يريدون علوني ساكتا أخرس وعبرة لغيره

أبرزت الصحف العربية الصادرة في لندن مقالا تناول كاتبه اعتقال مراسل الجزيرة في إسبانيا وقال إنها تريده ساكتا أخرس وعبرة لغيره، وتطرقت للإعلان الألماني عن محاولة لاغتيال رئيس الوزراء العراقي المؤقت، وإعادة تنظيم جماعة الزرقاوي بالعراق، والاستقالات في وزارة الخارجية الأميركية.

"
التهمة جاهزة وصك الإدانة متوفر والزنزانة تنتظر المتهم، والقاعدة القانونية الشهيرة المتهم بريء حتى تثبت إدانته صارت معكوسة
"

[الطاهر الطويل/ القدس العربي]

علوني عبرة لغيره

نشرت صحيفة القدس العربي مقالا للكاتب الصحفي الطاهر الطويل تناول فيه قضية استمرار اعتقال السلطات الإسبانية لمراسل الجزيرة تيسير علوني، معتبرا أن ملف الاتهام الموجه ضد علوني مطبوخ جدا لكنها طبخة بدون مذاق وغير مستساغة.

تهمة الإرهاب أو التعاون مع الإرهابيين صارت بمثابة بعبع أو فزاعة توجه ضد العديد من الناس: كل صاحب رأي مخالف إرهابي، كل من يجهر بالحق بوجه الطغيان إرهابي، كل من يقاوم المحتل إرهابي، كل من يرفض الخضوع للإملاءات الأميركية إرهابي.

وقال الكاتب إن التهمة جاهزة وصك الإدانة متوفر والزنزانة تنتظر المتهم والقاعدة القانونية الشهيرة "المتهم بريء حتى تثبت إدانته" صارت معكوسة.

وأضاف "ذنب علوني أن له ضميرا حيا ولسانا يفضح، ولم تغفر إسبانيا حليفة الولايات المتحدة لزميلنا تغطيته المتميزة لأجواء الحرب، وهي مدفوعة من قبل راعية ما يسمي النظام العالمي الجديد، لم تتركه يقول كلمته، فهي تريد إسكاته وإخراسه لتجعله عبرة يعتبر بها غيره من الإعلاميين العرب".

لقاء جنبلاط وشيراك
أشارت صحيفة القدس العربي إلى توقف الأوساط السياسية بلبنان عند مغزى لقاء جمع أمس بقصر الإليزي الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، في غمرة التجاذب الداخلي اللبناني حول قرار مجلس الأمن 1559 الداعي لانسحاب القوات الأجنبية من لبنان ونزع أسلحة المليشيات اللبنانية وغير اللبنانية.

ونقلت عن مساعدة الناطقة الرسمية باسم قصر الإليزي قولها إن الرئيس الفرنسي حيا تصميم جنبلاط في دفاعه عن قيم الاستقلال والسيادة وتطبيق المبادئ الديمقراطية وهي مبادئ تتمسك بها فرنسا.

محاولة لاغتيال علاوي
ونشرت صحيفة الشرق الأوسط في أول خبر لها إعلان المدعي العام الاتحادي الألماني كاي نيم أن مؤشرات على وجود مخطط لتنفيذ اعتداء على رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي الذي وصل برلين أمس في زيارة رسمية.

وقالت إن ذلك أدى إلى إلغاء أحد مواعيد علاوي واعتقال ثلاثة عراقيين يشتبه في انتمائهم لجماعة أنصار الإسلام، من المقرر أن يمثلوا أمام القضاء اليوم لمواجهة التهمة.

ونقلت عن نيم قوله إن عمليات تنصت على اتصالات هاتفية أدت إلى تزايد المؤشرات على وجود مخططات لتنفيذ اعتداء، وبعد التدقيق بهذه الاتصالات عن كثب لاحظنا أن الأمر ينطبق على زيارة رئيس الوزراء العراقي.

من جهة ثانية نقلت الصحيفة عن مقابلة تلفزيونية لوزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد قوله إن إيران لم تقدم مساعدات لأميركا بل تعيق الحرب على الإرهاب، وجدد اتهامه لها بإيواء عناصر تنظيم القاعدة. وأوضح رمسفيلد أن الحدود الإيرانية العراقية مفتوحة ومخترقة، وهو ما يراه الوزير تهديدا كبيرا للولايات المتحدة.

"
استقالة السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة عززت الفراغ بوزارة الخارجية وجعلت منها بطة عرجاء
"

[الحياة]

قاعدة الجهاد ترص الصفوف

ذكرت صحيفة الحياة أن سلسلة الهجمات التي شنتها جماعة زعيم قاعدة الجهاد ببلاد الرافدين أبي مصعب الزرقاوي, أظهرت مدى قدرتها على إعادة تنظيم صفوفها, فبعد فترة قصيرة من تفرقها والقضاء على 1600 مقاتل منها ومن تنظيمات أخرى بحسب مصادر أميركية, شنت الجماعة سلسلة هجمات منسقة مستهدفة الشرطة ومسجدا شيعيا أدت إلى مقتل 26 شخصا.

واضطرت السفارتان الأميركية والبريطانية في بغداد لإصدار تعميم للدبلوماسيين لمنعهم من سلوك طريق المطار الذي مازال بعد 20 شهرا على الاحتلال خارج السيطرة.

الاستقالات تعزز الفراغ بالوزارة
قالت الحياة إن استقالة السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون دانفورث عززت الفراغ بوزارة الخارجية وجعلت منها بطة عرجاء, نظرا لاستقالات عدة شملت الوزير باول ونائبه أرميتاج, مما وضع سياسة واشنطن الخارجية وهي تخوض حرب العراق وتواجه تحديات أخرى بيد وزارة الدفاع.

وأشارت الصحيفة إلى تزامن استقالة دانفورث مع رفض الإدارة الأميركية التعبير عن ثقتها بالأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان, وهو يواجه حملة أميركية ضده ودعوات لاستقالته. ونفى دانفورث في لقاء صحفي أن يكون وراء استقالته أي سبب آخر سوى رغبته وزوجته سالي في الرجوع إلى بيتهما، وقال إن الرئيس بوش لم يعرض عليه أبدا منصب وزير الخارجية.

المصدر :