اتفقوا على أن يختلفوا


يجب أن يدرك العرب أنهم يواجهون مرحلة خطرة وحان الوقت لاسترداد الثقة والعمل من خلال التضامن ووحدة الموقف

البيان

طرحت صحيفة البيان الإماراتية في افتتاحيتها مقولة ساخرة بعنوان "اتفقوا على أن يختلفوا" تلتصق بالعرب كلما أنهوا اجتماعاتهم ومؤتمراتهم المصيرية سواء أكانت على مستوى القمة أم على المستوى الوزاري. وتساءلت الصحيفة "هل ستظل هذه المقولة المعتادة أمرا واقعا ونحن نواجه تحديات مصيرية وظروفا قاسية تمر بأمتنا العربية؟"

واعتبرت الصحيفة أن هذا التساؤل يأتي بعد أن فاحت رائحة اختلافات وانقسامات خلال اجتماع المندوبين الدائمين بالجامعة العربية بالقاهرة أمس الأول حول الموقف من مبادرة الشرق الأوسط الكبير الأميركية، وبعدما اضطر المندوبون إلى أن يتركوا لوزراء الخارجية العرب مسؤولية مناقشة هذه القضية الخطيرة خلال اجتماعاتهم الاستثنائية التي بدأت أمس.

وترى الصحيفة أن هذه القضية في غاية الحساسية ويجب ألا يتم الانتهاء من مناقشتها بالفشل أو التغاضي عنها، لأن ذلك قد يجر العرب إلى المزيد من الخلافات والفرقة فيما بينهم فيزدادون ضعفا، كما يجب أن يدرك العرب أنهم يواجهون مرحلة من أخطر مراحل تاريخهم الحديث، فلم يعد هناك وقت للتقاعس عن مواجهة مصائرهم وحان الوقت لاسترداد الثقة والعمل من خلال التضامن ووحدة الموقف.

وتحدثت صحيفة الرأي العام الكويتية عن بوادر أزمة جديدة بين الكويت والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى تتعلق بمرشح الكويت لمنصب الأمين العام المساعد في الجامعة عبد الله المنصور.

ووفقا لمصادر كويتية فإن موسى يفضل المنصور في منصب الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والاجتماعية, إلا أن الكويت مصرة على الشؤون الإدارية والمالية لأنها تريد إصلاح الخلل ولا ترى الخلل في الثقافة بل في الإدارة.

برنامج جديد
وفي موضوع آخر أشارت صحيفة الرأي العام الكويتية إلى أنه أعلن في واشنطن أن الإدارة القومية للأمن النووي -وهي مؤسسة حكومية أميركية- تقوم باستحداث برنامج جديد لتوفير فرص توظيف لاستقطاب العلماء والفنيين والمهندسين العراقيين الذين كانوا يعملون في البرنامج النووي العراقي وبعض البرامج التسليحية الأخرى.

وجاء في بيان أصدرته المؤسسة أن هذه المبادرة ستكون مكملة لمبادرات أخرى لحكومة الرئيس بوش تسعى لدعم جهود إعادة الإعمار ومنع انتقال مهارات انتشار أسلحة الدمار الشامل إلى الإرهابيين أو إلى دول تسعى إلى امتلاكها.

ويجري تنفيذ المبادرة بشراكة دولية من علماء من المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ومنظمة اليونسكو وعلماء من منظمات دولية أخرى.

صحيفة الشعب


وصفت صحيفة الشعب إحالة رئيس تحريرها للمحكمة بأنه تصرف استفزازي في ظل قرار إلغاء الحبس في قضايا النشر

الرياض

قالت صحيفة الرياض السعودية إن صحيفة الشعب الأسبوعية الموقوفة نتيجة لتجميد نشاط حزب العمل المصري المعارض الناطقة باسمه أعلنت في بيان أن النيابة في القاهرة أبلغت رئيس تحرير الصحيفة مجدي أحمد حسين بإحالته إلى محكمة الجنايات بتهمة سب وقذف نائب رئيس مجلس الوزراء في مصر وزير الزراعة د. يوسف والي.

ووصف البيان ذلك بأنه تصرف استفزازي يتسم بالتحدي، مشيرا إلى أنه تم يوم 25 فبراير/شباط الماضي إلغاء الحبس في قضايا النشر.

وأضاف البيان أنه ورغم أن مواد الحبس في قضايا النشر لا تزال سارية حتى اللحظة فإن التمسك بروح العدالة كان يقتضي التريث قليلا حتى تعدل القوانين، مشيرا إلى أن الإسراع بهذا القرار الذي أبلغت به النيابة رغم عدم انتهاء التحقيقات وعدم تمكين الدفاع من تصوير أوراق القضية وفي ظل إشاعة التوجه لإلغاء مواد الحبس إنما يعكس استمرار دوائر السلطة بالصحافيين.

المصدر : الصحافة العربية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة