استنفار إسرائيلي تحسبا لوفاة عرفات

"
الاستنفار الإسرائيلي جاء على خلفية تنامي توجيه الاتهامات لتل أبيب بأنها تقف وراء تسميم عرفات، إضافة إلى معاناته من ظروف الحصار الذي فرض عليه في مقر المقاطعة
"

أفادت صحيفة عكاظ السعودية بأن إسرائيل زادت من حالة الاستنفار في الأراضي الفلسطينية وعلى طول الخط الأخضر، وذلك تحت ذريعة استعدادات أمنية لدفن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

 

وأوضحت الصحيفة أن هناك قوة من حرس الحدود منتشرة على أبواب مبنى بلدية القدس تقوم بتسجيل أرقام بطاقات الهوية للمقدسيين الذين يدخلون مبنى البلدية والقدس الغربية، وأن الخط الفاصل بين الضفة الغربية وإسرائيل يشهد وجود قوات مكثفة خاصة حول الجدار الفاصل.

 

وأشارت إلى أن هناك اعتقادا بأن هذه الاستعدادات الاستثنائية جاءت على خلفية تنامي توجيه الاتهامات إلى إسرائيل بأنها تقف وراء تسميم عرفات, إضافة إلى معاناته من ظروف الحصار الذي وضع فيه على مدى عامين في مقر المقاطعة برام الله.

 

ونقلت الصحيفة عن موقع صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن الشرطة الإسرائيلية سوف تعمل حال الإعلان عن وفاة الرئيس عرفات على تنفيذ خطة أطلق عليها "واقع 3" تتضمن إغلاق كل من المسجد الأقصى والإبراهيمي بالخليل، والإغلاق العام للأراضي الفلسطينية، كما أنه سيتم  فرض حظر التجول على المستوطنات بالضفة الغربية وبالأغوار وعلى الطرق العامة المؤدية إلى المستوطنات.

 

كما كشفت عكاظ أن الشرطة الإسرائيلية تتحدث عن احتمالات دفن عرفات في غزة أو أبو ديس، وأن إسرائيل تستعد لمنح تصاريح لثلاثة آلاف شخص سيتوجهون من الضفة الغربية إلى قطاع غزة في حال دفنه في القطاع، وأن ذلك سيتم عن طريق معبر ترقوميا قرب الخليل.

المصدر : عكاظ