وحدات عراقية أميركية للقتل والتعذيب في العراق

ذكرت أخبار الخليج البحرينية أن قيادات أمنية وعسكرية أميركية اعترفت بتخريج وتكوين وحدات خاصة من العراقيين والأميركيين ترتدي الملابس المدنية وتقوم بعمليات خارج القانون، فتداهم البيوت وتعتقل الأفراد ومصرح لها بالتعذيب والقتل في خطة أميركية جديدة تسمى "محاربة الإرهاب".

 

"
واشنطن لا تكذب وجود مثل هذه الخطة التي عهد بها إلى الـ CIA لأنها خرجت بالفعل وحدات هي رهن الاستخدام اليوم بالعراق
"
فينسان كانيسترارو/ أخبار الخليج
وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الوحدات بدأت بالفعل عملها مؤخرا في بغداد على غرار مجموعات القتل الخاصة بجهاز الموساد الإسرائيلي، وتتخذ من كتب الموساد الخاصة في هذا الشأن مراجع أساسية لها.


ونقلت عن فينسان كانيسترارو المدير المساعد
لشعبة محاربة الإرهاب بوكالة المخابرات الأميركية قوله إن "واشنطن لا تكذب وجود مثل هذه الخطة التي عهد بها إلى الـ CIA لأنها خرجت بالفعل وحدات هي رهن الاستخدام اليوم في العراق".

وأوضحت أخبار الخليج أن مصادر أمنية عراقية رفيعة أكدت بدء عمل هذه الوحدات أخيرا في بغداد، حيث قام نحو 120  رجلا مؤخرا يرتدون ملابس مدنية بمهاجمة ما أسموه "أوكار الإرهابيين" في شارع حيفا والأعظمية ومعسكر يقع على شاطئ الفرات على الضفة الشرقية يضم مستودعات أسلحة عثروا فيها على 512 قذيفة مدفعية عيار 130 ملم، وقتلوا 36  مقاوما واعتقلوا ما يصل إلى 32 شخصا في هذه الغارات.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن هناك معلومات خاصة تفيد أن CIA  هي التي دربت وخرجت هذه الوحدات الخاصة التي تعمل بتفويض خاص من الحكومة المؤقتة، ويسمح لها بتجاوز القانون في عمليات الهجوم والسجن والتعذيب والقتل.

 

وقالت إن مالك دوهان وزير العدل العراقي قد عبر عن غضبه وهدد بالاستقالة لما اعتبره "تجاوزات ضد القانون" وطالب بوقف هذه الوحدات في الحال وحذر من تعميمها.

 

وقد جرت محاولات لإقناعه بعدم إخراج هذا الغضب إلى الإعلام، ووعدوه بأن مهمات هذه الوحدات "وقتية وتعمل في ظل حالة الطوارئ" التي تشهدها البلاد لتساهم في استتباب سريع للأمن في العاصمة على الأقل، الأمر الذي سيساهم بدوره في رفع حالة الطوارئ.

 

وأضافت الصحيفة أن هناك معلومات أمنية فرنسية تفيد أن تشكيل هذه الوحدات راود الإستراتيجيين الأميركيين منذ عام تقريبا عندما تيقنوا أن "المجموعات العسكرية" المناهضة للوجود الأميركي بدأت تنتشر بسرعة في أنحاء عديدة من العراق، وقد رفع هؤلاء تقريرا إلى هيئة الأركان الأميركية والبيت الأبيض يقترحون فيه خطة تخريج مثل هذه الوحدات الخاصة مستفيدين من تجربة مثيلتها في فيتنام.

المصدر : أخبار الخليج