إسرائيل قتلت كميل مع سبق الإصرار

أبرزت الصحف الإسرائيلية اليوم جريمة مقتل الشاب الفلسطيني محمود كميل رغم استسلامه، كما تحدثت عن إحصائية تشير إلى أن خُمس الجنود الإسرائيليين يعترفون بأن العربي لا يساوي اليهودي، وتطرقت إلى شروط بنيامين نتنياهو وزير المالية الإسرائيلي لانضمام حزب العمل إلى الحكومة الإسرائيلية، وانشغلت بالخلاف الإسرائيلي بشأن المشاركة في مؤتمر لندن المقترح للسلام.

 

قتل مع سبق الإصرار

"
وحدة كوماندوز إسرائيلية ألقت القبض على كميل في بلدة قباطيا بعد أن استسلم، وقام جنود الوحدة بإلقائه أرضا ثم أفرغوا رشاشاتهم في صدره حيث فارق الحياة
"
بتسيلم/ هآرتس
اهتمت صحيفة هآرتس بجريمة مقتل الشاب الفلسطيني محمود كميل في منطقة جنين الأسبوع الماضي بعد استسلامه. وقالت إن هذا الحادث أثار حفيظة مؤسسات حقوق الإنسان في إسرائيل.

 

وذكرت الصحيفة أن مؤسسة بتسيلم الإسرائيلية لحقوق الإنسان كشفت أن وحدة كوماندوز بحرية إسرائيلية ألقت القبض على كميل في بلدة قباطيا بعد أن استسلم، وقام جنود الوحدة بإلقائه أرضا، ثم أفرغوا رشاشاتهم في صدره حيث فارق الحياة.

 

وأشارت إلى أن مؤسسة بتسليم استندت في تحقيقاتها إلى شهادات جنود وشهود عيان.

 

العربي لا يساوي اليهودي

على الصعيد نفسه وعقب الإعلان عن قضية مقتل كميل، نشرت صحيفة معاريف اعترافا لرئيس شعبة القوى البشرية في الجيش الإسرائيلي اللواء إليعيزر شتيرن بأن "خمس الجنود في الجيش الإسرائيلي يعتقدون أن العربي لا يساوي اليهودي".

 

ونقلت الصحيفة عن اللواء شتيرن الذي تحدث أثناء اجتماع للجنة الدستور في الكنيست عن طهارة السلام في الجيش الإسرائيلي قوله إنه "لا يمكن خوض الحرب بقفازات من حرير".

 

شروط نتنياهو

"
نتنياهو سيؤيد انضمام العمل للحكومة الإسرائيلية شريطة أن يؤكد العمل خطته الاقتصادية 
"
يديعوت أحرونوت
نقلت يديعوت أحرونوت أن وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيؤيد انضمام حزب العمل إلى الحكومة الإسرائيلية شريطة أن يؤيد العمل خطة نتنياهو الاقتصادية.

 

وقالت الصحيفة إن شارون يجري مفاوضات مع العديد من الأحزاب المرشحة للانضمام لحكومته من أجل "إنهاء الفجوات العالقة".

 

ونقلت عن شمعون بيريز زعيم حزب العمل قوله إنه يتوقع أن "تعرقل الانتخابات التمهيدية التي سيجريها حزب العمل مشروع فك الارتباط"، مشيرا إلى أنه إذا ما تقرر في حزب العمل تقديم موعد الانتخابات التمهيدية إلى الأشهر القريبة القادمة "فلن تقوم حكومة وحدة".

 

كما نقلت الصحيفة على لسان مسؤولون كبار في حزب العمل قولهم إن تهديدات بيريز "تدل على الضائقة التي علق فيها بعد أن قررت مؤسسة التحكيم في الالتماسات للحزب (وهي المؤسسة القانونية العليا في العمل) ضده".

 

خلاف إسرائيلي

نقلت صحيفة هآرتس صورة للخلاف الإسرائيلي إزاء المشاركة في مؤتمر لندن المقترح لتفعيل مسيرة السلام في الشرق الأوسط ومنح القيادة الفلسطينية الجديدة الشرعية، والذي جاء بمبادرة من توني بلير رئيس الوزراء البريطاني.

 

وأضافت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يعارض مشاركة إسرائيل في المؤتمر، كما يرفض استئناف المسيرة السلمية قبل أن ينفذ الفلسطينيون المرحلة الأولى من خارطة الطريق، والتي أساسها "مكافحة الإرهاب والإصلاح الأمني والسلطوي".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية