استبعاد أي دور أميركي لإحياء عملية السلام

"
زيارة باول للأراضي الفلسطينية تؤكد ثبات السياسة الأميركية على إستراتيجية واحدة هى الدعم المطلق لإسرائيل وتجاهل الوعود التي كانت إدارة بوش قد قطعتها بضرورة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة
"

قالت صحيفة الثورة السورية إن تصريحات وزير الخارجية الأميركي المستقيل كولن باول أثناء زيارته الأخيرة لفلسطين المحتلة تدل على أن السياسة الأميركية حيال القضية الفلسطينية لا تزال تدور بنفس الحلقة ذاتها بدءا من دعم الكيان الإسرائيلي وتجاهل الحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني.

واستغربت الصحيفة في افتتاحياتها اليوم دعوة باول الفلسطينيين للالتزام بكل بنود خريطة الطريق وكأن الفلسطينيين هم من رفضوا الخريطة المذكورة بدلا من أن يدعو حكومة شارون للالتزام بأسس عملية السلام بالمنطقة والعودة لطاولة المفاوضات ووقف عدوانها الواسع على المدن والقرى الفلسطينية.

وأضافت الثورة أن باول لم يكتف بهذه الدعوة بل طالب بضرورة نزع أسلحة الفصائل الفلسطينية والقيام بإصلاحات متسارعة على الصعيدين السياسي والاقتصادي ووفقا للمعايير الأميركية والإسرائيلية مما يؤكد استبعاد أي دور أميركي جديد ينعش الآمال بتحقيق السلام العادل والشامل بالمنطقة ويضع حدا لسياسة إسرائيل المناهضة لكل مقومات العملية السلمية ومبادئها وأسسها.

واختتمت الصحيفة افتتاحياتها بقولها إن هذه الإشارات التي أوضحتها زيارة باول للأراضي الفلسطينية تؤكد ثبات السياسة الأميركية على إستراتيجية واحدة وهى الدعم المطلق لإسرائيل وتجاهل الوعود التي كانت إدارة بوش ومن قبلها الإدارات الأميركية المتعاقبة قد قطعتها بضرورة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة.

المصدر : الثورة السورية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة