شكوك حول ولاء وإخلاص شرطة الموصل

تطرقت الصحف الأميركية الصادرة اليوم للوضع في العراق وما اعتبرته شكوكا حول ولاء وإخلاص شرطة الموصل، كما تحدثت عن آفاق السلام في الشرق الأوسط على إثر غياب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.


لا مجال للهروب

"
الشكوك تحوم الآن حول مدى ولاء وإخلاص كل قوة الشرطة في الموصل والبالغ عددها ما بين 4000 و5000 عضو
"
قائد أميركي/نيويورك تايمز

أوردت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا عن الوضع في العراق قالت فيه إن القوات الأميركية تواجه آخر جيوب المقاومة في الفلوجة وإنهم يستخدمون السلاح الجوي لمنع المسلحين الذين يحاولون الهرب إلى البوادي المجاورة من الخروج من المدينة.

ونقلت عن العقيد كريغ تاكا أحد القادة الأميركيين الميدانيين قوله عن المقاتلين العراقيين "لم يعد لهم مجال للهروب أعتقد أنهم هناك ليموتوا".

لكن الصحيفة ذكرت إقالة قائد الشرطة في الموصل ثالث أكبر مدينة عراقية، ونقلت عن أكبر القادة الأميركيين في المنطقة قوله إن الشكوك تحوم الآن حول مدى ولاء وإخلاص كل قوة الشرطة في الموصل والبالغ عددها ما بين 4000 و5000 عضو.

كما نقلت عن عضو بارز في لجنة مجلس الشيوخ الخاصة بالخدمات العسكرية قوله وهو يزور القوات الأميركية في العراق يوم الجمعة الماضي إن الوضع المتردي يطرح إشكالية قدرة الولايات المتحدة على احتواء تمرد أوسع أيا كانت الحصيلة في الفلوجة، مضيفا أن "التمرد" لم يخف بل استفحل في بعض مناطق البلاد، وليس من المعروف ما إن كان هذا هو آخر رمق للمقاومة أم أنه بناء متفاقم.

وفي نفس الإطار ذكرت صحيفة واشنطن تايمز أن الحكومة العراقية أرسلت تعزيزات أمس إلى مدينة الموصل لقمع "التمرد العسكري" الذي وقع أمس هناك والذي اعتبرته القوات الأميركية محاولة لمؤازرة المقاومة في الفلوجة.

وقالت الصحيفة إن التقارير الواردة من المدينة ذكرت أن قادة الشرطة لم يقبلوا الدخول في مواجهة مع المتمردين بل تركوا لهم مراكزهم دون إطلاق رصاصة واحدة.

كما نقلت عن سيف الدين البغدادي أحد قادة المقاتلين قوله في مقابلة مع قناة الجزيرة إنهم اختاروا الجهاد المسلح، وأوضح أن العراق لن يتخلص من الاحتلال عن طريق التصويت، متهما حكومة علاوي بأنها لا تمثل سوى "جناح اليمين المتطرف في البيت الأبيض وليس الشعب العراقي".


الفلسطينيون والديمقراطية

"
على الإسرائيليين تماما كالفلسطينيين أن يقوموا بخطوات ضرورية لاغتنام الفرصة التي خلقها غياب عرفات
"
واشنطن بوست

وفي موضوع السلام في الشرق الأوسط عنونت صحيفة واشنطن بوست الصادرة اليوم افتتاحيتها بـ"الفلسطينيون والديمقراطية" معتبرة أن الرئيس الأميركي أعطى أمس التزاما مشجعا بـ"النضال من أجل إحلال الديمقراطية في فلسطين" باعتباره شرطا مسبقا لإنشاء دولة فلسطينية خلال السنوات الأربع القادمة.

وعلقت الصحيفة على ذلك بالقول إن التزام بوش هذا يجب أن "يشجع" قادة دول المنطقة, الذين يئسوا من احتمال لعب أميركا أي دور فعال في المنطقة, كما أن دعوته للعمل بالتنسيق مع الأوروبيين على هذه المسألة ينبئ بتطور في الاتجاه الصحيح.

لكنها تحفظت على تأكيد بوش الجديد والكاسح على الديمقراطية كحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي معتبرا ذلك محل إزعاج لأنه "يقلل من الحقيقة الواقعية من أن على الإسرائيليين تماما كالفلسطينيين أن يقوموا بخطوات ضرورية لاغتنام الفرصة التي خلقها غياب عرفات".

وقالت الصحيفة في هذا الإطار إن بوش رفض الإجابة على سؤال عن الخطوات التي يطالب الإسرائيليين بها مكتفيا بإعادة دعوته إلى الديمقراطية في فلسطين.

وختمت بالقول إن على إسرائيل والولايات المتحدة أن تقوما بخطوات إيجابية إذا ما أرادتا لمحبي السلام في الجانب الفلسطيني أن ينجحوا، فلا يمكن لانتخابات حرة ونزيهة أن تعقد ما لم تسمح إسرائيل بحرية الحركة وتوقف عمليات الاغتيال التي تنفذها، فضلا عن فتح آفاق واضحة لمحادثات ستفضي في أسرع وقت ممكن إلى إنشاء الدولة الفلسطينية.

المصدر : الصحافة الأميركية

المزيد من إعلام أجنبي
الأكثر قراءة