هيئة رئاسية للعراق

استحوذ الملف العراقي على اهتمامات الصحف العربية اليوم، إذ أبرزت آلية الحكم المقترحة بعد نقل السلطة، وتظاهرة للنقابات القانونية العربية في عمان للدفاع عن الرئيس السابق صدام حسين، وتشكيل لجنة تابعة لمجلس الحكم الانتقالي لإلغاء محكمة قام بإنشائها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، وتدهور الحالة الصحية لصدام.


آلية الحكم المقترحة تتمثل في هيئة رئاسية تتمتع بسلطات حقيقية مثل اختيار رئيس الوزراء والموافقة على ترشيحات الوزراء

الباجه جي/ الحياة

هيئة رئاسية
نقلت صحيفة الحياة اللندنية عن الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي في العراق عدنان الباجه جي أن آلية الحكم المقترحة بعد نقل السيادة إلى العراقيين في يونيو/ حزيران المقبل تتمثل في هيئة رئاسية من ثلاثة أعضاء.

وقال الباجه جي خلال اجتماع خصص لمناقشة العملية الانتقالية للسلطة إن "الهيئةَ التشريعية ستنتخب هيئةَ رئاسة للدولة تتكون من ثلاثة أعضاء"، وأكد أنه "سوف تتمتع هذه الهيئة بسلطات حقيقية ولن تكون واجهة. فهي التي ستختار رئيس الوزراء وتوافق على ترشيحاته للوزراء شرط أن تنال الوزارة موافقةَ الهيئة التشريعية".

تظاهرة نادرة
ذكرت صحيفة القدس العربي اللندنية أن نقابة المحامين الأردنية ستعقد بعد عطلة عيد الأضحى المبارك تظاهرة نادرة تجتمع فيها أكبر وأوسع هيئة دفاع تشكل في تاريخ النقابات القانونية العربية وذلك للدفاع عن الرئيسِ العراقي السابق صدام حسين.

وتضم الهيئة 800 محام أردني على الأقل سجلوا أسماءهم في كشوفات المتبرعين والمتطوعين للدفاعِ عن صدام.

ومن المفترض أن تدشن هذه الهيئة جهدا تنسيقيا مع بقية الهيئات العربية المماثلة في إطار الاستعداد لكل المفاجآت فيما يتعلق باحتمالات توقيت وشكل ومضمون المحاكمة التي سيتعرض لها صدام حسين.

مهلة للصدر
قالت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إن مجلس الحكم الانتقالي في العراق كلف لجنة شكلها مؤخرا لإمهال الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر 48 ساعة لإلغاء محكمة شكلها وإغلاق السجن التابع لها وتسليم المعتقلين فيه إلى الجهات الحكومية.

ووصف مصدر في المجلس إجراءات الصدر بأنها "مخالفة للقانون وللأسس التي نعمل بالاستناد إليها لبناء العراق الجديد الذي تسوده الحرية والديمقراطية".

وأكد المصدر أنه "إذا لم يتم تسليم المعتقلين خلال المهلة المحددة، فإن قوات الشرطة وبالتعاون مع قوات التحالف مخولة بمداهمة واقتحام السجن وإخراج المعتقلين".

وفي موضوع آخر أشارت الصحيفة إلى أن فخري كريم رئيس تحرير صحيفة المدى العراقية -التي نشرت قوائم بأسماء أشخاص وشركات وأحزاب زعمت أنهم كانوا يتلقون مخصصات وهبات نفطية من صدام- سيفجر قضية جديدة بنشر قائمة بأسماء أحزاب وشخصيات عربية بعضها على قدر كبير من الأهمية كانت "تعمل لحساب المخابرات" العراقية في العهد السابق.

صحة صدام


صدام يعاني من مرض في المعدة لم يتم تشخيصه بعد وتراجع عن تناول كميات وأنواع الأطعمة التي اعتاد عليها منذ اعتقاله

الوطن السعودية

نقلت صحيفة الوطن السعودية عن مصدر أمني أوروبي أن الحالة الصحية للرئيس العراقي المعتقل تدهورت مؤخرا، ويعاني من مرض في المعدة لم يتم تشخيصه بصورة محددة بعد.

وأشار المصدر إلى أن فريقا رفيع المستوى من الأطباء يقوم بإجراء تحاليل على عينة من معدة صدام وأمعائه، وأنه بدأَ في التراجع عن تناول كميات وأنواع الأطعمة التي اعتاد عليها منذ اعتقاله.

وأكد المصدر أن دولة عربية عرضت قبل أيام على واشنطن عقد صفقة تقضي بنقل صدام إلى أحد سجونها على أن يعامل لاحقا كلاجئ سياسي، مقابل تقديم هذه الدولة كشوفات مالية بحسابات صدام لديها ودول عربية أخرى, وتقديمِ هذه الأموال إلى الإدارة الأميركية إلى جانب تقارير دائمة عن صدام واتصالاته.

وفي موضوعٍ آخر، قالت الصحيفة إن رئيس سلطة الاحتلال الأميركي بول بريمر نجا من محاولة اغتيال في بغداد نهايةَ الأسبوع الماضي، وهي الثانية منذ تعيينه حاكما مدنيا للعراق بعد احتلاله.

المصدر : الصحافة العربية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة