليس بمقدور حزب واحد أن يقرر لشعب بأكمله".

وأضاف ريفلين أن "ما يحدث الآن هو أن القيادة تجيز للشعب بأن يقودها بينما لا تقوم هي بعملها, ولا يجوز للقيادة أن تنصاع للأوامر مثلما ينصاع كلبي وهو ينظر إلى الخلف باستمرار منتظرا الأوامر".

المصدر :