علاوي يضع بشار أمام خيارين

نقلت صحيفة الوطن السعودية تصريحات لرئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي خلال ندوة خاصة بمجلس العلاقات الخارجية الأميركي قال فيها إنه أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائهما الأخير بدمشق بأن العراق يستطيع إرسال متفجرات وعناصر معادية لسوريا إذا اختار البلدان اعتماد سياسة المواجهة بينهما.

 

"
أبلغت الأسد بأن العراق يستطيع إرسال متفجرات وعناصر معادية لسوريا إذا اختار البلدان اعتماد سياسة المواجهة بينهما
"

إياد علاوي/ الوطن

وأضاف علاوي "لقد أبلغت الأسد بأننا أمام خيارين: إما أن يعود السوريون والعراقيون إلى مقاتلة ومحاربة بعضهم البعض، أو أن يتعاون البلدان معا من أجل إقامة منطقة آمنة للجميع".

 

وأوضح أن الأسد أبلغه أنه يريد "إقامة علاقات جيدة وسليمة مع العراق ومع سائر دول المنطقة العربية".

واعترف رئيس الوزراء العراقي أنه تعاون مع أجهزة مخابرات أميركية وأوروبية وعربية عدة بينها مصر والأردن وتركيا وإسبانيا وهولندا من أجل تغيير النظام العراقي السابق، وأن زعماء عربا حذروه من اندلاع حرب أهلية وتفكك العراق إذا ما سقط نظام صدام.


على صعيد آخر ذكر علاوي أنه ليس ممكنا القضاء على المقاومة العراقية بالوسائل العسكرية وحدها بل يجب اعتماد الحوار السياسي أيضا والحوافز المادية والاقتصادية.

 

وكشف في هذا المجال أنه يعمل على تحريض سكان مدينة الفلوجة ضد المقاومة المسلحة وإقناعهم بالتعاون مع القوات العراقية النظامية لمحاربة العناصر المسلحة و"الإرهابيين الأجانب" المعارضين للوضع القائم.

وذكر أيضا أنه اقترح على مسؤولين في المقاومة العراقية "صيغة ملائمة" لإخراج القوات الأميركية والأجنبية من العراق، إذ قال لهم "إذا أردتم إخراج القوات الأجنبية من العراق فافعلوا ذلك لكن يجب أن تحصلوا أولا على موافقة الشعب العراقي لتحقيق هذه الخطوة".

 

وأوضح أن السبيل إلى ذلك المشاركة في الانتخابات العامة. فإذا حصل أنصار المقاومة وممثلوها على أغلبية الأصوات فإنهم يستطيعون حينذاك إرسال وفد رسمي إلى الأمم المتحدة لمقابلة أمينها العام كوفي أنان وإبلاغه بأن العراقيين يريدون خروج القوات الأجنبية من بلدهم، وأن عليه اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق ذلك.

المصدر : الوطن السعودية