خطة إسرائيلية لمضاعفة اليهود بالجولان

نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن مصادر مقربة من وزير الزراعة الإسرائيلي يسرائيل كاتس الذي بادر إلى طرح خطة مضاعفة عدد اليهود في هضبة الجولان, نقلت عنها قولها إن هذه الخطة بمثابة رسالة واضحة إلى الرئيس السوري بشار الأسد، وتعني أن إسرائيل ستواصل التوطين في الجولان حتى يكون بإمكانه رؤية البلدات المزدهرة في الجولان من شباك قصره حسب وصفه.


تم اعتقال أحد الجنود الإسرائيليين الذي اعترف بأنه هو الذي أطلق النار على المواطن البريطاني توم هوروندل في رفح في أبريل/ نيسان الماضي

يديعوت أحرونوت

وأضافت المصادر أنه تم الكشف عن الخطة في وقت مناسب للغاية, بعد أن اتضح أن ما يقوله السوريون على ألسنتهم يختلف عما يخفونه في قلوبهم, وقد أثبتت ذلك التقارير المتحدثة عن تهريب سوريا للأسلحة إلى الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

في موضوع آخر, ذكرت الصحيفة أنه تم اعتقال أحد الجنود الإسرائيليين الذي اعترف بأنه هو الذي أطلق النار على المواطن البريطاني الأعزل توم هوروندل في رفح في أبريل/ نيسان الماضي مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.


خفايا الأسلحة الليبية
نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مسؤولين أميركيين كبار قولهم إن أجهزة الاستخبارات البريطانية والأميركية ضبطت في سبتمبر/ أيلول الماضي سفينة شحن كانت في طريقها إلى ليبيا على متنها مواد رئيسية تدخل في إنتاج أسلحة نووية, حيث كان ذلك عنصرا حاسما في تخلي ليبيا عن برامجها لإنتاج أسلحة الدمار الشامل.

وقدر مسؤولون قيمة المواد المضبوطة بعشرات الملايين من الدولارات الأميركية, وقامت الأجهزة المختصة باعتراض السفينة بمساعدة من الحكومة الألمانية حيث تم تحويل مسارها باتجاه أحد الموانئ في جنوب إيطاليا بعد أن عبرت قناة السويس.


معتقلون عراقيون دون تهم


عبرت عائلات المعتقلين عن قناعتها بأنه من غير الممكن أن تتم محاكمة ذويهم محاكمة عادلة لأن الولايات المتحدة لم تسمح لهم بالالتقاء بمحامين للدفاع عنهم

غارديان

أجرت صحيفة غارديان البريطانية لقاءات مع عائلات مسؤولين عراقيين تحتجزهم القوات الأميركية, أشاروا إلى أن الولايات المتحدة لم يحالفها الصواب في تعريف أقاربهم على أنهم عناصر بارزة في النظام العراقي السابق.

وأوضحت تلك العائلات أنه تم تعذيب ذويهم ولم توجه إليهم أي اتهامات حتى الآن مع أنه مضى على اعتقالهم قرابة ثمانية أشهر, وأن وسيلة الاتصال الوحيدة مع أقاربهم تتم عبر رسائل يقوم بنقلها الصليب الأحمر.

وعبرت عائلات المعتقلين عن قناعتها بأنه من غير الممكن أن تتم محاكمة ذويهم محاكمة عادلة لأن الولايات المتحدة لم تسمح لهم بالالتقاء بمحامين للدفاع عنهم.


المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة