التحول المفاجئ من القتل إلى الشفقة

لا تزال الصحف الأميركية مهتمة بموضوع الحرب على العراق التي تستدعي حسب واشنطن بوست التحول المفاجئ من القتل إلى الشفقة. وتطرقت تلك الصحف لوصف الرئيس المصري مبارك لشارون بأنه أفضل أمل للسلام، ولم تغفل انتخابات أوكرانيا ولا الفضيحة الرياضية التي تعصف الآن بأميركا.

"
أغلب العراقيين لن يحبونا أبدا لكن المساعدات التي نقدمها ستجعلهم حياديين على الأقل
"
جندي أميركي/
واشنطن بوست
الطبيعة البشرية
قالت صحيفة واشنطن بوست إن الجنود الأميركيين بالعراق في وضع حرج للغاية حيث يحاولون الجمع بين ضرورات المعركة ضد المقاتلين وبين كسب ود الشعب العراقي.

وتورد الصحيفة قصة جندي كان يعطي قطعة حلوى لطفلة عراقية عندما سمع في جهاز النداء أوامر بالتوجه فورا إلى فرقة من الجيش الأميركي تعرضت لكمين، فوجد أن أحد الجنود قد قتل واكتشف أنه أعز أصدقائه، ثم كان عليه في اليوم التالي أن يباشر عمله كمساعد في رصف الشوارع وتركيب مضخات الماء في أحد الأحياء ببغداد.

ونقلت الصحيفة عن ذلك الجندي قوله إننا مطالبون بالتحول المفاجئ من القتل إلى الشفقة مما يعتبر تجربة غريبة يمر بها الجنود في العراق, مضيفا أن كل الدروس التي تعلموها وكل التمارين التي خاضوها لم تهيئهم أبدا لمثل هذا الوضع لأن الطبيعة البشرية حسب قوله تجعل الإنسان يتوق إلى أخذ الثأر وليس العكس.

وذكرت الصحيفة أن ذلك الجندي قال "إن المال هو المغناطيس الوحيد الذي بأيدينا الآن فأغلب العراقيين لن يحبونا أبدا، لكن المساعدات التي نقدمها ستجعلهم حياديين على الأقل".

الرجل المناسب
وفي موضوع ذي صلة قالت صحيفة واشنطن تايمز إن الرئيس الأميركي عرض على وزير دفاعه دونالد رمسفيلد البقاء في منصبه وأن هذا الأخير قبل ذلك العرض.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين في البيت الأبيض قوله إن أميركا تواجه تحديات جساما فهي أمة في حرب ويجب أن تنتصر في تلك الحرب, مضيفا أن الرئيس بوش يعتقد أن رمسفيلد هو الرجل المناسب لهذه الوظيفة حيث أثبت أنه قائد قوي في الأوقات العصيبة.

أما صحيفة واشنطن بوست فقالت إن قرار تعيين رمسفيلد كشف آخر أهم الشكوك حول شكل الفترة الثانية لجورج بوش وأكد استمرار فريقه الخاص بالأمن الوطني.

وذكرت الصحيفة أن أصواتا عدة طالبت باستقالة رمسفيلد الصيف الماضي بعد اكتشاف فضيحة أبو غريب, مضيفة أن الجمهوريين المقربين من البيت الأبيض قالوا إن السبب الأساسي للتمسك به هو تفادي تفسير ذلك بأنه اعتراف ضمني بأن هذه الإدارة قد اقترفت أخطاء في العراق.

"
شارون يمثل أفضل أمل لتحقيق السلام
"
حسني مبارك/
واشنطن تايمز
رجل السلام
وفي موضوع الشرق الأوسط قالت صحيفة واشنطن تايمز إن الرئيس المصري حسني مبارك قال أمس للفلسطينيين إن شارون يمثل أفضل أمل لهم في السلام, مشيرة إلى أن هذا الإطراء النادر لشارون من طرف أحد القادة العرب يأتي في الوقت الذي يمقت فيه جل العالم العربي هذا الزعيم الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عن مبارك قوله "أعتقد أنه إذا لم يستطع الفلسطينيون تحقيق تقدم مع رئيس الوزراء الحالي فإنه سيكون من الصعب التقدم في عملية السلام".

ونقلت الصحيفة عن سكوت لازنسكي الخبير في شؤون الشرق الأوسط قوله تعليقا على ما قاله مبارك "ليس من المعهود أن تمتدح مصر حكومة إسرائيلية ولا أن تقول للفلسطينيين علنا ما يجب عليهم فعله أو تركه، بل عادة ما يتم ذلك وراء أبوب موصدة".

أما زفي باريل المعلق في صحيفة هآرتس الإسرائيلية فنقلت عنه قوله إن الهدف من ملاحظات مبارك هو "تحضير قلوب" الإسرائيليين للدور المصري المتزايد في عملية السلام في الشرق الأوسط, مضيفا أنها كذلك تعني أن مصر تعتقد أن أرييل شارون جاد فيما يقول وأنه يمتلك القدرة على تنفيذ خطة الانفصال التي أعلن عنها.

"
حدة التوتر بلغت أقصاها خلال الأسبوعين الماضيين وأي إثارة جديدة ستؤدي إلى العنف وإلى انقسام أوكرانيا انقساما لا رجعة فيه
"
نيويورك تايمز
لا.. لبوتين
هذا هو عنوان افتتاحية صحيفة نيويورك تايمز التي اعتبرت قرار المحكمة الأوكرانية بإعادة الانتخابات قرارا شجاعا, داعية كل الأطراف إلى ترك الأوكرانيين يختارون بحرية ونزاهة.

وذكرت الصحيفة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه لم يعد في جهاز الاستخبارات الروسية ولا يمكنه إذا أن يجعل الأوكرانيين يبتلعون النتائج المزورة للانتخابات التي جرت الشهر الماضي, محذرة من أن حدة التوتر قد بلغت أقصاها خلال الأسبوعين الماضيين وأن أي إثارة جديدة ستؤدي إلى العنف وإلى انقسام لا رجعة فيه.

أما صحيفة واشنطن بوست فاعتبرت قرار المحكمة "مفاجأة أوكرانيا" قبل أن تقول إن الأوكرانيين يجب أن لا يمنعوا من التمتع ببعض الإنجازات التي تحققت لهم في الأسابيع الماضية من احترام للقانون ومحافظة على حرية الصحافة وإجراء انتخابات نزيهة، مما سيفضي -حسب الصحيفة- إلى إنشاء نظام سياسي لا يحتاجون في ظله للجوء إلى الاحتجاجات الجماهيرية للتأكد من الانتقال النزيه للسلطة.

أكبر فضيحة رياضية
قالت صحيفة نيويورك تايمز إن أشهر لاعبي البيسبول باري بوندز قد يكون مرتبطا بما يمكن اعتباره أكبر فضيحة رياضية منذ العام 1919, مشيرة إلى أن تلك القضية تتعلق بتوزيع منشطات قال بوندز إنه لم يكن يعرف طبيعتها.

وعن نفس الموضوع قالت صحيفة واشنطن بوست إن ماك كاين سيناتور ولاية آريزونا، سيطالب بسن قوانين متشددة ضد المنشطات.

المصدر : الصحافة الأميركية