بوتين يلقي بثقله في الأزمة الأوكرانية

تناولت الصحف الأميركية عددا من القضايا كان من أهمها الأزمة الأوكرانية وتدخل الرئيس الروسي بوتين فيها وكذلك موضوع اختبار الصين لصاروخ بالستي أطلق من إحدى الغواصات بالإضافة إلى توصية لوكالة الغذاء والدواء الأميركية لمنع استخدام حبوب الفياغرا النسائية.
 
الأزمة الأوكرانية

"
بوتين يلقي بكل ثقله السياسي للحفاظ على الوشائج الثقافية والاقتصادية مع أوكرانيا ومنعها من الارتماء في أحضان الغرب
"
نيويورك تايمز

فقد تطرقت صحيفة نيويورك تايمز إلى الأزمة الأوكرانية وفي هذا السياق ذكرت أن الرئيس الروسي بوتين عبر عن دعمه لنتائج الانتخابات الأخيرة ورفض إعادتها مما يشكل تدخلا قويا من جانب روسيا في الأزمة.
 
وتقول الصحيفة إن بوتين عبر عن ذلك خلال لقاء مفاجئ عقده على عجل مع الرئيس الأوكراني كوتشما في مطار موسكو قبيل ساعات من توجهه إلى زيارة الهند.
 
وبعد ساعات قليلة من اجتماع الرئيس كوتشما والرئيس الجديد حسب نتائج الانتخابات ياكونوفيتش مع مرشح المعارضة ياشينكو ودبلوماسيين من الاتحاد الأوروبي تمخضت عن عدد من الاتفاقيات من بينها التعجيل في صياغة قانون انتخاب أوكراني يسمح بإعادة الانتخابات على فرض إصدار المحكمة العليا قرارا بإلغاء فوز ياكونوفتش.
 
وتقول الصحيفة إن ملاحظات بوتين جاءت في غمرة تفاعلات وتداعيات الأزمة لتعبر عن رغبة روسية قوية في الاحتفاظ بنفوذها في أوكرانيا حيث ألقى بوتين بكل ثقله السياسي للحفاظ على الوشائج الثقافية والاقتصادية مع أوكرانيا العضو السابق في الاتحاد السوفياتي ومنعها من الارتماء في أحضان الغرب.
 
ونقلت الصحيفة عن بوتين قوله إن إجراء جولة جديدة من الانتخابات لن تؤدي إلى نتيجة كما نقلت عن الرئيس كوتشما ثناءه على الدور والنفوذ الروسي في أوكرانيا بقوله إنه بدون مساعدة وتدخل روسيا الاتحادية لن تستطيع أوكرانيا الخروج من أزمتها.
 
التسلح الصيني
أما صحيفة واشنطن تايمز فتناولت اختبار الصين لصاروخ بالستي أطلق من إحدى غواصاتها هو الأول من جيل جديد من الصواريخ البالستية الصينية يرى فيه المسؤولون الدفاعيون خطوة رئيسية ودفعة قوية على درب تطوير الصين لبرنامجها من الأسلحة البالستية وفي هذا السياق قال أحدهم إن هذا النظام المتوقع انجازه ووضعه في الخدمة الفعلية بالكامل خلال سنة أو اثنتين سيوفر للصين نظاما صاروخيا أكثر فعالية وحداثة.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤول مخابرات آخر قوله إن الصين وضعت على رأس قمة أولوياتها تطوير وبناء جيل حديث من الغواصات وأن الطراز 940 الذي أطلق منه الصاروخ سيكون بحق أول نظام نووي إستراتيجي صيني عابر للقارات.
 
كما نقلت الصحيفة عن المخابرات الأميركية قولها إن تصنيع هذه الغواصة تم بفعل  المساعدة التكنولوجية الروسية وتقول إن وزارة الدفاع الأميركية نشرت مؤخرا نظام دفاع صاروخي جديد ولكن الناطق بلسان وزارة الدفاع صرح بأن الهدف من ذلك هو الحماية من الصواريخ الكورية الشمالية البعيدة المدى وليس للحماية من هجوم صاروخي صيني أو روسي.
 
وذكرت الصحيفة أن تقريرا صدر عام 1999 عن لجنة برلمانية أميركية حول الخطر على الأمن القومي والاقتصادي الأميركي من جانب الصين وروسيا أن النظام الصاروخي النووي الصيني ربما كان بفعل سرقة النظام الدفاعي الأميركي وأن مدى الطراز الجديد من الصواريخ الصينية قد يصل إلى7500 ميل مما يمكنها من الوصول إلى كافة أنحاء الولايات المتحدة.
 
مخاطر المنشطات
"
ثلاثة أرباع النساء اللاتي اكتشف لديهن سرطان الثدي كن يتناولن منشطات جنسية
"
ليسا سيول/ يو أس أي تودي
اما صحيفة يو إس أي تودي فتطرقت إلى موضوع طبي فذكرت أن الهيئة الاستشارية لهيئة الغذاء والدواء الأميركية رفضت أمس السماح باستخدام حبوب الفياغرا النسوية التي تعالج البرود الجنسي عند النساء بعد انتهاء الدورة الشهرية لديهن وطالبت بإجراء المزيد من الدراسة على مخاطر هذا العقار.
 
وتقول الصحيفة إن الشركة المصنعة للعقار استشهدت بنتائج تجارب استخدام هذا العقار الذي أثبت زيادة في الرغبة والمتعة الجنسية لدى النساء في ما يعرف بسن اليأس.
 
ولكن ومن جانب آخر نقلت الصحيفة عن ليسا سيول المسؤولة في هيئة الغذاء والدواء الفيدرالية قولها إن ثلاثة أرباع النساء اللاتي اكتشف لديهن سرطان الثدي كن يتناولن منشطات جنسية.
 
وذكرت الصحيفة كذلك أن هناك دراسات أخرى جرت على نساء يتناولن عقارات منشطة جنسيا لمن تجاوزن مرحلة الطمث أثبتت أنه يمكن أن تتسبب في زيادة تعرضهن للنوبات والسكتات القلبية.
 
وفي هذا السياق عبر أحد أعضاء اللجنة عن قلقه الزائد من المخاطر التي تتعرض لها


ملايين النساء من أمراض القلب وغيرها من الأعراض الجانبية الضارة مثل زيادة ظهور الشعر على وجوههن والتعرض لسرطان الثدي نظير زيادة المتعة الجنسية لديهن.
المصدر : الصحافة الأميركية