الأسد: قواتنا لن تبقى في لبنان إلى الأبد

كشف مصدر سوري مطلع لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن الرئيس السوري بشار الأسد أبلغ مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز أن القوات السورية "لن تبقى إلى الأبد في لبنان"، لافتا إلى أن هذه القوات "أجرت أربع عمليات إعادة انتشار خلال السنوات الثلاث الماضية، كما تم سحب عدد كبير منها إلى داخل الأراضي السورية، وأن وجود هذه القوات تحكمه اتفاقيات بين لبنان وسوريا أملتها مصلحة البلدين".


بشار أبلغ بيرنز بأن القوات السورية لن تبقى إلى الأبد في لبنان، وأن وجود هذه القوات تحكمه اتفاقيات بين لبنان وسوريا أملتها مصلحة البلدين

مصدر سوري/ الشرق الأوسط


وأوضح المصدر المطلع أن اجتماعا جانبيا عقد بالتزامن مع اجتماع الرئيس الأسد مع بيرنز بين جهات أمنية سورية وأخرى أميركية لوضع الأسس الكفيلة بضبط الحدود بين سوريا والعراق.

وكشف مصدر لبناني للصحيفة أن عملية إعادة انتشار القوات السورية في لبنان تتطلب تحضيرا مسبقا واجتماعات تعقد لهذه الغاية بين القيادتين العسكريتين اللبنانية والسورية، وهو الأمر الذي لم يحصل في الآونة الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن دوائر دبلوماسية في دمشق تابعت مباحثات بيرنز مع المسؤولين السوريين حرصت على توضيح أن بيان الخارجية السورية حول هذه المحادثات هو "أقرب إلى الواقعية بالنسبة لما تم التداول بشأنه، ويؤكد حرص سوريا على التوصل إلى حلول منطقية للقضايا العالقة".

كما لفتت الدوائر الدبلوماسية إلى أن بيان وزارة الخارجية السورية ركز على الجوانب الإيجابية وعلى الدقة في التفاصيل، ما يثبت ويؤكد اهتمام دمشق بالتعامل مع المسائل الخلافية مع واشنطن بما يفسح المجال للوصول إلى قواسم مشتركة بين أميركا وسوريا.

وأفادت هذه الدوائر بأن هناك ملامح في الأفق تشير إلى حدوث احتمال إعادة انتشار القوات السورية بموجب اتفاق الطائف، وذكرت أن الأوساط اللبنانية التي تتحدث عن مسألة إعادة الانتشار هي الأوساط الأقرب إلى دمشق.

المصدر :