المقداد: البيان الرئاسي أفضل ما يمكن الوصول إليه

"
أميركا وفرنسا لم تكونا قادرتين على إصدار بيان رئاسي بالإجماع أو قرار لمجلس الأمن بأكثر من تسعة أصوات لو ذكر اسم سوريا في نص أي منهما
"
قال الدكتور فيصل المقداد مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة في تصريح لصحيفة الثورة السورية إن أجواء المناقشات التي سادت مجلس الأمن أمس كانت إيجابية وإن البيان الرئاسي كان أفضل ما يمكن الوصول إليه في ظل الضغط الفرنسي الأميركي المتواصل لمدة ثلاثة أسابيع.

وأكد المقداد أن عددا من الدول الأساسية بالمجلس (روسيا، الصين، باكستان، الجزائر) كانت مواقفها جيدة وحتى الذين هم تحت السيطرة الأميركية كانت لهم مواقف متفهمة ومقبولة.‏

وأشار للصحيفة أن البيان لم يكن يحتوي على إشارة لرسالتي سوريا ولبنان لمجلس الأمن وقد تمكن الجهد الدبلوماسي السوري من تضمين البيان إشارات لاتفاقية التعاون والأخوة والعلاقات الخاصة التي تحكم البلدين, ومن إبعاد الإشارة لاسم سوريا من نص البيان.‏

ونقلت الصحيفة عن المقداد تأكيده أن أميركا وفرنسا لم يكونا قادرين على إصدار بيان رئاسي بالإجماع أو قرار لمجلس الأمن بأكثر من تسعة أصوات لو ذكر اسم سوريا في نص أي منهما كما أرادت كل من فرنسا وأميركا، وهذا نتيجة الجهد الدبلوماسي السوري مع الأصدقاء في العالم، وقد لاحظت أوساط المجلس شطب بعض الإشارات التي كانت واردة في تقرير الأمين العام.‏

المصدر : الصحافة السورية