مؤتمر السياسة الأميركية بالعالمين العربي والإسلامي ينعقد بالأردن

ذكرت صحيفة الرأي الأردنية أنه افتتح بالبحر الميت أمس أعمال مؤتمر السياسة الأميركية بالعالمين العربي والإسلامي بمشاركات من مفكرين وباحثين وسياسيين وصناع القرار العرب والأجانب.

وناقش المؤتمر محاور تتعلق بالعلاقات العربية الأميركية. وتناول المحور الأول تداعيات أحداث 11 سبتمبر/ أيلول على المجتمع الأميركي والسياسة الخارجية الأميركية.

أما المحور الثاني تقول الصحيفة إنه ناقش تصورات شرائح مختلفة من الرأي العام العربي بكل من سوريا ولبنان ومصر والأردن وفلسطين تجاه الغرب وتحديدا تجاه الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا.

وتناول المحور الثالث قضية الإصلاح الديمقراطي بالبلدان العربية والإسلامية وذلك بعدد من الأوراق.

وتشير الصحيفة إلى أن المناقشات اتسمت بالسخونة وشبه الإجماع على اتهام السياسات الأميركية بغير المتوازنة والعدوانية والمنحازة لإسرائيل، فضلا عن سعيها لفرض الهيمنة الأميركية على المنطقة.

وتضيف الرأي أن التوترات التي تشهدها العلاقات العربية الأميركية ليست ناجمة بجوهرها عن خلافات حضارية أو دينية بل تتركز على صراع المصالح السياسية والاقتصادية بالمنطقة مما يجعل الولايات المتحدة تتبنى مواقف متصلبة حيال القوى الساعية للتوفيق بين المصالح المشتركة بين العرب والغرب.

من جانب آخر تقول الصحيفة إن بعض المشاركين أشاروا لضرورة تبني عملية الإصلاح بالمنطقة العربية. وأكد بعض المتحدثين على ضرورة تبني الإصلاح ودمقرطة العالم الإسلامي والعربي بما يتناسب مع الواقع المعاش بحيث يمكن إدخال الإصلاح بطريقة تتناسب وطبيعته الموجودة، وتطرقوا لسبل تطوير العملية الديمقراطية بالعالم الإسلامي وإقامة ديمقراطية فاعلة بمجتمعاته.

وتذكر الصحيفة أن د. روول جارش أحد أعمدة المحافظين الجدد بالولايات المتحدة قدم تصورا يعبر عن الرؤية الحالية لسياسة الإدارة الأميركية بعرض شروط الهيمنة وضرورة تبني شروط الإصلاح الأميركي بالمنطقة.

المصدر : الرأي الأردنية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة