هل يمكن اختراع عراق جديد بمواصفات أميركية؟

طالبت الصحف السعودية بعدم لوم أميركا حين أعلنت الحرب العالمية الثالثة على الإرهاب وتساءلت عن مدى إمكانية اختراع عراق جديد بمواصفات أميركية، كما نقلت عن الناطق باسم الخارجية الإيرانية كشفه عن مشروع قانون نيابي يهدف لإلزام الحكومة باستئناف تخصيب اليورانيوم.

"
ذنب العراق أنه يملك ثروات هائلة وموقعا حساسا على تقاطع طرق إستراتيجية خطيرة وأهم بلد من حيث نقل المنطقة لآفاق نهضة عربية جديدة
"
الرياض
عراق أميركي
جاءت كلمة صحيفة الرياض تحت عنوان "هل يمكن اختراع عراق جديد بمواصفات أميركية؟" طالبت فيها بعدم لوم أميركا حين أعلنت الحرب العالمية الثالثة على الإرهاب وعدم تبرير أفعال تخرج عن خطوط القوانين الدولية أو استهداف المنشآت والناس الآمنين، لكن طالبتها أن تطبق هذه المعايير على نفسها، وقالت إن هذا أمر مستحيل.

وتقول الصحيفة: لا ندري إذا كانت كوامن الفعل الباطن لكل أميركي قرأ تاريخ بلاده يحاول أن يكون كاوبوي بالوراثة والتسلسل التاريخي ليجعل من أحياء العراق ميدان رماية يتسلى بها على جثث الأبرياء من الأطفال والعجائز، والآمنين بمساكنهم.

وحول دواعي الحرب الأميركية تقول: لقد قامت الدنيا ولم تقعد لأن مجموعة إرهابيين جرحوا الدولة العظمى وأدموا أنفها بأعظم رموزها ومواقع أمنها، واستطاعت أن تحصل على تضامن عالمي لم يحدث لغيرها بالتاريخ.

غير أن كبرياء القوة وذرائع من يعتقدون أنهم المبشرون الجدد بعالم منسوخ من أميركا بما يدعون أنه مثلهم ونماذجهم العظيمة يسجلون أكبر خطأ بالتاريخ لأن من يحاربونهم أو يتطاولون عليهم كانوا أصحاب حضارة أولى ولدت كل الحضارات وقد يكون أعلام البيت الأبيض جميعا أكثر جهلا من ساكن أدغال أفريقيا بمعرفة حضارة العراق القديمة.

وتذكر الصحيفة أن ذنب العراق أنه يملك ثروات هائلة وموقعا حساسا على تقاطع طرق إستراتيجية خطيرة وأهم بلد من حيث نقل المنطقة لآفاق نهضة عربية جديدة، لكن الأميركيين أرادوا سرقة الوقت واختراع عراق أميركي بنماذج مصنوعة بمعامل جامعاتهم ومراكز أبحاثهم لكنهم فوجئوا بأن الأرض والإنسان والتقاليد والثقافة والمعتقد لا تتطابق مع المركب المصنوع بالمعمل البعيد وهنا حدث الصدام الذي لن ينتهي بالسلام والاستقرار.

ملف إيران النووي
ذكرت صحيفة الوطن أن الناطق باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي كشف عن مشروع قانون نيابي يهدف لإلزام الحكومة باستئناف تخصيب اليورانيوم.

واعتبر آصفي أن العرض الأميركي بتزويد إيران بالوقود النووي، مجرد دعاية انتخابية، وقال إن إيران لا يمكن أن تضع مصيرها بيد الآخرين، مشددا على أن طهران غير قلقة من رفع ملفها النووي لمجلس الأمن لأن الخاسر سيكون الطرف المقابل وليس إيران، خصوصا وأن التقرير القادم سيكون أكثر إيجابية على حد قوله.

وذكر آصفي أن الحكومة الإيرانية لم تتلق أي طلب من الوكالة الدولية بشأن قيام فريق من مفتشيها بتفتيش موقع بارتشين في الأيام القادمة مشددا على أن إيران لا تخفي شيئا بهذا المجال.

"
مروان البرغوثي وقادة شبان من حركة فتح وليس زعماء حماس الذين فجروا الانتفاضة الثانية التي دخلت عامها الخامس وعرفات دعمها ليحمي نفسه ولكي لا تنقلب عليه وتطيح به
"

تقرير/الوطن

انتفاضة ضد عرفات

قالت صحيفة الوطن إن تقريرا دوليا جديدا حذر من اندلاع انتفاضة شعبية قريبا ضد السلطة الفلسطينية وقيادة الرئيس ياسر عرفات.

وأوضح التقرير أن الضفة الغربية وغزة قد تشهد الأسوأ في المرحلة المقبلة وأن النظام السياسي الفلسطيني على حافة السقوط والانهيار.

وكشف أن مروان البرغوثي وقادة شبانا من حركة فتح وليس زعماء حركة حماس هم الذين فجروا الانتفاضة الثانية التي دخلت عامها الخامس وأن عرفات دعمها ليحمي نفسه ولكي لا تنقلب عليه وتطيح به.

واقترح التقرير على أميركا والدول الأوروبية عقد صفقة واقعية مع عرفات لإخراج الأوضاع الفلسطينية من المأزق الخطر ولمنع أرييل شارون رئيس الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ خطته القاضية بتفتيت المناطق الفلسطينية لمجموعة كيانات صغيرة يطوقها الإسرائيليون.

حفلات موسيقية لإسقاط بوش
نشر موقع اليوم الإلكتروني خبرا قال فيه إن نجم موسيقى الروك بروس سبرنجستين دشن أمس أكبر حملة للموسيقيين تشهدها الولايات المتحدة بتوجيه نداء لإلحاق الهزيمة بالرئيس الأميركي جورج بوش بانتخابات نوفمبر المقبل.

وأقبل آلاف الأميركيين على الحفل الموسيقي الذي بيعت تذاكره بالكامل وأقيم بمركز واتشوفيا بفيلادلفيا حيث غنى سبرنجستين النشيد الوطني الأميركي وأعقبه بأغنيته الشهيرة مولود في الولايات المتحدة الأميركية.

وقبل أن ينتهي سبرنجستين من عرضه الغنائي الذي استمر ساعتين صعد المطرب مايكل ستيب للمسرح وانضم إليه ودعا الجمهور للعمل على "إسدال الستار على الحرب والتخلص من المجنون الذي يحكم البلاد".

والحفل هو الأول ضمن جولة سيقدم خلالها 37 عرضا موسيقيا على مدى الأسابيع القادمة وتحمل عنوان صوتوا من أجل التغيير، والتي ستجوب عددا كبيرا من الولايات التي لم يحسم الناخبون فيها رأيهم حيال المرشح الذي سيصوتون له.

ويشارك في الجولة الغنائية الضخمة العديد من نجوم الروك والبوب المؤيدين للمرشح الديمقراطي جون كيري.

المصدر : الصحافة السعودية