القمة عربية والأوامر أميركية

تناولت صحف عربية عدة اليوم قضايا القمة العربية المرتقبة والجدل الدائر بشأن مكان استضافتها, والتأثير الأميركي عليها, إضافة إلى الوضع المتردي في العراق, ومصير الرئيس العراقي صدام حسين, وإقرار محكمة بريطانية لأدلة تؤكد ارتكاب وزير الدفاع الإسرائيلي موفاز لجرائم حرب, دون توجيه الاتهام إليه.

قمة بأوامر أميركية


مع ازدياد مظاهر التفسخ في النظام العربي في العقد الأخير راح عبء القمة يثقل, خصوصاً أن الولايات المتحدة باتت تعتبر القمة شأناً أميركياً, فهي يمكن أن تعقد إذا استطاعت واشنطن أن تتحكم مسبقاً في جدول أعمالها وقراراتها, أما إذا تعذر ذلك فإن سيناريوهات التفشيل جاهزة

الحياة

تحت عنوان القمة العربية شأن أميركي كتب عبد الوهاب بدرخان في صحيفة الحياة: إن مجرد التردد في استضافة تونس للقمة العربية قبل شهر من موعدها يخلّف انطباعاً مريراً, فمحاولات التملص من القمة تنبئ بأن الواجب العربي لمناقشة قضايا الأمة أصبح عبئاً يفضل بعض الدول ألا يتحمله.

ويعتبر الكاتب أنه مع ازدياد مظاهر التفسخ في النظام العربي في العقد الأخير راح عبء القمة يثقل, خصوصاً أن الولايات المتحدة باتت تعتبر القمة شأناً أميركياً, فهي يمكن أن تعقد إذا استطاعت واشنطن أن تتحكم مسبقاً في جدول أعمالها وقراراتها, أما إذا تعذر ذلك فإن سيناريوهات التفشيل جاهزة.

إذاً, العرب مدعوون هذا العام في رأي الكاتب إلى قبول واقع الاحتلال في العراق, مع تطوير مبادرة السلام لتصبح نسخة مطابقة لاتفاق جنيف, أو الاكتفاء بعموميات عن القضية الفلسطينية, لكن الأهم هو أن يتجاوبوا مع شروط خطة الشرق الأوسط الكبير التي يطرحها الرئيس بوش, والتي لا تعتبر أساساً أن هناك نزاعاً فلسطينياً أو عربياً إسرائيلياً.

مجرم حرب
أوضحت صحيفة الشرق الأوسط أن المحكمة البريطانية التي رفضت طلبا تقدمت به عائلات فلسطينية لاعتقال وزير الدفاع الإسرائيلي الجنرال شاؤول موفاز خلال زيارته للندن تمهيدا لمحاكمته كمجرم حرب, أكدت وجود أدلة كافية على ارتكاب موفاز لجرائم حرب لكنها قالت إن وظيفة موفاز تتطلب الحصانة المكفولة لوزير الخارجية ورئيس الدولة بموجب القانون الدولي.

ذكرت صحيفة القدس العربي أن إسرائيل تسعى لتحويل الصراع حول الجدار الفاصل إلى معركة رأي عام في لاهاي, وأضافت الصحيفة أن جماعة إسرائيلية مؤيدة لبناء الجدار قدمت إغراءات للإسرائيليين لتشجيعهم على السفر إلى لاهاي للمشاركة في مظاهرات مؤيدة لإسرائيل.

صدام مقتولا


صدام حسين لن يقدم حيا للمحاكمة وعلى الأغلب ستتم تصفيته لإنقاذ أميركا من مأزق محاكمته، وستنهي هذه الورقة السياسية التي باتت تؤرقها أكثر من النتائج التي حققتها دوليا وعراقيا بعملية القبض عليه

الوطن السعودية

وفي الشأن العراقي تكشف صحيفة الوطن السعودية أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين لن يقدم حيا للمحاكمة وعلى الأغلب ستتم تصفيته, هذا ما كشفه مصدر أمني أوروبي رفيع للصحيفة.

وقال إن حياة صدام لم تعد لها الآن أية قيمة سياسية لدى الولايات المتحدة, وإن عناصر استخبارية أميركية تؤكد أن تصفيته ستنقذ أميركا من مأزق محاكمته، وستنهي هذه الورقة السياسية التي باتت تؤرقها أكثر من النتائج التي حققتها دوليا وعراقيا بعملية القبض عليه.

وكشف المصدر أن الاستخبارات الأميركية أجبرت صدام حسين على الاتصال بعناصر من حزب البعث وعناصر استخبارية عراقية عقب القبض عليه، وتم خلال هذه الاتصالات التوصل إلى تلك العناصر وتصفيتها جسديا.

تفجير أربيل
قالت صحيفة الرياض السعودية إن أفلام الفيديو التي صورت حفل الاستقبال الذي نظمه الحزبان الكرديان الرئيسيان في شمال العراق، كشفت أن أحد منفذي العمليتين الانتحاريتين في أربيل كان من أصل يمني، وهذا ما أكده وزير الداخلية العراقي نوري البدران.

من ناحية ثانية، أكد البدران أن وضع حد للتدهور الأمني في العراق مرتبط بضبط الحدود الذي يشكل واحدة من أكبر المشاكل التي يعاني منها العراق حاليا، محملا قوات التحالف الأميركي البريطاني مسؤولية السيطرة عليها.

وفي تعليقها على الانفجارات الأخيرة في العراق قالت صحيفة الاتحاد الإماراتية إنها وبلا شك تشير إلى نقطتين في غاية الأهمية والخطورة، الأولى أن هذا الإرهاب ليس موجها إلى قوات التحالف، بل القصد من ورائه تعطيل مسيرة العراقيين للوصول إلى بناء مؤسساتهم والبدء في أولى خطوات بناء العراق.

أما النقطة الثانية: فهي أن سهولة وصول سيارات الدمار إلى مقار مهمة، يشير إلى أن هناك اختراقا أمنيا كبيرا لقوات التحالف وأجهزتها الأمنية وجيشها الموجود في العراق.

جريمة إنسانية
وفي مجال آخر قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن ناشطين كوريين جنوبيين في الدفاع عن حقوق الإنسان في سول عرضوا وثيقة تثبت أن كوريا الشمالية تقوم باختبار أسلحة كيميائية على سجناء سياسيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثيقة صادرة عن الشرطة السياسية للنظام الكوري الشمالي وكانت تتضمن أمراً بنقل رجل في الثالثة والأربعين من العمر لاختبار أسلحة كيميائية عليه, وأنها أخرجت العام الماضي من كوريا الشمالية، عن طريق لاجئ كوري شمالي.

المصدر : الصحافة العربية

المزيد من إعلام عربي
الأكثر قراءة