الدماء والمقدسات العربية هانت على أهلها

نددت الصحف العربية الصادرة من لندن اليوم بالصمت العربي والإسلامي إزاء المجازر التي ترتكب بحق العراقيين والفلسطينيين، وعلمت أن تقرير لجنة مسح الأسلحة العراقية لن يشتمل على أنباء سارة لسوريا ولدول غربية عارضت الحرب على العراق، وتحدثت عن آخر تطورات التحقيقات بشأن عملية اغتيال عز الدين الشيخ خليل أحد كوادر حركة حماس في دمشق الأسبوع الماضي.

الصمت العربي

"
الدم العربي بات الأرخص وهدره مباح ومحلل، والمقدسات هانت علي أهلها قبل أن تهون في أعين الآخرين
"
عبد الباري عطوان/ القدس العربي
ندد عبد الباري عطوان في مقال له بصحيفة القدس العربي بالصمت العربي والإسلامي إزاء المجازر التي ترتكب بحق العراقيين والفلسطينيين.

وقال إن "مجازر العراق موضوع محرم بالنسبة إلى جميع الحكومات العربية ودون أي استثناء، والمجازر الإسرائيلية في قطاع غزة والضفة الغربية ستصبح كذلك في القريب العاجل، فمعظم الاستنكارات والإدانات جاءت على استحياء وبلغة ناعمة هادئة، حتى أن اجتماع جامعة الدول العربية الذي انعقد لهذا الغرض لم يسمع به أحد وصدرت قراراته علي استحياء شديد".

وأضاف أن "الحكومات العربية متواطئة في المجازر في فلسطين والعراق، ليس فقط بالصمت، وإنما أيضا بالمساندة العملية والاستخبارية والدعم السياسي الفعلي، وهذا ما يفسر تصرف كل من الإسرائيليين والأميركان بحرية مطلقة في قتل الأبرياء في وضح النهار ودون أي خوف أو خجل".

وخلص عطوان إلى أن "الدم العربي بات الأرخص وهدره مباح ومحلل، والمقدسات هانت علي أهلها قبل أن تهون في أعين الآخرين".

أسلحة العراق
بشأن نتائج تقرير لجنة مسح الأسلحة العراقية الذي سيصدر اليوم، علمت صحيفة الشرق الأوسط
أن التقرير لن يشتمل على أنباء سارة لسوريا ولدول غربية عارضت الحرب على العراق.

وقالت مصادر عسكرية ومدنية وثيقة الاطلاع إن التقرير سيشير إلى عدم العثور على إجابات لسؤالين رئيسيين يتصل الأول بمزاعم حول أن بغداد نقلت بعض أسلحتها للدمار الشامل إلى سوريا قبيل الغزو، والثاني يتصل بأسرار برنامج الأسلحة الجرثومية التي تتوفر "أدلة قاطعة" على أن بغداد طورتها.

وذكرت المصادر أن البحث المضني الذي بدأ إثر سقوط النظام العراقي السابق لم يؤد إلى ضبط أي من أسلحة العراق المفترضة للدمار الشامل أو وسائل إيصالها إلى أهداف بعيدة نسبيا. وأكدت أنه "يجب ألا يتوقع أحد أن يرى في التقرير نتائج محددة واضحة".

كما أوضحت أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين خضع للاستجواب على امتداد ستة أشهر تبين خلالها أنه "ذكى أكثر مما توقع الجميع". ولفتت إلى أن الخطأ القاتل الذي ارتكبه هو "عدم تقدير النتائج التي ستتمخض عنها هجمات 11 سبتمبر بالنسبة إليه".

اغتيال عز الدين خليل
"
سوريا تحقق مع أحد كوادر الجبهة الشعبية-القيادة العامة لمعرفة مدى ارتباطه بحادثة اغتيال الشيخ خليل
"
مصادر فلسطينية/ الحياة
وفيما يتعلق بالتحقيقات الجارية بشأن عملية اغتيال عز الدين الشيخ خليل أحد كوادر حركة حماس في دمشق الأسبوع الماضي، قالت مصادر فلسطينية لصحيفة الحياة إن السلطات السورية تحقق مع أحد كوادر الجبهة الشعبية-القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل اسمه أبو الأمين لمعرفة مدى ارتباطه بحادثة الاغتيال.

وعزت المصادر الشك بأبو أمين إلى كونه الشخص الذي اتصل بعز الدين في الساعة الـ11 على رقم هاتفه النقال ما يعتقد أنه أدى إلى تفجير العبوة الناسفة الموضوعة تحت سيارته.

وأوضحت مصادر في الجبهة الشعبية للصحيفة أن أبو الأمين سرح من الجبهة قبل نحو سنتين، لكنها نفت أي علاقة له بالعملية لأنهما "صديقان حميمان" وأبو الأمين كان قد اتصل بعز الدين ليل الحادثة وسلمه بطاقة دعوة لعقد قران لابن ضابط في جيش التحرير الفلسطيني.

مشاحنات ومشادات كلامية
أشارت صحيفة القدس العربي إلى أن الحركة الإسلامية الأردنية تدارست أمس الثلاثاء السبل الكفيلة بالرد على تعليقات خطيرة لوزير الداخلية سمير الحباشنة اتهم فيها قادة الحركة بالسعي لتشويه سمعة البلاد.

وأبلغت مصادر خاصة في الحركة الإسلامية الصحيفة بأن كتلة نواب الحركة في البرلمان تقدمت بشكوى جديدة ضد الوزير الحباشنة بعد تعليقاته الأخيرة وطالبت بالاعتذار عنها، في حين يدرس الإسلاميون بعض المقترحات مثل طرح الثقة في الدورة العادية المقبلة بوزير الداخلية إذا لم يعتذر وإذا بقي في منصبه بعد التعديل الوزاري المرتقب في غضون أسبوعين.

وقال النائب علي أبو سكر للصحيفة إن الوزير الحباشنة "درج علي افتعال الأزمات بشكل ملموس مع التيار الإسلامي"، مشيرا إلى أنه يتصرف باتجاه معنا فيما يتصرف رئيس الوزراء فيصل الفايز باتجاه آخر.

المصدر :