شالوم يتوقع عقوبات أميركية على سوريا

في إطار عملية التحريض الإسرائيلي المستمرة ضد سوريا نقلت صحيفة المستقبل اللبنانية إعلان وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم أنه يتوقع أن تعلن الولايات المتحدة فرض عقوبات على دمشق هذا الأسبوع بسبب ما تدعي إسرائيل والولايات المتحدة أنه دعم سوري للإرهاب.

ونقل مسؤول إسرائيلي عن شالوم قوله خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيعلن هذا الأسبوع العقوبات بموجب ما يسمى قانون محاسبة سوريا الذي أقره الكونغرس ووقعه بوش.


إسرائيل على استعداد لبدء مفاوضات مع سوريا دون شروط مسبقة وإذا كانت سوريا جادة في نواياها فعليها عندئذ التخلي عن الإرهاب والعودة إلى المفاوضات

شالوم/ المستقبل

وأضافت الصحيفة أن المسؤول الإسرائيلي نفسه قال إن شالوم أبلغ الوزراء بأنه ليس هناك مؤشر حتى الآن على تغير في دعم سوريا للجماعات الإرهابية. ومن المقرر أن يزور الوزير الإسرائيلي هذا الأسبوع واشنطن لإجراء محادثات مع نظيره الأميركي كولن باول.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية أن شالوم اجتمع مع خمسة من أعضاء الكونغرس الأميركي من الحزب الديمقراطي من المقرر أن يزوروا سوريا للقاء الرئيس بشار الأسد.

وقال شالوم إن إسرائيل على استعداد لبدء مفاوضات مع سوريا من دون شروط مسبقة، مضيفا أنه إذا كانت سوريا جادة في نواياها فعليها عندئذ التخلي عن الإرهاب والعودة إلى المفاوضات.


مراوغة دولية
تناول الصحفي عمر جفتلي من يومية تشرين السورية في مقالة له اعتراف الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بأنه ليس هناك أي تقدم على صعيد التسوية بين الفلسطينيين وإسرائيل وانتقاده عمليات التوغل الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية وهدم المنازل والردّ الفلسطيني عليها.

فقال الكاتب: أليس عجيبا أن يظهر أنان نفسه بهذه الحيادية المفرطة وبهذا المنطق المقلوب لواقع الصراع في الأراضي العربية المحتلة، وهل كان حريا بالفلسطيني أن يستقبل الدبابة الإسرائيلية التي تقصف بيته وتقتل طفله أو زوجته بالورود؟

كلام أنان عن مساوئ التسوية الأحادية التي تزيد ما سماه الغضب والعنف، هو في الواقع هروب من الواجب والمسؤولية اللذين يقعان على كاهل الأمم المتحدة التي يفترض فيها الانحياز لميثاقها وقراراتها التي داستها الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة دون أي مساءلة.

الاحتلال هو الإرهاب عينه، والإرهابيون بامتياز هم الذين يريدون سلب الآخر حقوقه وأرضه ووطنه، وأي كلام أو إجراء يتناسى أصل المشكلة يساهم بلا شك في تشجيع المعتدي ويراوغ معه لإبقاء الظلم، وهذا باختصار حال القضية الفلسطينية.


التعاون الأوروبي العربي المتوسطي
إدماج عشرة أعضاء جدد في الاتحاد الأوروبي والانعكاسات الشاملة التي ستجابهها البلدان العربية المتوسطية نتيجة توسيع الاتحاد هي من التحديات الرئيسية التي على قمة تونس أن تضعها على جدول أعمالها. هذا ما دعا له الصحفي رشيد خشانة في مقالته بصحيفة الحياة اللندنية موضحا أنه لن يبقى بلد في منأى عن العواصف التي ستهز بلدان الضفة الجنوبية للمتوسط نتيجة هذه النقلة الجديدة.

وأضاف الكاتب: على الصعيد الاقتصادي ستتجه الاستثمارات الأوروبية للأعضاء الجدد بالدرجة الأولى، وبعدما كانت أوروبا الغربية تخطط لنقل كثير من الصناعات التي تسعى للتخلص منها للبلدان المتوسطية القريبة من سواحلها, فأوروبا الوسطى والشرقية ستغدوان مركز الاستقطاب الرئيسي لتلك الصناعات.

وسيفضي الإدماج السريع للأعضاء الجدد في الاتحاد الأوروبي إلى أزمات اجتماعية في البلدان العربية المرتبطة بالتصدير لأوروبا, عنوانها الرئيسي استفحال البطالة التي بدأت إرهاصاتها تطفو على السطح منذ الآن مع إقفال أعداد متزايدة من المستثمرين الأوروبيين أبواب مصانعهم في الضفة الجنوبية وعودتهم إلى بلدانهم بحثا عن فرص جديدة لمعاودة الانتشار في أوروبا الوسطى والشرقية.

تعاون الأوروبيين مع كل بلد عربي متوسطي سيرتبط في المستقبل بمدى مضيه في الاستجابة لبنود سياسة الجوار الجديدة. كما سيتزامن هذا التحدي مع التحدي الذي يمثله مشروع الشرق الأوسط الكبير، مما يفرض على الحكومات المعنية انتهاز فرصة القمة العربية المقبلة لوضع قراءة واقعية لهذه الاستحقاقات وصوغ أجوبة عليها أسوة بما يفعله القادة الأوروبيون في قممهم.


العراق لن يعترف بإسرائيل
قال عضو مجلس الحكم الانتقالي العراقي رئيس الحزب الإسلامي محسن عبد الحميد إن المجلس لن يعترف بإسرائيل باعتبار ذلك من ثوابت الشعب العراقي، مضيفا أنهم لن يتنازلوا عنها. وذكر لصحيفة الخليج الإماراتية أن عدم وفاء الولايات المتحدة بوعودها لإنهاء احتلال العراق يعني الاضطرار لانتهاج طريق آخر، وليس من مصلحة أميركا البقاء حيث تخسر أربعة مليارات دولار شهريا كلفة للاحتلال. وأشار إلى أن إقرار قانون إدارة العراق جاء بالإجماع رغم التحفظات.

وعن الوضع المستقبلي للعراق قال عبد الحميد إن الاتفاق مع سلطات التحالف الأميركي البريطاني سيقود إلى إنهاء الاحتلال، ولعل الظروف داخل العراق والولايات المتحدة وأوروبا والعالم العربي ستجبر أميركا على الوفاء بالتزاماتها.

وإزاء ما تردد من أنباء عن إقامة قواعد أميركية بالعراق ومحاولات انفصال الأكراد قال إنه لا يجب تصديق ما يقال، وجميع الظروف تستدعي تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، وإن المطلوب كرديا نظام فدرالي يقر بحكومة مركزية وهو أمر تم توضيحه في القانون.

وردا على سؤال حول زعم أميركا حماية العراق أوضح عبد الحميد أن القوات الأميركية مشغولة حاليا بحماية نفسها، وما يحدث من تفجيرات لا يبتعد عن قتل العراقيين بأيديهم والحدود مفتوحة للجميع.



معبر رفح سيكون معبرا دوليا بين فلسطين ومصر ضمن علاقات التنسيق، وفي إطار الالتزام المصري بدعم القضية الفلسطينية وإقامة دولة مستقلة

الرجوب/
القدس العربي

قوات مصرية على حدود فلسطين
ذكرت صحيفة القدس العربي أن العميد جبريل الرجوب مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أكد أن قوات من حرس الحدود المصرية ستنتشر على طول الحدود الفلسطينية المصرية بعد انسحاب قوات الاحتلال والمستوطنين من قطاع غزة، مشيرا إلى أن إسرائيل أبلغت المصريين أنها تريد الانسحاب من جميع القطاع بما في ذلك الحدود مع مصر.

وأشار الرجوب إلى أنه سيتم تشكيل لجنة عليا مصرية فلسطينية لتنسيق القضايا الأمنية والسياسية والاقتصادية بعد الانسحاب الإسرائيلي المحتمل من القطاع. وأوضح أن معبر رفح سيكون معبرا دوليا بين فلسطين ومصر ضمن علاقات التنسيق، وفي إطار الالتزام المصري بدعم القضية الفلسطينية وإقامة دولة مستقلة.

ودعا الرجوب إلى إعادة صياغة الأجهزة الأمنية وفق مهمات محددة لضمان قيام مؤسسة أمنية فاعلة تخدم الشعب الفلسطيني ومصالحه وأمنه، مشيرا إلى أن مصر أبدت استعدادها للمساهمة في تأهيل الأجهزة الأمنية إضافة إلى استعداد مماثل من الدول الأوروبية ودول عربية بهذا الشأن.

المصدر : الصحافة العربية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة